تواصل معنا

رياضة

الكاف: “الكان سيجرى في مكانه وموعده المحددان”

منشور

في

جدد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم تأكيده على إقامة كأس أمم أفريقيا شهر يناير المقبل بالكاميرون، نافياً كل الأنباء التي جرى تداولها بشأن إمكانية تغيير مكان نهائيات الكان وسحبها من العاصمة “ياوندي”.

وجاء ذلك على لسان مدير إدارة التواصل داخل “الكاف”، أليكساندر سيوي، حيث صرح لـ”هيئة الإذاعة البريطانية” قائلاً: “إننا لم نتوصل بأي رسالة لتغيير مكان وزمان كأس أفريقيا، ولا يمكن لنا الرد على الشائعات دائما”.

وخرجت بعض التقارير الإعلامية روجت لاحتمالية إجراء تغيير على مكان وموعد الكان، في ظل التأخر الحاصل في أشغال المنشآت الخاصة باستقبال المسابقة في الكاميرون.

يذكر أن المنتخب الوطني المغربي يقع في المجموعة الثالثة إلى جانب غانا وجزر القمر ثم الغابون.

رياضة

أسود الأطلس ينهون معسكر إسبانيا بتعادل سلبي أمام الباراغواي

منشور

في

انتهت المباراة الودية التي جمعت كل من المنتخب الوطني المغربي بنظيره البراغواي مساء اليوم الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، على أرضية ملعب “بينيتو فيامارين” بمدينة إشبيلية، في إطار استعدادات النخبة الوطنية لكأس العالم “قطر 2022”.


ففي الشوط الأول من المباراة ومع انطلاق صافرة البداية، بدأت العناصر الوطنية بممارسة الضغط على الباراغواي، حيث قام عز الدين أوناحي بتسديدة قوية في حدود الدقيقة الـ3’، مرت فوق مرمى الحارس سيلفا أنطوني دومينغو.


وقام لاعبو الباراغواي ببناء هجومي في الدقيقة السادسة، وتحصلوا على ضربة خطأ، كادوا أن يسجلوا منها هدفا، بعد تسديد ركلة حرة مباشرة، مرت محاذية لشباك ياسين بونو.
وعادت كتيبة وليد الركراكي، للسيطرة على مجريات القابلة، ووصلت لمرمى الخصم أكثر من مرة، وتبقى أبرزها محاولة أوناحي في الدقيقة الـ34′.


وتواصلت محاولات النخبة الوطنية، في البحث عن تسجيل الهدف الأول، لكن ظلت النتيجة على حالها، لينتهي الشوط الأول على وقع البياض.


وعادت كتيبة وليد الركراكي، للسيطرة على مجريات القابلة، ووصلوا لمرمى الخصم أكثر من مرة، وتبقى أبرزها محاولة أوناحي في الدقيقة الـ34’، لكن النتيجة ظلت على حالها لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
وبعد الاستراحة، وتحديدا مع حلول الدقيقة الـ47’، قام ريان مايي بتسديدة جانبت مرمى الخصم، لكن سرعان ما جاءت ردة الفعل من جانب الباراغواي، بيد أن ياسين بونو نجح في الحفاظ على نظافة شباكه.


ومارست العناصر الوطنية ضغطا على الخصم، أربك دفاع الباراغواي، حيث كاد “الأسود” أن يسجلوا في أكثر من فرصة، كانت أبرزها تسديدة لاعب تشيلسي حكيم زياش، التي ارتطمت بالقائم الأيسر.
ونجح ريان مايي، في تتويج مجهودات الفريق الوطني، بتسجيله الهدف الأول، في الدقيقة الـ60’، لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل.


وواصل “أسود الأطلس” هجماتهم لمحاولة تسجيل هدف، يقودهم لفوز أخير قبل مونديال “قطر 2022″، لكن الحظ غاب عن النخبة الوطنية، وانتهت المباراة بدون أهداف.

إكمال القراءة

رياضة

هذا ما قاله وليد الركراكي عن المباراة الودية التي ستجمع المنتخب المغربي أمام البراغواي

منشور

في

أكد مدرب المنتخب الوطني، وليد الركراكي، اليوم الاثنين بإشبيلية، أن أسود الأطلس “يسعون إلى تحقيق الانتظام” في العطاء خلال المباراة الودية التي سيواجهون فيها منتخب الباراغواي، يوم غد الثلاثاء، وذلك بعد الأداء الجيد الذي بصموا عليه يوم الجمعة الماضي ضد الشيلي.


وقال الركراكي خلال ندوة صحفية عقدت عشية المباراة الودية التي سيواجه فيها المنتخب الوطني منتخب الباراغواي بملعب بينيتو فيامارين “نسعى إلى تحقيق الانتظام حتى يتسنى لنا بلوغ سرعتنا القصوى. بعد المباراة التي جمعتنا مع الشيلي، ستشكل مباراة الباراغواي مناسبة لتأكيد الأداء الجيد ليوم الجمعة، حتى نتمكن من الاستمرار على نفس المسار”.

وبحسب الناخب الوطني، فإن “المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي الذي يمتلك روح الفريق الرابح. هذه المباراة ستكون بمثابة اختبار جيد لنا قبل منافسات كأس العالم”، مشيرا إلى أن الهدف هو تكرار نفس الأداء ضد الشيلي قصد كسب المزيد من الثقة والتنافسية.

من جهة أخرى، قال الركراكي “سأغتنم هذه المباراة لمعاينة لاعبين آخرين، لكنني لن أقوم بالكثير من التغييرات”، معربا عن ارتياحه لانخراط والتزام مجموع اللاعبين.

وأضاف “نحن في وضعية مستعجلة. سأقوم بتغيير أو اثنين على الأكثر خلال اللقاء ضد الباراغواي قصد الحفاظ على تماسك الفريق”، لافتا في المقابل إلى أن جميع اللاعبين المنتمين للمجموعة يستحقون اللعب عن جدارة.

ويندرج اللقاء الودي الثاني لأسود الأطلس ضد الباراغواي في إطار استعدادات المنتخب الوطني لمنافسات كأس العالم 2022.

وكان المنتخب المغربي قد انتصر على نظيره الشيلي بهدفين لصفر، الجمعة الماضي، ببرشلونة، من توقيع سفيان بوفال من ضربة جزاء في الدقيقة 65 وعبد الحميد الصابيري في الدقيقة 78.

وخلال منافسات كأس العالم، سيلعب المغرب في المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا.

إكمال القراءة

رياضة

سفيان بوفال قريب من الانتقال إلى هذا النادي

أبدى الدولي المغربي سفيان بوفال موافقته المبدئية على الانضمام إلى نادي الريان القطري، في ظل الاهتمام الكبير من عدة أندية خليجية.

منشور

في

أبدى الدولي المغربي سفيان بوفال موافقته المبدئية على الانضمام إلى نادي الريان القطري، في ظل الاهتمام الكبير من عدة أندية خليجية.

وأوضحت وسائل إعلام قطرية أن مهاجم المنتخب الوطني المغربي وافق مبدئيا على الانتقال إلى الريان خلال “المركاتو” الشتوي المقبل، بسبب العرض الضخم المقدم له.

وقالت ذات المصادر إن فريق الريان متمسك لحسم صفقة انتقال بوفال خلال تواجد اللاعب مع المنتخب الوطني المغربي في نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

ويشار إلى أن بوفال تألق في بداية الدوري الفرنسي مع فريقه أونجيه وكذا ظهوره الملفث للانظار في مباراة المنتخب الوطني ضد الشيلي الجمعة الماضية.

إكمال القراءة
Advertisement

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا