Connect with us

التحدي 24

الأمم المتحدة تحذر من ظاهرة ختان الإناث

بتاريخ

حذرت الأمم المتحدة، الجمعة، من أن مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية مهددة بفعل إرسال الفتيات اللواتي يُراد إخضاعهنّ لهذه الممارسة إلى بلدان لا تحظرها، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك.

ورغم أن دولاً كثيرة تكثف جهودها للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلا أن هذه الممارسة مازالت مستمرة في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك جزئياً إلى “الطبيعة السرية” لهذه التنقلات عبر الحدود التي تتحايل على الحظر، على ما أشارت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان في بيان.

وهذه الظاهرة، التي يصعب قياسها، تؤثر بشكل خاص على الفتيات اللواتي يعشن في أوروبا أو الولايات المتحدة، غالباً خلال العطلات المدرسية، لكن مناطق أخرى تتأثر بها، وفق تقرير أرسلته المفوضية إلى وسائل الإعلام الجمعة.

ورغم أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث عبر الحدود” ظاهرة موجودة منذ زمن بعيد فإن أحد العوامل التي تشجع على هذه الممارسة حالياً في إفريقيا هو اختلاف التشريعات بين البلدان، بحسب التقرير الذي يشير إلى أن غالبية البلدان في القارة “تجرّم هذه الممارسة بالتحديد”.

وأعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك في البيان أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث جزء من سلسلة متواصلة من العنف القائم على النوع الاجتماعي ولا مكان له في عالم يحترم حقوق الإنسان”.

ودعا تورك الدول إلى “ضمان اعتماد نهج عالمي منسق” لمعالجة أسباب هذه الممارسة وعواقبها، “لاسيما من خلال مواءمة أطرها القانونية والسياسية (…) إذا كانت تريد حقاً احترام التزامها بوضع حد لهذه الممارسة الضارة في كل مكان”.

وتُنقل الفتيات في بعض الحالات إلى بلدان تشكّل ما يشبه “مراكز عابرة للحدود الوطنية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث”، وفق الأمم المتحدة التي لم تحدد في تقريرها هذه البلدان.

كما دعا تورك البلدان إلى تعزيز جمع البيانات، رغم تأكيده أن الطبيعة السرية لهذه التحركات تجعل من الصعب قياسها كمّياً. ويُسجَّل نقص في الإحصائيات بشكل خاص في الشرق الأوسط وآسيا.

وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان فإن أكثر من 200 مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة اليوم تعرّضن للختان. وفي عام 2024، تشير التقديرات إلى أن 4,3 ملايين فتاة يواجهن احتمال التعرّض لهذه الممارسة.

وتشير المفوضية السامية إلى أنه “إذا استمرت هذه الممارسة بالمعدّل الحالي فمن المقدر أن عدد الفتيات اللواتي يخضعن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بين عامي 2015 و2030 سيبلغ 68 مليوناً”.

ولفت التقرير إلى أن هناك 600 ألف امرأة في الاتحاد الأوروبي خضعن لتشويه أعضائهن التناسلية، كما تتعرض 190 ألف فتاة صغيرة لهذا الخطر.

التحدي 24

مجتمع

بتاريخ

الكاتب:

توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 15 يوليوز

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة لليوم الاثنين، أن يكون الطقس حارا بالجنوب الشرقي للمملكة، وداخل الأقاليم الجنوبية، وحارا نسبيا بالمنطقة الشرقية، وجنوب الريف وبالسهول غرب الأطلس الكبير والوسط.
ويرتقب تشكل سحب منخفضة وكتل ضبابية محلية فوق السواحل الأطلسية الشمالية، وذلك خلال الليل والصباح، في حين ستكون السماء قليلة السحب إلى غائمة جزئيا أحيانا خلال الزوال جنوب المنطقة الشرقية وبالجنوب الشرقي.
كما يتوقع تشكل زوابع رملية كثيفة بجنوب المنطقة الشرقية والأقاليم الجنوبية، مع هبوب رياح قوية نوعا ما بجنوب المنطقة الشرقية، والجنوب الشرقي، والسواحل الوسطى والأقاليم الجنوبية للمملكة.
درجات الحرارة الدنيا والعليا ستتراوح ما بين:

-وجدة 23……….38

  • الحسيمة 21…..35
  • طنجة 19…………..26
  • الرباط 13…………26
  • الدار البيضاء 17….26
  • بني ملال 21…..39
  • مراكش 26……..41
  • فاس 22………..34
  • إفران 18………..34
  • الرشيدية 30….. 43
  • ورزازات 23…….. 43
  • أكادير 17………..27
  • العيون 19 …….. 35
    وسيكون البحر هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية، وق
اكمل القراءة

التحدي 24

الولايات المتحدة.. مكتب التحقيقات الفدرالي يؤكد “محاولة اغتيال” ترامب، وتحديد هوية المعتدي

بتاريخ

الكاتب:

 أكد مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي أن الطلقات النارية التي استهدفت الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، السبت، خلال تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا كانت “محاولة اغتيال”، فيما أوردت وسائل إعلام أنه تحديد هوية مرتكب الاعتداء، الذي لقي مصرعه بالرصاص في مكان الحادث.

