تواصل معنا

آراء

المغرب واسبانيا.. من الأزمة إلى الشريك الموثوق

تابع الجميع المسار الدي سلكته العلاقات المغربية الاسبانية، منذ أن كانت على شفا حفرة، وذلك عقب استقبال اسبانيا لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في 24 أبريل 2021، من اجل تلقي العلاج من فيروس كورونا..

منشور

في

تابع الجميع المسار الدي سلكته العلاقات المغربية الاسبانية، منذ  أن كانت  على شفا حفرة، وذلك عقب استقبال اسبانيا لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في 24 أبريل 2021، من اجل تلقي العلاج من فيروس كورونا.

هذا الاستقبال لم يمر مرور الكرام بالنسبة للمغرب و أثار حفيضته فعمدت الرباط إلى استدعاء سفير إسبانيا في الرباط من أجل طلب التفسيرات اللازمة بشأن موقف حكومة اسبانيا وعبرالمغرب عن إحباطه من هذا الموقف الذي اعتبر أنه  يتنافى مع روح الشراكة وحسن الجوار.

اسبانيا تعترف بالحكم الذاتي..

أعلنت الحكومة الإسبانية علنا وللمرة الأولى دعمها موقف المغرب في قضية الصحراء الغربية، معتبرة أن “مبادرة الحكم الذاتي المُقَدمة في 2007 (من جانب المغرب) هي الأساس الأكثر جدية وواقعية وصدقية لحل هذا النزاع.

وشكل هذا الاعتراف تحولا تاريخيا للجارة الشمالية للمملكة، بإعلانها موقفا واضحا وصريحا عكس ما كانت تنهجه سابقا، وهو ما يؤشر على انتصار الديبلوماسية المغربية التي غيّرت من سياستها تجاه مدريد مؤخرا.

وبعث رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز رسالة إلى الملك محمد السادس، أكد فيها على أنه “يعترف بأهمية قضية الصحراء بالنسبة للمغرب”، وأن “إسبانيا تعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف” المتعلق بالصحراء المغربية.

ويرى مراقبون أن العبارات التي تضمنتها رسالة سانشيز، حملت إشارات قوية على تبني مدريد لسياسة جديدة تجاه المغرب تروم محو تداعيات مجموعة من الأخطاء التي وقعت فيها الدبلوماسية الإسبانية في عدد من المحطات، خاصة في بملف الصحراء، وعزمها طي صفحة الماضي وفتح علاقات جديدة مع المغرب قائمة على الوضوح والشفافية وبناء علاقات صداقة استراتيجية..

علاقات تتميز بالندية..

قال المحلل السياسي والاجتماعي محمد الصيفيـ أن “العلاقات المغربية الاسبانية تتميز اليوم بنوع من الندية، عكس ما كانت عليه في السابق وذلك راجع لعدة أسباب، حيث أنه في عهد فرانكو سنة 1979 كان النظام المغربي يعاني مع هذا  النظام الدكتاتوري وجاءت بعده أنظمة  في اسبانيا عرفت نموا هائلا  مقارنه مع المغرب”.

و أضاف المتحدث في تصريح لـ”التحدي” أن” الطفرة الصناعية والاقتصادية التي عرفتها اسبانيا جعلتها تنظر إلى المغرب كتابع وليس شريكا ولكن سرعان ما تغيرت تلك النظرة بفضل الإنجازات التي حققها المغرب في عهد جلالة الملك محمد السادس “.

و تابع الصيفى أن ”  اسبانيا حاليا و خلال مجموعة من الأسباب مثل الهجرة والجائجة والحرب الروسية الاكرانية دفعها إلى تنويع علاقاتها مع الشركاء الأقرب والموثوق بهم  والمغرب شريك موثوق به و أصبح فرصة  بالنسبة للمستثمر الاسباني  والعمال والموظفين صارو يعملون بالمغرب أي الهجرة العكسية “.

