Connect with us

التحدي 24

البنك الإفريقي للتنمية يوافق على تمويل بقيمة 120 مليون أورو لفائدة المغرب

بتاريخ

وافق مجلس إدارة مجموعة البنك الإفريقي للتنمية على تمويل بقيمة 120 مليون أورو، في إطار برنامج دعم التحول نحو جامعة مغربية رقمية ،مقاولاتية وشاملة (UM 4.0).

وأشار البنك، في بلاغ له ان هذا البرنامج يستهدف الطلاب وأساتذة التعليم العالي، ورواد الأعمال، والخريجين الشباب، يروم المساهمة في تنمية رأس المال البشري وتمكين الشباب، من خلال الوصول بشكل أكثر شمولا إلى التعليم العالي المتميز والمبتكر وبالتآزر مع المنظومة الجهوية.

و أوضح المصدر ذاته أن هذا البرنامج يهم بناء وتجهيز كلية الطب والصيدلة ببني ملال بطاقة استيعابية تبلغ 4500 مقعد، وبناء خمسة أحياء جامعية بسعة 1500 سرير بكل من العرائش ووجدة وآسفي وتارودانت وبني ملال، وإنشاء عشرة مراكز للبرمجة الذكية مفتوحة للعالم المهني لتطوير تعلم نشط يتمحور حول المشاريع.

وابرز ان  الأمر يتعلق  بإنشاء مراكز التوجيه في الجامعات (خدمات الدعم في الموقع وعبر الإنترنت) التي سيستفيد منها 130 ألف طالب، وإنشاء 12 وحدة للإدماج المهني على المستوى الجامعي، وإنشاء 12 مركز ا لدعم ريادة الأعمال لـفائدة 15 ألف طالب ومنح شهادات مهارات ريادة الأعمال لـ 20 ألف طالب.

كما يسعى البرنامج المذكور إلى رقمنة الخدمات التعليمية والبحثية العلمية للطلاب والمعلمين (منصة التوجيه وإعادة التوجيه والتسجيل المسبق، ومنصة بناء القدرات الوطنية، ومنصة إدارة التنقل والمنح، ومنصة إدارة التشغيل، ومنصات التعلم الإلكتروني). ونشر البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ومركز البيانات الرقمية، وإنشاء 167 “مسار للتميز” في مراكز التميز الجامعية المقامة في الجامعات ذات الوصول المفتوح.

ومن جهة ثانية، يهدف إلى تدريب أساتذة التعليم العالي المعينين حديثا ، وإعداد أدوات دعم القرار لإدارة نظام التعليم العالي والبحث والابتكار، ومراقبته وتقييمه.

التحدي 24

الأمم المتحدة تحذر من ظاهرة ختان الإناث

بتاريخ

الكاتب:

حذرت الأمم المتحدة، الجمعة، من أن مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية مهددة بفعل إرسال الفتيات اللواتي يُراد إخضاعهنّ لهذه الممارسة إلى بلدان لا تحظرها، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك.

ورغم أن دولاً كثيرة تكثف جهودها للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلا أن هذه الممارسة مازالت مستمرة في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك جزئياً إلى “الطبيعة السرية” لهذه التنقلات عبر الحدود التي تتحايل على الحظر، على ما أشارت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان في بيان.

وهذه الظاهرة، التي يصعب قياسها، تؤثر بشكل خاص على الفتيات اللواتي يعشن في أوروبا أو الولايات المتحدة، غالباً خلال العطلات المدرسية، لكن مناطق أخرى تتأثر بها، وفق تقرير أرسلته المفوضية إلى وسائل الإعلام الجمعة.

ورغم أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث عبر الحدود” ظاهرة موجودة منذ زمن بعيد فإن أحد العوامل التي تشجع على هذه الممارسة حالياً في إفريقيا هو اختلاف التشريعات بين البلدان، بحسب التقرير الذي يشير إلى أن غالبية البلدان في القارة “تجرّم هذه الممارسة بالتحديد”.

وأعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك في البيان أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث جزء من سلسلة متواصلة من العنف القائم على النوع الاجتماعي ولا مكان له في عالم يحترم حقوق الإنسان”.

ودعا تورك الدول إلى “ضمان اعتماد نهج عالمي منسق” لمعالجة أسباب هذه الممارسة وعواقبها، “لاسيما من خلال مواءمة أطرها القانونية والسياسية (…) إذا كانت تريد حقاً احترام التزامها بوضع حد لهذه الممارسة الضارة في كل مكان”.