وأوضح مكتب التحقيقات الفدرالي، في مؤتمر صحافي مساء السبت، بأن إطلاق النار حصل في إطار “محاولة اغتيال”.

وقال كيفن روجيك، مسؤول مكتب التحقيقات الفدرالي، “الليلة شهدنا ما نسميه محاولة اغتيال ضد رئيسنا السابق دونالد ترامب”.

واستخدم مطلق النار بندقية وأطلق عدة أعيرة نارية من موقع مرتفع خارج التجمع الانتخابي، وفقا لجهاز الخدمة السرية. وكان المسلّح يحمل بندقية نصف آلية من طراز “إي آر-15”.

وأوردت وسائل إعلام أمريكية بيانا لمكتب التحقيقات الفدرالي أكد فيه تحديد هوية مطلق النار -الذي تمّ “تحييده”- على أنّه توماس ماثيو كروكس، وهو شاب يبلغ من العمر 20 عاما من بنسيلفانيا بيثيل بارك.

ويتواصل التحقيق بشأن دوافع ارتكاب هذا الاعتداء.

وتعرض دونالد ترامب لإصابة في أذنه اليمنى فيما لقي أحد الحاضرين مصرعه، وأصيب اثنان آخران في هذا الحادث، الذي أدخل الولايات المتحدة في حالة من الذهول، في ظل تقاطب سياسي قوي في خضم حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في نونبر المقبل.

وكتب ترامب، في منشور على منصته (تروث سوشال)، أصابتني رصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذني اليمنى”. وأضاف “من غير المعقول أن يحدث عمل كهذا في بلدنا”.

وكان متحدث باسم الحملة الانتخابية للسيد ترامب أعلن أن الرئيس السابق “بخير” ويخضع للفحص في منشأة طبية، مدينا هذا “العمل الشنيع”.

وفي وقت لاحق من مساء السبت، نشرت إحدى مساعدي ترامب مقطع فيديو على منصة (X)، يُظهر وصول الرئيس السابق إلى مطار في نيوجيرسي، حيث كان من المقرر أن يقضي الليل. وأضافت أن ترامب “نزل من طائرته دون مساعدة”. وأوردت “صحيفة نيويورك تايمز” أن أذنه المصابة كانت بعيدة عن عدسات الكاميرا.

وأوضحت مصالح الخدمة السرية أن المهاجم أطلق عدة أعيرة نارية من موقع مرتفع، خارج مكان انعقاد التجمع الانتخابي، قبل أن يرديه عناصرها.

ووصف شهود عيان، في تصريحات استقتها قناة “سي إن إن” الإخبارية، المشهد بأنه “دموي وفوضوي”.

وأكد البيت الأبيض، مساء السبت، أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أجرى محادثات هاتفية مع السيد ترامب عقب محاولة الاغتيال. وأدان، في بيان، العنف، معربا عن “الامتنان” لكون دونالد ترامب بخير.

وتوالت رسائل التعبير عن القلق والدعم لترامب من طرف كبار القادة الجمهوريين والديمقراطيين ورؤساء أمريكيين سابقين، أدانوا من خلالها العنف السياسي.

يأتي هذا الحادث قبيل انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري، المقرر في ميلووكي، بولاية ويسكونسن، ما بين 15 و18 يوليوز الجاري لاختيار دونالد ترامب مرشحا رئاسيا للحزب برسم اقتراع نونبر المقبل، في مواجهة منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

اكمل القراءة

التحدي 24

بالفديو… عميد كلية العلوم ابن مسيك يرفض تسليم طالبة متفوقة جائزة حفل التخرج بسبب الكوفية الفلسطينية

بتاريخ

الكاتب:

في حدت غريب رفض عميد كلية العلوم ابن مسيك الدارالبيضاء خلال حفل تخرج الطلبة تسليم جائزة الطالبة المتفوقة التي كانت ترتدي الكوفية الفلسطينية حيت حل العميد كضيف شرف لتسليم الجائزة واستغرب الحضور هدا التصرف الدي يتعارض مع مبدأحرية التعبير والتضامن

ودخلت على الخط النقابة المغربية للتعليم العالي والبحت العلمي بالمدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة الحسن التاني بإصدار بيان استنكاري عبرت فيه عن ان موقف العميد يتعارض مع الموقف الرسمي للبلاد ازاء القضية الفلسطينية ومع نبض المجتمع المغربي معبرين عن ادانتهم لقمع حرية التعبير من طرف مسؤول جامعي استؤمن على تكوين أجيال المستقبل على قيم الحرية والعدالة ومناصرة المستضعفين خصوصا مايقع في غزة من إبادة جماعية و مجازر في حق الشعب الفلسطيني

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024