و أشار الصيفي إلى أن ” ثمرة العلاقات المغربية الاسبانية هي اعتراف رئيس الحكومة الاسبانية بتقرير المصيرالذي ينادي به المغرب”مضيفا ان ” ملف سبتة ومليلية حاضرة في ذهن صانع القرار المغربي لأنها من آخر الثغور المحتلة في العالم وسيدرك الاسبان التكلفة الاقتصادية والمالية  والبشرية في جالة لم يجدو حلا لهدا المشكل في السنوات العشر القريبة “.

المغرب، الشريك الموثوق..

أكد السيد ناصر بوريطة، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع نظيره الإسباني، السيد خوسي مانويل ألباريس، أن المغرب، وبتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يتعامل مع إسبانيا “كشريك وحليف موثوق”، مبرزا أن البلدين سيشتغلان بروح إيجابية وطموح، حتى تكون هذه العلاقات الثنائية مشهودا لها بالقوة.

وأوضح السيد بوريطة، أن “تعليمات جلالة الملك واضحة: المغرب يتعامل مع إسبانيا كشريك وحليف موثوق وسنشتغل بروح إيجابية لتنفيذ كل الالتزامات وبطموح حدده جلالة الملك ورئيس الحكومة الإسبانية، حتى تكون هذه العلاقات مشهودا لها بالقوة.

ومن جهته، أشاد وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، السيد خوسي مانويل ألباريس، بالشراكة الاستراتيجية المكثفة التي تربط بين إسبانيا والمغرب والتي تعكس، برأيه، “مرحلة جديدة” قائمة “على الشفافية والتواصل الدائم والاحترام المتبادل”.

وقال رئيس الدبلوماسية الإسبانية، “لدينا برنامج ثنائي مكثف يغطي جميع جوانب علاقتنا الثنائية، قائم على أساس الشفافية والتواصل المستمر والاحترام المتبادل. هي مبادئ التعاون الصادق بين شريكين استراتيجيين مثل إسبانيا والمغرب”.

وبالنسبة للسيد ألباريس، فإن الأمر يتعلق بـ”مرحلة جديدة” في العلاقات بين مدريد والرباط، مضيفا أن اللقاء مع السيد بوريطة شكل فرصة لإرساء أسس “الخطوات المقبلة”.

آراء

البرنامج الاستثماري للمجمع الشريف للفسفاط، الأثر و الوقع

يعتبر توقيع مذكرة التفاهم بين الحكومة ومجموعة OCP المتعلقة بالبرنامج الاستثماري الاخضر قفزة اخرى نوعية للمغرب..

منشور

في

يعتبر توقيع مذكرة التفاهم بين الحكومة ومجموعة OCP المتعلقة بالبرنامج الاستثماري الاخضر قفزة اخرى نوعية للمغرب، في مجال تطوير الإمكانات و المؤهلات الاقتصادية المستقبلية، التي تفتح له افاق ومواقع الدول المتقدمة، هو اختيار و إرادة ملكية بامتياز، فالانتقال إلى الطاقات الخضراء والاقتصاد الخالي من الكربون يؤكده السياق العالمي، و الحاجة الملحة للحفاظ على الحياة على الارض، ذلك أن تطوير الطاقات المتجددة والآفاق الجديدة المفتوحة في اصبحت مجال تنافس دولي، و ضرورة اقتصادية و بيئية.


لقد كان التوجيهات الملكية منذ عشر سنوات من جملة ما تهدف اليه ترسيخ مكانة مجموعة OCP بقوة في سوق الأسمدة، حيث تضاعفت قدرات إنتاج الأسمدة ثلاث مرات، مما جعل المجموعة اليوم أحد أكبر منتجي ومصدري الأسمدة الفوسفاطية في العالم.

خلاصة في ارقام و معطيات

إن اول مكسب تدل عليه قوة هذه المذكرة، انها جعلت المغرب يخصص 130 مليار درهم اي 12.3 مليار دولار وهو رقم مهم جدا لتطوير القطاعات المرتبطة بإنتاج وتطوير صناعات الفوسفات على مدى 5 سنوات، وذلك ضمن البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد لـ”المجمع الشريف للفوسفاط” (OCP) التابع للدولة، للأعوام بين 2023 و2027.

الأمر الثاني هو تحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2040، على أن تصل نسبة المكون المحلي إلى 70%، و لاشك أن دول العالم تساند مثل هذه الاختيارات وتشيد بها وتعتبرها من التجارب الفضلى التي تبحث عن تنزيلها في مجال جد حساس، وهو مجال التوازن البيئي والحد من انبعاث ثاني أكسيد،
الأمر الثالث له بعد اجتماعي و يتجلى في توفير 25 ألف فرصة عمل.

هكذا يكون المغرب منخرطا في تحقيق تنمية حقيقة تعتمد ثلاثة أبعاد:


البعد الاقتصادي بتحقيق القيمة المضافة على المستوى الصناعي، و التثمين المواد الطبيعة اي الفوسفاط بإضافة القيمة العلمية والتكنولوجية ، و منخرط و منسجم مع القرارات الأممية فيما يتعلق بالبيئة، وكذلك البعد الاجتماعي في خلق مناصب شغل بارقام محترمة، التي هي بدورها ستخلق تنمية ودينامية اجتماعية وخلق مناصب شغل غير مباشرة.

إكمال القراءة

آراء

إدريس المغلشي يكتب: سجل يا تاريخ …!

في خضم لحظات الانتصار واجواء الفرحة التي سجلتها الرياضة والتي كما نعلم تقع تحت اشراف وزير التعليم..

منشور

في

بقلم

في خضم لحظات الانتصار واجواء الفرحة التي سجلتها الرياضة والتي كما نعلم تقع تحت اشراف وزير التعليم ،كنا نأمل بنفس الحماس والنفس الإيجابي الذي سجلناه في مشاركتنا بقطر أن يطبع مجريات الحوار القطاعي للتعليم تفوق آخر . ليكون الانتصار مزدوجا والأهم منه انتصار منظومتنا التربوية كرهان كبير يأتي  بعد وحدتنا التربوية. 


ماعاشته جلسة الحوار القطاعي للتعليم بقاعة باب الرواح  يوم الجمعة 02 دجنبر2022 بين الوزير والكتاب العامين للنقابات الخمس الأكثر تمثيلية للحسم في النقاط الخلافية والتي نعتقد أن اللجن التقنية افاضت في النقاش حولها من خلال تقريب وجهات النظر،  وهو امر ليس بالسهل ومسؤولية كبيرة ملقاة على عاتق الجميع لان لحظة الترقب والانتظار تحتم علينا جميعا  إخراج منتج في مستوى اللحظة ليس استجابة لمطالب الشغيلة فقط بل في مستوى رهان الإصلاح. 


الثباث على المبدأ والموقف والريادة ليست كلمة فحسب ولاشعارا يتم ترديده على مسامع الجميع بل عقيدة لكل من يؤمن بالتفوق وثقافة الانجاز والمثابرة  لتأمينه وضمان استمراريته.هو سلوك متجذر يقتضي انضباطا تكتيكيا من اجل انتزاع مطالب مشروعة وفاء لثقة الشغيلة التعليمية . تفاجأ الجميع بانسحاب الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ( UMT ) من اللقاء المنعقد اليوم بين الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية ووزير التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة .بعدما تبين ان العرض المقدم يؤشر لمعطى اساسي ان الوزارة غير جادة في استحضار المسؤولية المشتركة للحظة الراهنة من أجل الخروج بقرارات تستجيب لانتظارات الشغيلة .وترقى لطموحاتها ومطالبها بكل فئاتها التعليمية.


لقد حذر الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل يومه 29 نونبر2022 تحت قبة البرلمان ضمن فريق المشتشارين بالجلسة العامة لأسئلة الحوار الاجتماعي وهو يحمل عنوانا “من اجل تكريس العدالة الاجتماعية كآلية لتحقيق التنمية الإقتصادية”  وامام رئيس الحكومة حيث ابرز ثلاث نقاط مهمة وكأنها رسائل موجهة للاجتماع القطاعي المرتقب بوزارة التربية الوطنية يوم 02/12/2022. الأولى : بعد ان كان  التعليم حاملا للمشعل رائدا يحتذي به أصبح اليوم يعيش انحباسا .الثانية :التعامل باستخفاف مع المطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال التعليم .الثالثة: السعي لرهن الحوار القطاعي بالحوار المركزي كمشكل التقاعد. 


فأذا كان موقف الجامعة الوطنية للتعليم الاتحاد المغربي للشغل منسجما مع مبادئه ومنطلقاته الفكرية وفاء لتعاقداته مع قواعده وواضحا امام غموض الوزارة لأجراة مطلبين كنموذج :الدرجة الممتازة والتي لم توضح آليات أجرأتها من خلال الكوطا وتأجيل التفعيل و بداية  التنفيذ سنة  2024  وملف التقاعد الذي الحقته بالحوار  المركزي دون اعتبار للحوار القطاعي وخصوصيته وهو الامر الذي حذر منه فريق المستشارين من قبل .


أمام هذه التراجعات والإنقلاب على اخلاقيات والتزام الحوار انسحبت الجامعة ولها من الجرأة ماتستطيع من خلاله الدفاع عن موقفها.لكن إسألوا من بقي يحاور بتلك الشروط المجحفة ماهي الأسباب والدواعي للبقاء وماموقع الالتزام الأخلاقي مع الشغيلة ؟ 
الجامعة الوطنية للتعليم ( UMT) تسجل حضورا متميزا وموقفها ترجمة حقيقة لثقة منخرطيها وكفاءة قيادتها.

إكمال القراءة

آراء

الطيب حمضي يكتب: لِمَ لا ننقل ممثلي مشجعي الفرق الوطنية الألتراس إلى قطر

لِمَ لا ننقل ممثلي مشجعي الفرق الوطنية الألتراس إلى قطر عوض بعض من لا يشكلون أي قيمة مُضافه؟ بهدف تشجيع المنتخب الوطني

منشور

في

بقلم

لِمَ لا ننقل ممثلي مشجعي الفرق الوطنية الألتراس إلى قطر عوض بعض من لا يشكلون أي قيمة مُضافه؟ بهدف تشجيع المنتخب الوطني. وإبهار العالم بالروح الرياضية للجماهير المغربية.

 إعادة الاعتبار لهذه المجموعات، وخلق أجواء الثقة والاحترام معها لتأطير أكثر إيجابية للجماهير الرياضية مستقبلا.

نتذكر جميعا احتفال الإعلام الدولي بالأجواء الرياضية والإحتفالية التي خلقتها مجموعات المشجعين المغاربة في مختلف الميادين والمقابلات والمناسبات الرياضية المقامة ببلادنا.

الجماهير الرياضية المغربية المشجعة للفرق الكبرى نجحت مع مرور السنوات والتجربة في خلق الفرجة الرياضية والتنظيم وتأطير التشجيع وتشكيل صوت المشجعين الذي يحسب له ألف حساب، والمساهمة في تنظيمهم.

تطورت تنظيمات الألتراس بفضل مساهمة العديد من الشباب من دوي التكوين العالي في تأطيرها، وهو ما يساهم في تطوير الجانب الإيجابي الرياضي والتقليص من الوجه السلبي المرتبط بالعنف في الملاعب.

الجمهور الرياضي المغربي الحاضر في قطر اليوم يؤدي دوره على أفضل وجه ويشرف المغرب والمغاربة، وأكيد من ضمن الحاضرين العديد من شباب الألتراس لمختلف الفرق الوطنية.

الجهات الرسمية تكلفت بنقل العديد من المؤثرين وغيرهم، منهم من لا يفيد في شيء، على نفقتها لحضور مباريات المنتخب المغربي بكأس العالم 2022.

ماذا لو تم التكفل بنقل ممثلين عن مجموعات المشجعين وبها يتم ضخ روح تنظيمية وخبرة الجماهير الرياضية في تشجيع المنتخب المغربي لما تبقى له من مباريات، وإبهار العالم أكثر بالروح الرياضية للجماهير المغربية، وإعادة الاعتبار لهذه المجموعات وخلق أجواء الثقة والاحترام معها لتأطير أكثر إيجابية للجماهير الرياضية مستقبلا؟

إكمال القراءة
Advertisement
التحدي 24منذ 15 دقيقة

وزير الفلاحة :الجفاف وغلاء الأعلاف اثرا سلبا على إنتاج الحليب بمعدل 20في المائة

التحدي 24منذ ساعتين

أحوال الطقس اليوم الثلاثاء

اقتصادمنذ 8 ساعات

الصديقي:استراتيجية الجيل الأخضر تضع الأمن الغذائي للمملكة في صلب اهتماماتها

مغاربة العالممنذ 9 ساعات

قضية اكويسن.. فرنسا متشبثة بقرار الترحيل و بلجيكا تنظر في طلب الترحيل يوم الخميس( فيديو)

اقتصادمنذ 10 ساعات

توقيع خمس مذكرات تفاهم جديدة حول مشروع أنبوب الغاز نيجيريا- المغرب

رياضةمنذ 10 ساعات

منتخب البرازيل يمطر شباك نظيره كوريا الجنوبية و يتأهل لربع النهائي

سياحةمنذ 11 ساعة

جهة فاس مكناس تسعى للتفوق على مراكش سياحيا

سياسةمنذ 12 ساعة

صفعة جديدة للبوليساريو.. المحكمة الإدارية بلندن ترفض دعوى ضد اتفاق الشراكة المغربية البريطانية

سياسةمنذ 12 ساعة

مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2023

جهاتمنذ 13 ساعة

الرميلي تنهي مهام 17 مسؤولا بمجلس جماعة الدارالبيضاء

مغاربة العالممنذ 9 ساعات

قضية اكويسن.. فرنسا متشبثة بقرار الترحيل و بلجيكا تنظر في طلب الترحيل يوم الخميس( فيديو)

رياضةمنذ يوم واحد

المنتخب الانجيزي يتأهل إلى ربع نهائي كأس العالم بعد فوزه على نظيره السينغالي (فيديو)

التحدي 24منذ 4 أيام

كيف تحولت باريس من “عاصمة للأنوار والفن” إلى “عاصمة للجرذان”

رياضةمنذ 4 أيام

بالفيديو.. أمير قطر يشارك المغاربة احتفالاتهم بعد فوز الأسود

التحدي 24منذ 5 أيام

بالفيديو.. الدولي السابق فرانك لوبوف يعتذر عن عن الإساءة إلى المغاربة

رياضةمنذ أسبوع واحد

بالفيديو.. منتخب غانا يستعيد التوازن بهزم كوريا الجنوبية

التحدي 24منذ أسبوع واحد

بالفيديو.. هكذا احتفل المغاربة بفوز المنتخب الوطني على بلجيكا (صور)

التحدي 24منذ أسبوع واحد

‏فيديو صادم.. فرحة الجماهير الجزائرية بعد إلغاء الهدف الأول لحكيم زياش ضد المنتخب البلجيكي

التحدي 24منذ أسبوع واحد

بالفيديو.. أمير قطر يشارك المغاربة احتفالاتهم بعد فوز أسود الأطلس

رياضةمنذ أسبوع واحد

بعد فوزه على الدنمارك.. المنتخب الفرنسي يتأهل إلى دور الثمن في كأس العالم (فيديو)

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا