Connect with us

اقتصاد

الإنتاج المتوقع من الحبوب يسجل انخفاضا قدره 43في المائة مقارنة بالموسم الفلاحي السابق

بتاريخ

أفادت  وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أمس الجمعة، أن الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية (القمح اللين والقمح الصلب والشعير)، برسم الموسم الفلاحي 2023/2024، يقدر بـ 31,2 مليون قنطار، مقابل 55,1 مليار قنطار خلال موسم 2022/2023.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بانخفاض قدره 43 في المائة مقارنة بالموسم السابق، مبرزة أن المساحة المزروعة بالحبوب الرئيسية برسم هذا الموسم بلغت 2.47 مليون هكتار مقابل 3.67 مليون هكتار في الموسم السابق، أي بانخفاض قدره 33 في المئة.

وتقدر المساحة القابلة للحصاد ب 1.85 مليون هكتار، أي حوالي 75 في المائة من المساحة المزروعة.

وحسب النوع، أفاد المصدر ذاته بأن هذا الإنتاج يتوزع بين 17,5 مليون قنطار للقمح اللين، و7,1 مليون قنطار للقمح الصلب؛ و6,6 مليون قنطار للشعير.

وتساهم ثلاث جهات في 83 في المائة من الإنتاج الوطني: فاس-مكناس بنسبة 37.1 في المائة ، والرباط -سلا -القنيطرة بنسبة 28.9 في المائة، وطنجة –تطوان- الحسيمة بنسبة 18.2 في المائة.

من جهة أخرى، أكد البلاغ أن متوسط التساقطات المطرية الوطني بلغ في 22 ماي 2024 حوالي 237 ملم، بانخفاض قدره 31 في المائة مقارنة بموسم عادي (349 ملم)، وبزيادة قدرها 9 في المائة مقارنة بالموسم السابق (217 ملم) عند نفس التاريخ.

وأورد المصدر ذاته أن الموسم الفلاحي 2023-2024 يندرج في سياق مناخي جد صعب تواصل لخمس سنوات، مشيرا إلى أن التوزيع الزمني للتساقطات اتسم بتأخر لتساقط الأمطار أدى إلى جفاف طويل في بداية الموسم، مما أثر سلبا على وضع الزراعات الخريفية.

وتابع البلاغ بأن التباين الكبير في درجات الحرارة الدنيا والقصوى التي عرفها الموسم أدى إلى اضطرابات في دورات إنتاج المحاصيل

وهكذا، أدى ارتفاع درجات الحرارة خلال شهر نونبر، المقترن بقلة التساقطات، إلى تفاقم الإجهاد المائي في العديد من مناطق زراعة الحبوب بالمملكة وتسبب في خسائر كبيرة في زراعة الحبوب، لاسيما في جهة الدار البيضاء – سطات.

وأفادت الوزارة بأن نسبة ملء السدود للاستخدام الفلاحي على المستوى الوطني بلغت، بتاريخ 22 ماي الجاري، حوالي 31 في المائة مقابل 30 بالمائة في الموسم السابق في نفس التاريخ.

وأشارت الوزارة إلى أنه بالنسبة للأشجار المثمرة، فإن تحسن الظروف المناخية منذ شهر فبراير تزامن مع مرحلة تكوين الفاكهة والإزهار، مما ساعد على نمو زراعات الخضروات.

وفيما يتعلق بزراعة الخضروات، فإن الحفاظ على برنامج توزيع الزراعات عند مستويات مرضية على الرغم من الظروف المناخية الصعبة والقيود المفروضة على السقي في بعض دوائر الري مكن من الحفاظ على العرض عند مستويات مرضية.

وبالفعل، فإن إنتاج الخضروات خلال مواسم الصيف والخريف والشتاء مكن من تغطية احتياجات السوق الوطنية من الخضر، خاصة الطماطم والبصل والبطاطس، بإنتاج قدره 5,6 مليون طن.

وسيكون للظروف المناخية الجيدة لشهر مارس آثار إيجابية على الزراعات الربيعية وستضمن التموين الطبيعي والمنتظم للسوق للأشهر المقبلة.

وخلص البلاغ إلى أنه على الرغم من الظروف المناخية الصعبة للموسم الثالث على التوالي والإجهاد المائي الواسع النطاق، يواصل القطاع الفلاحي ضمان التموين المنتظم للسوق الوطنية بفضل التعبئة القوية لمصالح الوزارة ومهنيي هذا القطاع.

اقتصاد

الواردات الإسبانية من المغرب ترتفع بنسبة 4 في المائة خلال الفصل الأول من سنة 2024

بتاريخ

الكاتب:

كشفت  الإحصائيات الحديثة للسفارة الإسبانية بالرباط، بأن الواردات الإسبانية من المغرب بلغت 2,49 مليار أورو (حوالي 26,69 مليار درهم) خلال الفصل الأول من سنة 2024، بزيادة نسبتها 4 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

وسجلت الصادرات المغربية إلى إسبانيا أداء إيجابيا للغاية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2024، إذ ارتفعت بشكل طفيف عن إجمالي صادرات المغرب (زائد 3 في المائة)، وذلك في سوق تشهد انكماشا، حيث انخفض إجمالي الواردات الإسبانية بنسبة 7,1 في المائة.

وبخصوص سنة 2023، مثلت الواردات الإسبانية من المغرب ما قيمته 9,03 مليار أورو، أي بارتفاع نسبته 4 في المائة مقارنة بسنة 2022. وشكل المغرب المورد الحادي عشر لإسبانيا بنسبة 2,1 في المائة من إجمالي الواردات.

وفي هذا السياق ، بلغت قيمة الصادرات الإسبانية إلى المغرب 3,04 مليار أورو خلال الفصل الأول من 2024، أي بانخفاض قدره 6,2 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من السنة الفارطة، حيث بلغت 3,25 مليار أورو.

وفي سنة 2023، سجلت الصادرات الإسبانية إلى المغرب رقما قياسيا تاريخيا جديدا بقيمة 12,14 مليار أورو، أي بارتفاع نسبته 3 في المئة مقارنة بسنة 2022، حين بلغت 11,75 مليار أورو.

ومثل المغرب الزبون الثامن لإسبانيا في سنة 2023 بنسبة 3,2 في المائة من إجمالي الصادرات الإسبانية. ويتعلق الأمر بثالث أكبر سوق لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي، مباشرة بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ومتقدمة على بلدان أخرى مثل الصين، التي تستقبل 2 في المائة من الصادرات الإسبانية.

وبذلك، تراجعت نسبة التغطية من جديد خلال الفصل الأول من سنة 2024، لتبلغ 122 في المائة، مقابل 134 في المائة لنفس الفترة من سنة 2023. ويرجع ذلك إلى انخفاض الصادرات الإسبانية مقارنة بارتفاع الواردات المغربية.(عن و م ع)

اكمل القراءة

اقتصاد

المغرب المورد الثالث للخيار إلى المملكة المتحدة في عام 2023بعد اسبانيا وهولندا

بتاريخ

الكاتب:

ارتفعت صادرات المغرب من الخيار إلى السوق البريطانية ،رغم أن اسبانيا ظلت المورد الرئيسي لأسواق المملكة المتحدة عام 2023 بعد أن تفوقت على هولندا حسب تقرير أعدته هورتوانفو

وابرز تقرير الموقع المذكور ،انه بالرغم من ” أن المغرب بعيد عن المركزين الأولين، إلا أنه يحتل المركز الثالث كمورد للخيار للسوق البريطانية مع نمو مذهل تضاعف مبيعاته من الخيار إلى السوق البريطانية بمقدار 21، حيث يبلغ إجمالي مبيعاته في عام 2023 6.54 مليون كيلوغرام، أي 3.61 في المائة بإجمالي قيمة 8.76 مليون يورو ومتوسط ​​سعر 1.34 يورو للكيلو.”

