Connect with us

التحدي 24

المفوضون القضائيون يستحضرون البُعد القانوني للمهنة في يومها العالمي

بتاريخ

قامَ المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين بدائرة محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، بتخليد اليوم العالمي السابع عشر للمفوض القضائي، وذلك يوم أمس الثلاثاء بتنسيق مع الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب والمجالس الجهوية للمفوضين القضائيين، تحت عنوان :”البعد الحقوقي لعمل المفوض القضائي”.

وقد شاركت في هذه الندوة العلمية ثلة من الأساتذة والمهنيين بالقطاع، من قبيل الدكتور يونس عزاف رئيس المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين بدائرة محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء، والرئيس الأول لدى محكمة الإستئناف التجارية الدكتور عبد الواحد صفوري، ورئيس المحكمة الإبتدائية المدنية بالدارالبيضاء الدكتور سمير آرجدال، ورئيس الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب سابقاً، والدكتور سعيد ريمي مفوض قضائي بدائرة محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء، بالإضافة إلى الأستاذ المصطفى الغالمي مفوض قضائي ونائب رئيس المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين بدائرة محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء.

وتم افتتاح الندوة بكلمة ترحيبية من طرف رئيس الهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب، والذي أعرب عن سعادته بالمشاركة في هذا اللقاء الذي نظمه المجلس الجهوي، وذلك مباشرة بعد انتخابه رئيساً جديداً للهيئة الوطنية، مشيراً إلى مظاهر البعد القانوني لمهنة المفوض القضائي، كما تحدث عن الخدمات التي يقوم بها هذا الأخير في الدفاع عن قضايا وملفات المتقاضين، وضمان حقوقهم في الآجال المعقولة، مبرزاً الدور الريادي والحقوقي للمفوض القضائي، وطالب جميع المهنيين الحاضرين بالندوة بضرورة مواكبة جميع التغييرات التي عرفتها مشاريع القوانين، سواء المسطرة الجنائية أو قوانين الإضراب وغيرها من القوانين.

وشَدَّدَ المتحدث نفسه خلال هاته الندوة العلمية على ضرورة استحضار التشريع العادي، بعيداً عن الخلفيات المهنية وتفضيل المصلحة العليا للمهنة، مع الحفاظ على مبدأ الإستقلالية واستعمال الرقمنة كأحد مداخل التغيير الشامل مواكبة التطورات العالمية التي تشمل هاته المهنة النبيلة.

وعرفت أشغال الندوة العلمية تكريم الرئيس السابق للهيئة الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب الأستاذ فريد مرجان، في لحظات مختلطة بالعديد من المشاعر التي عبر عنها مهنيو القطاع، الذين عبروا عن اعتزازهم وافتخارهم بالفترة التي قضاها السيد على رأس الهيئة، وكذلك استحضار المجهودات التي قدمها في سبيل حماية حقوق المهنيين.

وبعد ذلك تم تداول المداخلات بين العديد من الأساتذة المشاركين في الندوة كل حسب المحاور المُحددة في برنامج الندوة العلمية، حيث تم التطرق إلى الدور الريادي للمفوض القضائي أمام المحاكم التجارية، ثم مركز المفوض القضائي في مشروع قانون المسطرة المدنية.

وقَام الأستاذ فريد مرجان بتقديم مداخلته بخصوص التحديث والنجاعة في مشروع قانون المسطرة المدنية، لاسيما الشق المتعلق بالتبليغ والتنفيذ، باعتباره الشق الأساسي في مهنة المفوض القضائي،ثم بعدها تَقَدم الدكتور عبد الرحمان الشرقاوي أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية بجامعة محمد الخامس بالرباط، بالحديث عن دور المفوض القضائي في خدمة العدالة، حيث اعتبره شريكاً أساسياً وفعالاً في النطق بالأحكام القضائية النهائية وكذلك تنفيذها في المدة المحددة لكل ملف.

أما بالنسبة للموضوع الأخير الذي تم التطرق له خلال أشغال الندوة العلمية، فقد كان حول البعد الحقوقي لعمل المفوض القضائي بين المعاهدات الدولية والقانون الوطني، وذلك من طرف الدكتور سعيد ريمي مقرر اللجنة العلمية للمجلس، ومدير مجلة المفوض القضائي الصادرة عن المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين.

بعد ذلك تم فتح باب المناقشة العامة وتوزيع الشواهد وتكريم المتدخلين الحاضرين بالقاعة، ثم قراءة التقرير الختامي وذكر التوصيات التي تهدف لحماية طبيعة وظروف عمل المفوض القضائي، ورفع برقية الولاء.

التحدي 24

الجامعة العربية تؤكد أهمية تضافر الجهود لمواجهة ظاهرة الجفاف والتصحر

الجامعة العربية

بتاريخ

الكاتب:

أكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أهمية تضافر جهود الدول العربية لمواجهة ظاهرة الجفاف والتصحر. في المنطقة العربية

   وذكرت الأمانة العامة في بيان الاثنين بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف (17 يونيو من كل سنة) ، أن هذا اليوم الذي تم تحديدهُ بناءً على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في دجنبر 1994، يصادف هذا العام الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر وهي المعاهدة الدولية المعنية بشأن إدارة الأراضي والجفاف، إحدى اتفاقيات ريو الثلاث.

   وأضافت أن احتفال هذا العام يأتي تحت شعار “متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا” ويسلط هذا الشعار الضوء على أهمية تعبئة جميع شرائح المجتمع لدعم الإدارة المستدامة للأراضي.

  وشددت على أنه حان الوقت للتكاتف من أجل الحفاظ على الأراضي والحد من تدهورها في جميع أنحاء العالم

  وأبرزت الجامعة العربية أن موضوع مكافحة التصحر والجفاف يعد من أهم الموضوعات التي تتابعها، عبر إدارة شؤون البيئة والأرصاد الجوية/ الأمانة الفنية لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، ومن خلال الفريق العربي المعني بمتابعة الاتفاقيات البيئية الدولية المعنية بالتنوع البيولوجي ومكافحة التصحر، والذي يجتمع دورياً كل عام بغرض تنسيق المواقف العربية في هذا المجال، وتنسيق عمل الفرق العربية المشاركة في مؤتمرات اتفاقيتي الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي ولمكافحة التصحر.

   ولفتت إلى أن الدول العربية تعد واحدة من أكثر مناطق العالم هشاشة في نظامها البيئي حيث يصنف 90 بالمائة من مساحتها ضمن المساحات الجافة وشديدة الجفاف

اكمل القراءة

التحدي 24

بعض قواعد الاختيار لما بعد البكالوريا

بتاريخ

الكاتب:

لا يشك احد ان المنعطفات بعد البكالوريا تقرر في مصير التلاميذ والاسر، ويتبعها قدر من النجاح او الفشل ، والاهم هل يكون هناك تناسب بين الاختيارات والقدرات والنجاح في المسار؟ أو التعثر وحرق سنوات كان يمكن ربحها بقليل من الشجاعة والاستشارة والحوار بين الاسرة والتلميذ وذوي الخبرة والتجربة؟


ومساهمة في ربح الوقت، وتوفير امكانات مالية في زمن ارتفاع التكاليف، بحيث كثير من الاسر أصبحت ترهقها دراسة ابناءها بعد الباكالوريا، ـساهم هذه الاستشارة في محاولة الإجابة عن السؤال أعلاه من خلال تحليل بعض العناصر في صيغة توجيهات وقواعد يستأنس بها في الاختيار.

يمكن الانطلاق من جملة من النصائح العملية للاختيار والتوجيه ما بعد الباكالوريا في المغرب، ذلك ان مرحلة اختيار التوجيه ما بعد الباكالوريا لها الأهمية القصوى والفترة التي تسبق الجامعة او المدارس العليا تفرض أسئلة حول التخصصات الدراسية المتوفرة، سواء ما تعلق بالمدارس العليا المغربية المختلفة، والتي تشترط في معظمها عتبة من النقاط في مواد اساسية قد لا تتوفر للجميع، أو في من قررت أو قرر متابعة الدراسة بالخارج.
وسعيا الى توفير افضل الحظوظ قبل التخرج وبعد التخرج لابد من معرفة انسب التخصص الذي له افق العمل والتشغيل، وفي نفس الوقت مقدور عليه بالإمكانات المالية و المؤهلات العلمية، فكل اختيار عشوائي الى حد العبث من خلال التفكير بمنطق القطيع يؤثر على مستقبل من تختار، فكل قول من مثل كل اصدقائي اختاروا هذا المسار! فسأختار نفس مسارهم اختيار عاطفي لا أثر للصواب فيه، او فكرة اريد تلبية رغبة أحد الوالدين أصبحت فكرة متجاوزة في عصر المعلومات والاستشارة، أو فقط لأن هذا التخصص مطلوب الان في سوق الشغل، وان كان هذا المبرر الاخير له وجاهته واعتباره الان، الا ان ما هو مطلوب اليوم قد لا يكون مطلوبا بعد سنوات!
تمثل عملية التوجيه المدرسي احد المفاتيح المساعدة بناء على اسئلة صريحة وشجاعة، فالمهمة الأساسية في التوجيه هي إرشاد الطالب للتخصص والجامعة الأنسب لقدراته وميولته، وفي نفس الوقت المنسجمة مع المرونة والاستجابة لحاجات السوق او التي تعطي كثير من المؤشرات ان المغرب سيحتاج اليها مستقبلا، من مثل الطاقة النظيفة بكل تنوعاتها، او تدبير المياه وماله علاقة بصيانة المحطات المائية أو علوم الكيمياء الفوسفاط او الصناعات الغذائية او التكنلوجيا الحديثة، او ما يعتمد على المهن الصحية والتأطير الاجتماعي، او مؤسسات العسكرية والأمنية الحديثة التي تحتاج الى عقول وسواعد في نفس الوقت، وما يتوفر الان من معلومات يساعد على التوضيح ويعطيك الإشارة الكبرى للاختيار، وما ذكر فقط للإشارة وليس التفضيل.

نقف عند القواعد الاربعة للاختيار:

1ـ قاعدة البحث في التفاصيل لكل اختيار،
لاشك ان العناوين الكبرى عند الاختيارات لا تعطي معلومة كافية، عن والمطلوب توفر معلومات مفيدة داخل كل تخصص دراسي، من هنا لابد من الدخول في بعض التفاصيل، للمعرفة مسبقا أي تخصص سيتجه إليه الطالب بعد الجامعة، ولتفادي التسرع، من الجيد القيام ببحث مطول عما يقدمه هذا التخصص وهنا يستؤنس بالمواقع وزيارة المؤسسات و استشارة من خاض تجربة ذلك التخصص ونجح فيه وربما حتى من فشل فيه.
2ـ تبقى المؤسسة التعليمية التي درس بها التلميذ تمثل مصدر الاستشارة،
وخاصة أساتذة الثانوي الذين يربطون بين التخصص والقدرات خاصة في المواد الأساسية التي يعتمدها التخصص، فليس من المفيد اختيار الانجليزية إذا كان المستوى ضعيف جدا، فقد يتعثر المسار الدراسي بسبب هذا الضعف وكان الأولى اختيار مسار اخر او التفرغ سنة للرفع من مستوى اللغة الانجليزية قبل بداية مشوار الدراسة وهو مثال فقط للفهم والاستئناس.
لا شك ان سنوات الثانوي الثلاثة تشكل صورة موضوعية عن امكانات التلميذ مستقبلا فهم على دراية بما يجيده وقدراته وقابلية نطوره وما هي المواد التي يبرع فيها، وعند قراءة المعدلات على زمن ممتد سيساعد على بناء صورة موضوعية وربطها بالاختبارات المستقبلية. بل يعرف الأساتذة النفس والقدرة والانتقام في الدراسة مستقبلا كل هذه مؤشرات تسهل على الطالب اختيار التوجيه ما بعد الباكالوريا.
3ـ المعلومات من خلال الملتقيات الوطنية / الدولية،
أصبح هناك تقليد محمود يجعل التلميذ الطالب يتابع مما ينعقد من لقاءات دولية للطلبة المغاربة حيث تستضيف عارضين من مدارس عليا مغربية وأخرى أجنبية، تساعد هذه الملتقيات على تقديم صور عن آفاق الدراسة طبعا لا تخلو من دعاية واشهار ولكن تبقى الذكاء الطالب والأسرة معرفة قدر من الحقيقة والاهم هو معرفة مجموعة من التخصصات الدراسية المطلوبة ومتطلبات كل جامعة، وسنوات الدراسة ومعادلات الشواهد وتكلفتها التقديرية. ان هذه الملتقيات هي فرصة للطالب قصد الحصول على مزيد من الوضوح حول مستقبله الدراسي. كما أن هذه الفعاليات تعرف أيضا وجود مؤسسات التوجيه المدرسي في المغرب التي بإمكانها تقديم الدعم للطلبة.
ولا شك ان هناك من يريد إكمال الدراسات العليا في الخارج. لهذا، من البداية على الطالب تحديد رغبته والبحث عن الفرص المتاحة مبكرا. والاعداد النفسي والمالي والدراسي من الاساسيات لضمان نجاح الاختيار.
4 البحث بالمواقع والاعلام وشبكات التواصل ومنصات المؤسسات،
تعتبر المواقع الالكترونية كنز فيما يتعلق بالمؤسسات من خلال المقارنة بالتصنيف و مناصب الشغل، وكذلك من خلال اجور خريجي هذه المؤسسات وبعض شخصياتها التي تساهم في صناعة القرار محليا او وطنيا او دوليا، وقد تكون بعض الجامعات في الآداب والفنون والسينما والمسرح عالم عجيب متميز وفرصة من اكتشف مفتاحها اكتشف التفرد والتميز في المستقبل وهنا يمكن ان نشير الى علوم الاثار والاركيولوجيا وعلوم معالجة المخطوطات وعلوم الإثنيوغرافيا، المهم تجاوز الاختيارات التقليدية المعروفة والاختبار بفضول وشوق لان العالم يتغير يوميا.

محمد الخمسي

اكمل القراءة

التحدي 24

فرنسا.. انتعاش الإصابات بكوفيد عشية الألعاب الأولمبية

فرنسا.. انتعاش الإصابات بكوفيد

بتاريخ

الكاتب:

كشفت وكالة الصحة العامة الفرنسية أنه مع اقتراب فصل الصيف وعشية افتتاح دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024، التي ستقام من 26 يوليوز إلى 11 غشت، يشهد كوفيد-19 “تطورا واضحا” بمجموع الأقاليم الفرنسية

وفي المستشفيات وعيادات الطب العام “استمرت الاستشارات الخاصة للاشتباه بالإصابة بكوفيد-19 في التزايد منذ ثمانية أسابيع”، حسبما أشارت إليه وكالة الصحة العامة في آخر نشراتها الوبائية

ومنذ بداية يونيو، تضاعف عدد الزيارات إلى غرفة الطوارئ وكذلك عدد حالات الاشتباه بكوفيد التي سجلتها منظمة (إس أو إس ميدسان) من 995 إلى 1507 بين 3 و10 يونيو

وتتأثر جميع الفئات العمرية بهذه الزيادة، ولكن بشكل خاص أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاما، والذين تقل أعمارهم عن عامين، وفقا لأرقام وكالة الصحة.

وتتنوع العوامل التي تفسر هذا الانتعاش، أبرزها عودة درجات الحرارة المعتدلة التي تميل إلى تشجيع التجمعات. ويتم تسهيل انتشار الفيروس أيضا من خلال تداول المتغيرات الجديدة، وفقا للمتخصصين.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن عدد من الخبراء قولهم إن المتغيرات الفرعية للفيروس من شأنها أن تتحايل بسهولة أكبر على المناعة المكتسبة عن طريق العدوى السابقة أو عن طريق التلقيح، ولكن “لا يوجد دليل يشير حتى الآن إلى أن هذه المتغيرات تسبب أشكالا أكثر خطورة من المرضوعلى الرغم من عدم وجود قلق بشأن تفشي وباء جديد، فإن السلطات الصحية تزيد من يقظتها مع اقتراب موعد الألعاب الأولمبية. وتؤكد آن كلود كريميو، رئيسة اللجنة التقنية للقاحات بالهيئة العليا للصحة، في تصريح ليومية (لو فيغارو) أن “تداول هذه المتحورات الجديدة، مقرونا باختلاط السكان المتوقع خلال الأولمبياد، يصبح حتما عاملا مؤيدا لانتشار فيروس سارس كوف2

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024