تواصل معنا

سياسة

جلالة الملك يجري مباحثات مع الرئيس الغابوني ويشرف على تسليم هبة من الأسمدة لفائدة فلاحيين غابونيين

منشور

في

أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الأربعاء، بالقصر الرئاسي في ليبروفيل، مباحثات مع فخامة السيد علي بونغو أونديمبا رئيس جمهورية الغابون.

وشكلت هذه المباحثات، التي توسعت لتشمل بعد ذلك وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية الغابوني، السيدة يولاند نيوندا، والأمين العام لرئاسة جمهورية الغابون، السيد جان إيف تيال، مناسبة للتأكيد على أهمية العلاقات العميقة والغنية والمتينة المتجذرة بين المغرب والغابون، وكذا أواصر الأخوة والتضامن القوية القائمة بين شعبي البلدين.

وخلال هذه المباحثات، استعرض جلالة الملك، حفظه الله، والرئيس الغابوني، وضع الشراكة الثنائية في جميع المجالات.

إثر ذلك، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بحضور رئيس الجمهورية الغابونية، على تسليم هبة تتكون من 2000 طن من الأسمدة. وتندرج هذه المبادرة التضامنية في إطار العناية التي تخص بها المملكة المغربية الفلاحين الغابونيين، ولاسيما في ظل السياق الحالي، الذي يتميز بالأزمة الغذائية العالمية وصعوبات التزود بالأسمدة.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، سيتم في أعقاب هذه العملية، اتخاذ إجراءات هيكلية تمكن من تسهيل ولوج الفلاحين في هذا البلد الشقيق إلى أسمدة ذات جودة وأسعار مقبولة يتم ملائمتها خصيصا لتناسب حاجيات التربة والزراعات بالمنطقة.

سياسة

الحكومة تحدد تعويضات “هيئة محاربة الرشوة” وتؤشر على تعيينات جديدة

صادقت الحكومة خلال انعقاد مجلسها الأسبوعي على مشروع المرسوم رقم 2.23.149 بتحديد أجرة وتعويضات أعضاء مجلس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة…

منشور

في

بقلم

صادقت الحكومة خلال انعقاد مجلسها الأسبوعي على مشروع المرسوم رقم 2.23.149 بتحديد أجرة وتعويضات أعضاء مجلس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، قدمه فوزي لقجع، الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية.

ويندرج هذا المشروع، وفق بلاغ لرئاسة الحكومة في إطار تنزيل مقتضيات القانون رقم 46.19 المتعلق بالهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وخاصة المادة 49 منه.

واختتم مجلس الحكومة أشغاله بالتداول والمصادقة على مقترحات تعْيين ٍ في مناصب عليا طبقا للفصل 92 من الدستور،  تم على مستوى وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تعيين محمد زروالي، مديرا للمناهج؛

وعلى مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، تم تعيين عبد الحق صاحب الدين، مديرا للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة.

إكمال القراءة

سياسة

مباحثات تعزز العلاقات بين المغرب وبريطانيا (صور)

كانت آفاق التعاون وتعزيز العلاقات البرلمانية بين المغرب والمملكة المتحدة …

منشور

في

بقلم

كانت آفاق التعاون وتعزيز العلاقات البرلمانية بين المغرب والمملكة المتحدة في صلب الأجندة الدبلوماسية بلندن، من خلال زيارة وفد من مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-البريطانية.

وتأتي هذه الزيارة بعيد إعادة تشكيل المجموعة البرلمانية متعددة الأحزاب المخصصة للمغرب، مع انتخاب رئيس جديد لأول مرة منذ 10 سنوات، في شخص النائبة عن حزب المحافظين، هيذر ويلر. وتتكون المجموعة من 25 برلمانيا من أصدقاء المغرب، ينتمون إلى أحزاب سياسية مختلفة.

وتساهم إعادة تشكيل مجموعة الصداقة في تعزيز العلاقات البرلمانية بين المغرب والمملكة المتحدة. وبالفعل، جرت أكثر من أربع زيارات لوفود برلمانية بريطانية إلى المغرب العام الماضي، فيما تم تشكيل مجموعتي صداقة في غرفتي البرلمان المغربي، مما مهد الطريق لزيارة وفد البرلمانيات المغربيات.

وعقد الوفد الذي يضم سحر أبدوح، رئيسة مجموعة الصداقة المغربية-البريطانية في مجلس النواب، وجليلة مرسلي، رئيسة المجموعة في مجلس المستشارين، وزينة إدحلي، نائبة رئيس مجلس النواب، سلسلة لقاءات مع نواب ومسؤولين بريطانيين.

وقالت مرسلي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الزيارة تأتي بدعوة من السيدة ويلر، مشيرة إلى أنها توفر فرصة لإجراء محادثات مع العديد من النواب البريطانيين وتعزيز “العلاقات العريقة بين حضارتينا وشعبينا الذين يتقاسمان العديد من القيم المشتركة”.

من جانبها، قالت أبدوح إنه خلال هذه اللقاءات “أكدنا على الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه البرلمانيون المغاربة والبريطانيون في تسريع المشاريع الاستراتيجية الثنائية”.

وأكدت إدحلي من جهتها على التوقيت الملائم لهذه الزيارة على اعتبار أنها تعقب عملية إعادة هيكلة مجموعات الصداقة، مؤكدة أن ذلك يشهد على الإرادة المشتركة بين البلدين لتعزيز الشراكة بينهما.

وبالإضافة إلى اجتماعات عمل مع مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية البريطانية، ستيفن هيكي، ونائب رئيس مجلس العموم، نايغل إيفانز، وأعضاء بارزين في مجلسي اللوردات والعموم، ناقش الوفد مع أعضاء مجموعة الصداقة متعددة الأحزاب، المخصصة للبرلمانيات، دور ومشاركة المرأة المتزايدة في الحياة السياسية بالمغرب.

وأشار سفير المغرب لدى المملكة المتحدة، حكيم حجوي، إلى أن “هذه اللقاءات كانت فرصة لإبراز زخم التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها المغرب في ظل الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مؤكدا أن “هذه الإصلاحات هي أساس مغرب جديد مصمم على المضي قدما ومواجهة التحديات بهدوء وتصميم”.

وأضاف أنه تمت مناقشة عدة مواضيع في هذا الصدد، لاسيما التقدم المحرز في مجال المساواة بين الجنسين، من خلال تعزيز تمثيل المرأة في مناصب المسؤولية، مشيرا إلى أن البرلمان المغربي يضم ما يقرب من 25 في المائة من النائبات، وهي نسبة تعادل تقريبا نظيرتها في المملكة المتحدة.

وأوضح حجوي أن القضايا المتعلقة بالنموذج التنموي الجديد، وإصلاح مدونة الأسرة، وتحديث النظام الصحي ورقمنة التعليم وتوجيهه نحو النماذج الأنجلوسكسونية، كانت في صميم المناقشات.

وأبرز أن المملكة المتحدة بكافة مكوناتها المؤسسية تواصل دعمها والترحيب بالإصلاحات التي يقوم بها المغرب في جميع المجالات، لاسيما تلك المتعلقة بتعزيز دور ومكانة المرأة وتلك المتعلقة بالتعليم والشباب.

وأقيم حفل إفطار على شرف الوفد البرلماني المغربي ومجموعة الصداقة البرلمانية في مقر الإقامة المغربية بلندن، مما أتاح للسيدين ويلر وحجوي الفرصة لإبراز الطابع النوعي للعلاقات التي تربط بين المملكتين على مختلف المستويات، مع التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات البرلمانية الثنائية وإقامة حوار دائم بين المنتخبين.

وقال المتحدثان إنه مع إنشاء مجموعات الصداقة هذه في المملكتين، سيواصل المغرب والمملكة المتحدة تنزيل خطة عمل طموحة لزيادة تعزيز العلاقات البرلمانية، وتسريع تنفيذ المشاريع الهيكلية المشتركة، وزيادة تعزيز التعاون بين البلدين.

كما أتاح هذا الإفطار، الذي شهد حضور المبعوثة الخاصة لرئيس الوزراء لحرية الدين أو المعتقد، فيونا بروس، فرصة لتسليط الضوء على دور المغرب الرائد في الحوار بين الأديان وتاريخه المتجذر كملتقى طرق للحضارات وأرض للتعايش.

إكمال القراءة

سياسة

كمبوديا تشيد بريادة جلالة الملك و سياساته التي تروم ضمان الازدهار و الإستقرار

أشادت مملكة كمبوديا بريادة الملك محمد السادس وبالسياسة الحكيمة ..

منشور

في

بقلم

أشادت مملكة كمبوديا بريادة الملك محمد السادس وبالسياسة الحكيمة لجلالته الرامية إلى ضمان الازدهار والاستقرار للمملكة.

وأعرب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والتعاون الدولي بمملكة كمبوديا، براك سوخون، في بيان مشترك صدر عقب لقائه، اليوم الاثنين بالرباط، بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن إعجابه بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية للمغرب.

كما نوه سوخون، الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب يومي 27 و28 مارس الجاري، بدعوة من السيد بوريطة، بالسياسة الحكيمة لجلالة الملك الهادفة إلى ضمان الازدهار والاستقرار للمملكة.

وتروم هذه الزيارة، الأولى من نوعها لوزير للشؤون الخارجية لكمبوديا للمغرب، إعطاء زخم جديد للعلاقات الثنائية، والنهوض بالتعاون الاقتصادي والقطاعي والثقافي والعلمي بين البلدين.

وعلاوة على مباحثاته مع بوريطة، قام نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والتعاون الدولي بمملكة كمبوديا بزيارة مجاملة لرئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي.

إكمال القراءة
Advertisement
رياضةمنذ 18 دقيقة

دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء الرياضي يهزم نظيره سيمبا التنزاني بثلاثية و يتأهل لربع النهائي

التحدي 24منذ ساعتين

جلالة الملك يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

اقتصادمنذ 3 ساعات

بنك المغرب: القروض البنكية بالمغرب تتراجع لـ6 بالمئة في فبراير

التحدي 24منذ 4 ساعات

دعوات لتنظيم وقفات احتجاجية بمختلف المدن المغربية تعبيرا عن رفض تردي الأوضاع المعيشية و ارتفاع الأسعار

التحدي 24منذ 5 ساعات

تقرير أممي: الجوع وسوء التغذية في المنطقة العربية وصلا لمستويات حرجة

التحدي 24منذ 9 ساعات

بالفيديو… سفارة الصين بالمغرب تمول مؤسسة اعبابو لتوزيع قفف رمضانية

التحدي 24منذ 23 ساعة

جلالة الملك يهنئ رئيس الإمارات بتعيين نجله وليا للعهد في إمارة أبوظبي

جهاتمنذ 24 ساعة

إطلاق مركز لإصدار البطائق الوطنية للتعريف بالدريوش

اقتصادمنذ يوم واحد

بنك المغرب: تراجع عدد الوكالات البنكية بالمغرب إلى 5914 سنة 2022

سياسةمنذ يوم واحد

الحكومة تحدد تعويضات “هيئة محاربة الرشوة” وتؤشر على تعيينات جديدة

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا