Connect with us

رأي

الرسالة واضحة من المغرب الى ستيفان دي ميستورا

بتاريخ

موقف المغرب من العلاقة مع الأمم المتحدة التعاون يحكمها الوضوح والإستمرارية، وحماية المصالح العليا والاستراتيجية للمغرب، في هذا الإطار أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، يوم الخميس 04 أبريل 2024 بالرباط، مباحثات مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالصحراءالمغربية، السيد ستافان دي ميستورا، هذا الاجتماع كان مناسبة للمغرب للتأكيد على ثلاثة مواقف واضحة ثابتة صارمة، تحكمها ثلاثة عناوين وهي المسار الوحيد، والحكم الذاتي، والسياسة تبدأ مع المسؤولية وعدم العبث قرب الحدود، وبقليل من الوضوح والاختصار يمكن اجمال الزيارة في:

1- المسار الوحيد ولا غيره،

هذا المبدأ ثابت في الموقف المغربي، حيث أكد لكل الدول الصديقة والمحايدة والمعادية وهي قلة تزداد نقصانا انه لا مسار خارج المسار المحدد من طرف الأمم المتحدة، وعبر الموائد المستديرة بحضور الجزائر كطرف مباشر، فالجارة الشرقية هي صانعة الوهم، وهي المتحرك مباشرة في هذا الملف، بل اصبحت وزارة خارجيتها لا تملك الا هذا الملف، او ما يحوم حوله، واخر “عبقريتها” الفاشلة كجارة تهدم كل مبادرات بناء تحالف اقتصادي اجتماعي سياسي ثقافي بين الدول الخمس المغاربية، بحيث سعت وتسعى الى اقصاء المغرب في هذا البناء، وتقديم محاولة إعادة تجربة الاتحاد المغاربي دون المغرب ، محاولة تلقت فيها صفعة من العقلاء بالمنطقة، خلاصتها لا اتحاد او منظمة او وحدة لدول شمال افريقيا دون المغرب.!
وهذا ما يجعل المغرب مؤكدا لكل دول العالم ان الجزائر صانعة الوهم فهي اولى بالحضور في المفاوضات دون الاختباء وراء ما صنعت من كيان وهمي يكلف الشعب الجزائري من ماله وامكاناته الكثير!! لقد اغلق المغرب على جنوب افريقيا ان تقوم بعملية تسلل الى الملف مثلا، وهو تاكيد ايضا الى دي مستورا انه لا يحق لهذا الاخير باعتباره موظف سام للأمم المتحدة الاجتهاد خارج ما رسم له من حدود لمهمته.

2- المخطط هو الاطار،

فالمغرب يؤكد ان لا حل خارج مخطط الحكم الذاتي، فهو الإطار القانوني والذي يحضى بإجماع وطني وسند ودعم دولي، وبالتالي لا تفكير ولا خيار اخر او بديل، إلا ضمن هذا الخيار ط، فهو الذي يملك عناصر التنزيل و التحقق على أرض الواقع،

3- لا لخلط الاستفزاز بالسياسة

لقد تصدى المغرب بحزم لمحاولة تغيير الواقع على معبر الكركارات، وكيف اغلق الملف عسكريا وسياسيا، لكن منذ تلك الهزيمة النفسية والأمنية لجماعة الوهم ، وهي تحاول القيام بنوع من الضجيج وبعث رسائل كاذبة ان هناك ارض محررة، المهزلة التي يعلمها العالم أجمع.
لقد كان لقاء السيد وزير الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج فرصة ايضا ليسمع مبعوث الامم المتحده الخاص بالصحراء المغربية انه لن يكون هناك اي مسار سياسي في ظل الانتهاكات اليومية لاتفاق وقف إطلاق النار من طرف ميليشيات البوليساريو.
و الخلاصة لقد قام المغرب بالتأكيد على الثوابت الثلاثة التي تحكم وتؤطر موضوع العلاقة بين المغرب والجزائر من جهة والمغرب والامم المتحدة من جهة أخرى، حتى يزيل الوهم من العقول والغشاوة عن العيون وهو يصنع التنمية في الداخلة والعيون.

