Connect with us

التحدي 24

الرباط.. انطلاق أشغال الدورة الـ33 للمؤتمر الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة لإفريقيا

بتاريخ

انطلقت اليوم الخميس بالرباط، أشغال الدورة الـ33 للمؤتمر الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) لإفريقيا، المنظم تحت رعاية المملكة المغربية على مدى ثلاثة أيام،  والذي يشكل مناسبة  للدول الإفريقية لمناقشة الحلول العملية والملموسة للأمن الغذائي وتحسين الإنتاج الزراعي، وكذا تحديد الأولويات مع منظمة الأغذية والزراعة للسنتين المقبلتين، بهدف تحقيق تغيير مستدام في الن  ظم الغذائية والزراعية في جميع أنحاء القارة.

كما سيمكن المؤتمر، المنعقد تحت شعار “نظم غذائية وزراعية مرنة وتحولات قروية شاملة”، الأعضاء والجهات الفاعلة الأخرى من تبادل أفضل الممارسات واستكشاف الشراكات ومناقشة الفرص، فضلا عن تقديم توجيهات إقليمية حول تحويل النظم الزراعية والغذائية بإفريقيا.

ويتضمن برنامج هذا الحدث الهام موائد وزارية مستديرة، وإطلاق إصدارات جديدة لمنظمة الأغذية والزراعة، وتنظيم فعاليات خاصة حول عدد من المواضيع، على غرار تحفيز استثمارات القطاعين العام والخاص عن طريق تمويل النظم الغذائية والزراعية المرنة، والتحول الأزرق في إفريقيا، وإمكانات الأغذية المائية، إضافة إلى المحركات والمحفزات المؤدية لتحويل النظم الغذائية والزراعية في إفريقيا.

وستركز المناقشات على الإطار الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة للفترة 2022-2031، والذي يعتبر خارطة طريق تروم المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال القضاء على الفقر والحد من المجاعة وتقليص أوجه عدم المساواة، وذلك بدعم التحول نحو منظومات غذائية وزراعية أكثر نجاعة وشمولا ومرونة واستدامة من أجل إنتاج وتغذية وبيئة أفضل.  وتعرف هذه المنصة الإقليمية الاستراتيجية المتمحورة حول الأمن الغذائي والتنمية القروية في إفريقيا، مشاركة وزراء من الدول الإفريقية الأعضاء وممثلي البلدان المراقبة والاتحاد الإفريقي والمنظمات المانحة، إلى جانب المجتمع المدني والقطاع الخاص.(عن و م ع)

التحدي 24

ارتفاع الرواج الإجمالي على صعيد الموانئ المغربية بـ13 في المائة برسم الربع الأول من سنة 2024

بتاريخ

الكاتب:

بلغ الرواج الإجمالي على صعيد الموانئ المغربية برسم الربع الأول من سنة 2024، ما مجموعه 55,2 مليون طن مقابل 48,8 مليون طن في نفس الفترة من السنة الماضية، أي بارتفاع بلغ 13,3 في المائة.

وأوضح بلاغ لوزارة التجهيز والماء حول “أنشطة الموانئ بالمغرب برسم الربع الأول من سنة 2024″، أن الرواج الوطني سجل حجما إجماليا يناهز 28,3 مليون طن، أي بارتفاع نسبته 8 في المائة، في حين أن نشاط “المسافنة” سجل رواجا حجمه 26,9 مليون طن، بزيادة نسبتها 19,5 في المائة مقارنة بالربع الأول من سنة 2023.

 وتابع المصدر أن نشاط “المسافنة” شكل نسبة هامة تقدر ب 48,7 في المائة من حجم الرواج المينائي الإجمالي متم شهر مارس من سنة 2024، متبوعا بالواردات بنسبة 31,5 في المائة، والصادرات بنسبة 16 في المائة، ثم “المساحلة” بنسبة 3,1 في المائة.   كما سجلت كل من الواردات حجما قدره 17,4 مليون طن (11,3  في المائة)، والصادرات حجما بلغ 8,8 مليون طن (7,5  في المائة)، ورواج “المساحلة” حجما قدره 1,7 مليون طن (15,2- في المائة)، ثم نشاط تزويد السفن بالوقود الذي بلغ 422,8 ألف طن (5,7  في المائة)، وذلك بتزويد السفن العابرة عبر مضيق جبل طارق.

 وفي ما يخص أهم الرواجات الاستراتيجية للموانئ المغربية، أوضح البلاغ أنها عرفت ارتفاع كل من رواج الحاويات (2,6 مليون حاوية من فئة 20 قدم /16,8  في المائة) والمحروقات المستوردة (2,9 مليون طن/ 9  في المائة) والحبوب (2,7 مليون طن/ 40,4  في المائة) والفوسفاط والمنتجات المرتبطة به (6,8 مليون طن/ 25,5  في المائة) والنقل الطرقي الدولي (149 ألف و 131 وحدة / 8,3  في المائة) والعربات الجديدة (173 ألف و 199 وحدة / 19,1  في المائة) من جهة، وانخفاض رواج الفحم (2,5 مليون طن/ 9,5- في المائة) من جهة أخرى.

وبالنسبة لرواج المسافرين، فقد سجلت موانئ المملكة 576 ألف و 955 مسافرا متم شهر مارس من سنة 2024 أي بانخفاض بلغت نسبته (ناقص 4,9 في المائة) مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية. كما عرف رواج السياح البحريين انخفاضا بنسبة (ناقص 45,4 في المائة)، حيث سجلت الموانئ المغربية 37 ألف و 456 سائحا بحريا.

وعلى صعيد آخر، أشار البلاغ إلى أن حجم منتوجات الصيد البحري الساحلي والتقليدي المفرغة في الموانئ المغربية برسم الربع الأول من سنة 2024، انخفض بنسبة 14 في المائة، مسجلا بذلك 181 ألف و 280 طن.    ب/

اكمل القراءة

التحدي 24

وكالة بيت مال القدس الشريف تطلق يوم الاثنين  بالدار البيضاء إستراتيجيتها الرقمية 2024-2027

بتاريخ

الكاتب:

تُطلق وكالة بيت مال القدس الشريف، التابعة للجنة القدس،  يوم الاثنين  بالدار البيضاء إستراتيجيتها الرقمية برسم الفترة ما بين 2024 – 2027 تحت شعار:”التنمية الرقمية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في القدس”، بحضور مقاولات ناشئة من القدس ورجال أعمال فلسطينيين.

وذكر بلاغ للوكالة  انه “ستُعلن الوكالة بهذه المناسبة عن مشروع حاضنة المقاولات الناشئة الموجهة لشباب القدس في مجالات التجديد والابتكار (BMAQ Innovation HUB)، الذي ينقسم إلى فوجين موزعين على مرحلتين بميزانية سنوية مُمولة في إطار شراكة مع قطاعات حكومة مغربية، وبمواكبة فنية ومؤسساتية من شركاء آخرين.”

وأضاف البلاغ أن “الوكالة  تقدم  بذات المناسبة برنامج حماية الموروث الحضاري للمدينة المقدسة، من خلال منصة بيت المغرب في القدس، ومشروع العيادة النفسية الرقمية، ومنظومة التعليم عن بُعد، بالتعاون مع جامعة القدس، والمنصة الإلكترونية للتجارة الاجتماعية والتضامنية والتسويق (دلالة)، إضافة إلى تطبيقات “هيّا” (HAYYA) للألعاب والترفيه، وهي عبارة عن منصة تثقيفية موجهة للصغار واليافعين في فضائل بيت المقدس.

ويأتي هذا الإعلان  حسب المصدر نفسه “ليُتوج مسار رقمنة الإدارة، وحيازة أولى شهادات احترام مقاييس الجودة العالمية ISO، ويعزز جهود الوكالة، تحت الإشراف المباشر لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، لتحديث وتطوير منظومتها الرقمية حتى تُواكب الطفرة التقنية، التي باتت تتيح فُرصا كبيرة أمام الشباب لتملك المهارات الكافية التي تجعله قادرا على إطلاق مشاريع مُدرة للدخل.

وعلاقة بالموضوع، تُشارك الوكالة للعام الثاني على التوالي في معرض “جايتكس إفريقيا”، الذي ينطلق الأربعاء المقبل في مراكش وتُقيم رواقا تقدم فيه المقاولات الفلسطينية التي تستفيد من حاضنة المشاريع الناشئة، إضافة إلى البرامج والمشاريع الأخرى، التي تندرج ضمن الإستراتيجية الرقمية للوكالة 2024-2027.

اكمل القراءة

التحدي 24

السياحة.. ارتفاع تدفق الوافدين بنسبة 17 في المئة خلال شهر أبريل

بتاريخ

الكاتب:

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، بأن تدفق الوافدين ارتفع بنسبة 17 في المئة خلال شهر أبريل الماضي مقارنة بالشهر ذاته من سنة 2023، ليصل إلى 1,3 مليون وافد، وهو رقم قياسي بالنسبة لشهر أبريل.

وأوضحت المديرية في مذكرتها الأخيرة حول الظرفية الاقتصادية، أنه عند متم شهور الفصل الأول من سنة 2024، بلغ عدد الوافدين إلى المغرب أرقاما قياسيا برسم هذه الفترة من السنة، بـ4,6 مليون وافد، وبارتفاع قدره 567.000 وافد مقارنة بمتم أبريل 2023.

وعند متم الفصل الأول من سنة 2024، استمرت المؤشرات الرئيسية للقطاع السياحي (عدد الوافدين وليالي المبيت) في الارتفاع. وارتفع تدفق الوافدين إلى “الوجهة المغربية” بنسبة 12,8 في المئة ليصل إلى حوالي 3,3 مليون وافد.

 ونتج هذا الأداء عن زيادة عدد السياح الأجانب بنسبة 15,4 في المئة والمغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 9,8 في المئة.

 ومن جهة أخرى، تم تسجيل أزيد من 5,5 مليون ليلة مبيت في مؤسسات الإيواء المصنفة متم مارس 2024، أي بزيادة قدرها 2,9 في المئة في غضون سنة واحدة، بما في ذلك تعزيز ليالي المبيت لغير المقيمين (زائد 9 في المئة)، والذي تأثر بانخفاض عدد ليالي مبيت المقيمين (ناقص 12 في المئة).

 أما المداخيل السياحية، فقد بلغت 23,7 مليار درهم، مسجلة انخفاضا بنسبة 5,1 في المئة عند متم مارس 2024 مقارنة بالشهر ذاته من 2023، إلا أن هذه المداخيل تظل أعلى بنسبة 44 في المئة من مداخيل الفصل الأول من سنة 2019.

 وبذلك يكون نشاط القطاع السياحي قد استرد تقريبا، مع متم سنة 2023، مستويات ما قبل الأزمة (السنة المرجعية 2019) بمعدل استرداد لقيمته المضافة بلغ 98,3 في المئة في المتوسط، وذلك بعد معدل استرداد قدره 80,5 في المئة المسجل قبل سنة.  ومقارنة بمتم سنة 2022، تعززت القيمة المضافة لهذا القطاع في المتوسط بنسبة 25,8 في المئة، بعد تحسن بنسبة 6,9 في المئة خلال الفصل الرابع، و11,2 في المئة في الفصل الثالث، و31,2 في المئة في الفصل الثاني، و53,9 في المئة في الفصل الأول من 2023.(عن وم ع)

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024