وتُنقل الفتيات في بعض الحالات إلى بلدان تشكّل ما يشبه “مراكز عابرة للحدود الوطنية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث”، وفق الأمم المتحدة التي لم تحدد في تقريرها هذه البلدان.

كما دعا تورك البلدان إلى تعزيز جمع البيانات، رغم تأكيده أن الطبيعة السرية لهذه التحركات تجعل من الصعب قياسها كمّياً. ويُسجَّل نقص في الإحصائيات بشكل خاص في الشرق الأوسط وآسيا.

وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان فإن أكثر من 200 مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة اليوم تعرّضن للختان. وفي عام 2024، تشير التقديرات إلى أن 4,3 ملايين فتاة يواجهن احتمال التعرّض لهذه الممارسة.

وتشير المفوضية السامية إلى أنه “إذا استمرت هذه الممارسة بالمعدّل الحالي فمن المقدر أن عدد الفتيات اللواتي يخضعن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بين عامي 2015 و2030 سيبلغ 68 مليوناً”.

ولفت التقرير إلى أن هناك 600 ألف امرأة في الاتحاد الأوروبي خضعن لتشويه أعضائهن التناسلية، كما تتعرض 190 ألف فتاة صغيرة لهذا الخطر.

اكمل القراءة

التحدي 24

طقس الجمعة: أجواء حارة مع أمطار ضعيفة

بتاريخ

الكاتب:

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، الجمعة، أن تتميز الحالة الجوية عامة بأجواء حارة نوعا ما بالسهول الداخلية، والمنطقة الشرقية، والجنوب الشرقي، وداخل الأقاليم الجنوبية.

كما يرتقب تشكل كتل ضبابية محلية فوق سهول المحيط الأطلسي والواجهة المتوسطية خلال الصباح، وكذا تشكل، سحب مدارية مرفوقة بقطرات مطرية مع بروز رعد محلي بالأقاليم الجنوبية، ومناطق الأطلس، وسوس، والجنوب-الشرقي، وجنوب المنطقة الشرقية.

وستكون الأجواء غائمة وقد تعطي قطرات ضعيفة محتملة ومحلية بالمناطق الواقعة غرب الأطلس، مع تسجيل هبات رياح قوية نوعا ما إلى محليا قوية مع تناثر غبار محلي بالجنوب، والجنوب-الشرقي، وشرق الأطلس والمنطقة الشرقية.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 10 و17 درجة بمرتفعات الأطلس والريف، وما بين 19 و25 درجة بأقصى الجنوب والجنوب الشرقي للمملكة، وستكون ما بين 14 و20 درجة في ما تبقى من الأرجاء الأخرى.

وستكون درجات الحرارة العليا في ارتفاع مستمر بأغلب مناطق البلاد.

أما البحر فسيكون هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية والبوغاز، وقليل الهيجان إلى هائج على طول الساحل الأطلسي.

اكمل القراءة

التحدي 24

عيد الأضحى: بنك المغرب  يتخذ إجراءات لضمان تزويد الشبابيك البنكية

بتاريخ

الكاتب:

أعلن بنك المغرب، اليوم الخميس، عن اتخاذ إجراءات  استباقية  لضمان  التموين  الكافي   للشبابيك   البنكية  بالأوراق  البنكية  وذلك  على  صعيد  كافة  عمالات  وأقاليم  المملكة بمناسبة عيد الأضحى.

 وأوضح بلاغ لبنك المغرب، أنه “نظرا   لتزايد   الطلب   على   النقد   خلال   فترة   الاحتفال   بعيد   الأضحى   المبارك   الذي   يتزامن   هذه   السنة   مع   عطلة   نهاية   الأسبوع،   اتخذ   بنك   المغرب،   بتنسيق   مع   البنوك،   إجراءات   استباقية   لضمان   التموين   الكافي   للشبابيك   البنكية   بالأوراق   البنكية   وذلك   على   صعيد   كافة   عمالات   وأقاليم   المملكة “.

 وتتمثل   هذه   الإجراءات   أساسا   في إمداد البنوك بالكميات اللازمة من الأوراق البنكية لتغطية كافة حاجياتها خلال هذه الفترة، إضافة إلى التنسيق مع البنوك لتتبع سلامة وجاهزية الشبابيك البنكية على المستوى التقني وفي ما يتعلق بالتزويد بالأوراق البنكية.

 وأضاف البلاغ أنه سيتم إنشاء   وحدة   داخلية   ببنك   المغرب   للتواصل   مع   ممثلي   البنوك   وذلك   لتتبع   تزويد   الشبابيك   البنكية   ومعالجة   أية   صعوبات   محتملة .

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024