محمد الخمسي

رأي

ظاهرة المدح فوق المنصات الجامعية، هل هي علاج للنقص؟

بتاريخ

الكاتب:

محمد الخمسي

هناك تقاليد واعراف اكاديمية، تحترم في جامعات دول العالم، ومنها تقديم المحاضر، غير ان هذا التقديم يقتضي اخلاقيا الاختصار والتركيز على اهم مساهمة او اهم جائزة للمحاضر، وفي الغالب تتم الإشارة لما له حمولة رمزية وعلمية، وذات اثر على الإنسانية جمعاء، خاصة في مجالات تشترك فيها البشرية، سواء ما تعلق بحمايتها صحيا وغذائيا واجتماعيا، او ما تعلق بتطوير وتحسين وضعها، او فتح آفاق رحبة لخدمتها او للقضاء على ما يهدد امنها ووجودها واستقرارها، وقد يكون مما يساعد على نشر اسباب السلام بينها، وباختصار انتشر هذا الاسلوب الحضاري الراقي في كل المجتمعات، اسلوب  التعريف بالعلماء والمفكرين والمثقفين، ولكن في حدود الصدق والمصداقية، وفي حدود الاخلاق الفاضلة، وفي حدود النزاهة الفكرية والعلمية.

مع الاسف هذه الفكرة التي تستعمل بذكاء وحذر شديد في جامعات مرموقة، اصبحت سائلة على حد فلسفة زيجيموت باومان Zygmunt Bauman في جامعاتنا، فهناك من لم يكتب مقالا واحدا في مجلة عالمية محكمة ويتحدث عن المعانات الفكرية والعلمية في بحوثه، اللهم اذا كان تأطير الإجازة والماستر معانات علمية؟ هل الاشراف على بحوث الدكتوراة يعطي لقب عالم ، لا يعتقد هذا في المنظومات السوية!

بعض اساتذة الجامعات المغربية يمكن القول في حقهم ان اعظم واهم المقالات التي كتبوا هي عبارة عن مدح بعضهم البعض فوق المنصات، وخاصة اصحاب الجملة المشهورة:

             “ايها السادة العلماء”

رجاء قليل من الحياء، فلو كنا على هذا القدر من العلم لما كان الحال على ما يعرف ويرى!

لو كنا على هذا القدر من العلم لكان الحال افضل مما يرى!

فنحن لم نغادر كدولة الصفوف الاخيرة او شبه الاخيرة في الترتيب الجامعي لمعظم الترتيبات المعتمدة، ولكانت اسهاماتنا العلمية في كل التخصصات مشهود لها بالجدية والابداع و المساهمة والتميز لكان بعض ما يقال فوق المنصات يحضى ولو بقليل من الثقة، اما ان الحال لازال بعيدا عن الهدف فرجاء مرة اخرى التقليل من المدح والثناء الذي لا ولن يغير الواقع في شيئ .

بل على عكس قول المنصات، لو كانت هناك مجلات متخصصة في “منشورات غير علمية” تعتمد المدح والثناء لما تفوق احد على بعض الشعب المعلومة المعروفة في الجامعة المغربية، الى درجة انه حين ياخذك الفضول المعرفي ويقع الحضور لبعض الندوات، يعيش الانسان الاشمئزاز في تقديم المحاضرين  الى حد القرف، ويتساءل الانسان هل كل هذا ضروري؟ هل هي حصة علاج نفسي ونزع اعتراف وهمي؟

السؤال البديهي لو كان هناك علم وعلماء كما يدعي من يتراس المنصة لكان الحال تدل عليه الاثار ولكان  الامر باد على اوطاننا،

والخلاصة هناك فرق بين حزمة حطب وباقة ورود، ولكن نحن في زمن “تشابه البقر” ونعيش انتظار الهداية!

اكمل القراءة

رأي

براوي: مطالبات إلغاء “موازين” لنْ تغنيَ الفلسطينيين ولن تسمنهم من جوع..

بتاريخ

الكاتب:

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب حملة مقاطعة لمهرجان موازين للموسيقى، قبل أسابيع قليلة على انطلاقه، وذلك بسبب ظروف الحرب القاسية التي يعيشها الشعب الفلسطيني بقطاع غزة المحاصر من طرف جيش الاحتلال الإسرائيلي.

واعتمد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هذه السنة وسم“#قاطعوا_موازين”، و”#لاترقص_على_جرح_إخوانك”، لإطلاق حملتهم الداعية إلى مقاطعة مهرجان موازين الذي طالما أثار جدلا كبيرا بين مؤيد ومعارض لتنظيمه، والذي يقام سنويا بين مدينتي الرباط وسلا منذ عام 2001، قبل أن يتوقف سنة 2020، بسبب جائحة كورونا، ليعود هذه السنة باستضافة نجوم عالميين مثل كاميلا كابيلو وكايلي مينوغ وكالفين هاريس، إضافة إلى نجوم آخرين مغاربة وعرب.

وفي تعليقه حول حملة المطالبات بالإلغاء، أورد المحلل والصحافي جمال براوي في تصريح خص به موقع “التحدي”، أن هذه الدعوات لن تجعل نتانياهو يعدل عن مجازره اليومية التي يرتكبها في حق الغزاويين، مضيفا بأن: “الاحتجاجات المتواصلة في الجامعات بالولايات المتحدة الأمريكية لم تستطع الضغط حتى الآن في اتجاه سحب الدعم الأمريكي للتقتيل الإسرائيلي في حق الفلسطينيين، فكيف لمقاطعة مهرجانات وإلغاء مظاهر الاحتفال أن يكون له تأثير أقوى؟”.

مؤكدا أن الحزن والاكتئاب أضحيا يسودان الجو العام بين المغاربة بحكم الظروف المعيشية الاجتماعية والاقتصادية، مما يجعلهم متعطشين لمذاهر الفرحة، وهو بالضبط ما يبرر الإقبال الكبير الذي عرفته حتى المنصات الخاصة لمهرجان “موازين”، حيث نفذت تذاكر الحفلات الخاصة قبل أسابيع من انطلاق فعالياته.

وكان عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أول الساسة المتفاعلين مع دعوات رفض إقامة “موازين”، وقال في هذا الصدد إن الشعب المغربي ليس بعيدا على ما يقع في فلسطين، ولا يمكنه أن يحتفل في الوقت الذي يشاهدون فيه ما يقع في الجهة المقابلة من الخريطة.

اكمل القراءة

رأي

الدكتور محمد الخمسي: وجود فئة كبيرة من الشباب خارج سياق التشغيل والشغل  قد يزج بهم في المجهول

بتاريخ

الكاتب:

لا شلك أن هدف هذه الدراسة  التي قدمتها المندوبية السامية  للتخطيط  في أخر تقرير، والتي تهم سمات ومحددات الشباب غير العاملين سواء في التعليم الأكاديمي  او التكوين،  وتحديدا الفئة العمرية الأقل من 25 سنة ،هو إثراء للتحليلات الاقتصادية و الاجتماعية التي اجرتها المندوبية بهدف تنوير صناع القرار السياسي والاجتماعي والمعنيين  بالتحديات التي يواجهها الشباب بين 15 و25 سنة.

ولا شك أنها تمثل  فئة كبيرة من السكان ،اي 39 في المائة من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة، وهي امكانات ديمغرافية كبيرة لها من  الدينامية والابداع الكثير لتحقيق التنمية.

وفي تقديري ،هناك قراءة اجتماعية قوية  يمكن استنباطها لهذه الفئة، حيث يمثل طفل دون سن الثلاثة سنوات يؤثر بنسبة 15.8 في المئة من احتمال الا يكون مستفيدا مستقبلا من التعليم او التكوين!!

ان هذه الدراسة تدفعنا  مستقبلا إلى مراعاة المستويات والمسؤوليات العائلية، لأن الوصول الى العمل والاندماج الاجتماعي، يشكلان تحديا كبيرا لهؤلاء الشباب. حيث اننا نصبح أمام خوارزمية  الانزلاق،فالفشل الدراسي الأكاديمي، وصعوبة الحصول على تكوين،مما  يمهد  الطريق الى البطالة ثم الفقر،و الذي يؤدي بدوره إلى الاقصاء الاجتماعي و الأخطر نحو المجهول .

 عقبات يمكن ان يرصدها من يهتم بالتحليل الاجتماعي. طالما ان  هذه الفئة دخلت دائرة الهشاشة الاجتماعية، و الأخطر انه في غياب حلول عملية يسهل استقطاب هؤلاء الشباب نحو المخدرات والعنف والجريمة المنظمة والارهاب.

ان رصد هذه الظاهرة يستلزم برنامجا سياسيا واقتصاديا من اجل الإنقاذ،خاصة اذا وضعنا في الاعتبار أن الثورة  الديمغرافية يبنى بها المستقبل

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024