وأشار الموقع  أن “الحجم الإجمالي للخيار الذي يبيعه المغرب للمملكة المتحدة ارتفع بنسبة 2052 في المائة مقارنة بسنة 2014، حيث أن مبيعات الخيار المغربي للمملكة المتحدة في تلك السنة كانت غير ذات أهمية تقريبا حيث بلغت 304 ألف كيلوغرام بقيمة 253 ألف أورو وبمتوسط ​​سعر. 0.83 يورو للكيلو.”

ولا تزال إسبانيا المورد الرئيسي لهذه الخضار للسوق البريطانية في عام 2023، بحجم 97.41 مليون كيلوغرام، أي 53.73 في المائة من الإجمالي، وبقيمة 160.05 مليون يورو وبمتوسط ​​سعر 1.64 يورو للكيلو الواحد. وزاد حجم المبيعات هذا بنسبة 61 في المائة مقارنة بعام 2014، وهو العام الذي باعت فيه إسبانيا ما مجموعه 60,5 مليون كيلوغرام من الخيار إلى المملكة المتحدة، بقيمة 60,84 مليون يورو وبمتوسط ​​سعر 1,01 يورو للكيلو الواحد.

وتعد هولندا حسب موقع هورتو انفو “المورد الثاني للخيار إلى المملكة المتحدة، على بعد مسافة قصيرة من إسبانيا، والتي تفوقت عليها تاريخيا حتى عام 2019 عندما تمكنت إسبانيا من تجاوز هولندا للمرة الأولى لتتجاوزها مرة أخرى في عام 2022. باعت هولندا للمستوردين البريطانيين في عام 2023 70 مليون كيلو، بنسبة 38.61 بالمئة من الإجمالي، بقيمة 105.81 مليون يورو وبمتوسط ​​سعر 1.51 يورو للكيلو الواحد. “

اكمل القراءة

اقتصاد

بنك المغرب :سعر صرف الدرهم شبه مستقر مقابل الأورو

بتاريخ

الكاتب:

أفاد بنك المغرب ،في نشرته الاسبوعية، بأن سعر صرف الدرهم ظل شبه مستقر مقابل الأورو، وارتفع بشكل طفيف بنسبة 0,25 في المائة مقابل الدولار الأمريكي، خلال الفترة من 30 ماي إلى 05 يونيو 2024.

وأوضح بنك المغرب،أن الأصول الاحتياطية الرسمية بلغت، بتاريخ 31 ماي 2024، ما مقداره 370,7 مليار درهم، مسجلة ارتفاعا نسبته 0,2 في المائة من أسبوع لآخر و 4,9 في المائة على أساس سنوي.

وضخ بنك المغرب، في المتوسط اليومي، 121,8 مليار درهم، تتوزع على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام بمبلغ 37,4 مليار درهم، وعمليات إعادة الشراء طويلة الأجل، وقروض مضمونة بما يعادل تواليا 51,2 مليار درهم و33,2 مليار درهم.

 وعلى مستوى السوق بين البنوك، بلغ متوسط حجم التداول اليومي 2,3 مليار درهم، بينما بلغ المعدل بين البنوك 3 في المائة في المتوسط.

 وخلال طلب العروض ليوم 05 يونيو (تاريخ الاستحقاق 06 يونيو)، ضخ البنك مبلغ 42,6 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام.    وبخصوص سوق البورصة، انخفض مؤشر “مازي” بنسبة 2,2 في المائة، ليصل أداؤه منذ مطلع السنة الجارية إلى 7,9 في المائة.

ويعكس هذا التطور الأسبوعي بالأساس انخفاض مؤشرات قطاعات “المعادن” بنسبة 7,4 في المائة، و”البناء ومواد البناء” بنسبة 5,7 في المائة، و”البنوك” بنسبة 1,2 في المائة.

وفي المقابل، سجلت مؤشرات قطاعي “الترفيه والفنادق”، و”شركات المحافظ والشركات القابضة” ارتفاعا بنسب بلغت على التوالي 2,1 في المائة، و0,6 في المائة.   وبخصوص الحجم الأسبوعي للمبادلات، فقد انتقل من 894,7 مليون درهم إلى 990 مليون درهم، تحققت بالأساس على مستوى سوق الأسهم المركزية.

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024