تواصل معنا

آراء

دور الدمية الجزائرية في لعبة الحبال الثلاثية

منشور

في

تعتمد هذه المقالة على كثير من المعطيات والاحداث والقراءات التي ظهر جزء كبير منها، والتي سعت عدة مؤسسات لشرح مسلسل اللعبة التي وظفت فيها الجزائر، والتي لا يتجاوز دورها دور الدمية في مسرح الأطفال، حيث بدأ قطع العلاقات الدبلوماسية من طرف الجزائر أتجاه المغرب تنكشف أسرارها، وتظهر حقيقتها، بسبب تعقيد اللعبة، حيث ظهر الاتحاد الأوروبي كم ينصب نفسه كوسيط في هذا الصراع لتجنب التصعيد. وقد فهم المغرب مبكرا اللعبة فطلب من دبلوماسيتيه حزم أمتعتهم والعودة الى الوطن، وأعاد دبلوماسية الجزائر إلى بلادهم واستمر التصعيد في إطار اللعبة.
لقد كان المغرب منسجما مع ثقافته وتاريخه، حيث يصر أن تعيش الشعوب المغاربية كلها الحق في تجربة السلام الاجتماعي، من أجل البناء الذكي لمستقبل اقتصادي إقليمي وقاري مشترك، وضمن معادلات صعبة حفظ المغرب على توازن في العلاقات تركيا التي أرادت الجزائر تحريضها على المغرب، بينما ارتكبت الجزائر خطأً كبيراً وفادحا بالتحالف مع إيران.
إن الصراع المغربي الجزائري فيه كثير من اللغز لا يمكن فهمه إلا بفهم الجانب السفلي من هذا الصراع غير المعلن بين الولايات المتحدة وإنجلترا وحلفائهم من جهة، والاتحاد الأوروبي الجزء الثاني والصين وروسيا وحلفائهم من الطرف الثالث.
فمن أجل الوصول إلى بناء موضوعي لتحليل السياسي، من الضروري أولاً أن نفهم أن ذرة قوى العالم لم تتغير ولن تتغيرعلى الإطلاق. إننا دائمًا في البحث عن توازن قوى تسعى السيادة العالمية في المجال الاقتصادي والاجتماعي، حيث لا تمثل القوة العسكرية الآن مجرد ردع بسيط، وبعبارة أخرى، كلما ازدادت قوة الدولة الضاربة العسكرية الجادة، قل تعرضها للضغوط الخارجية، شريطة أن تعرف كيف يتم التحالف مع كتلة قوى تضمن لها استقلاليتها السياسية فيما يتعلق بصنع القرار، ومن هنا وبحكم الظروف ترتقي دولة ما إلى مرتبة الدولة المؤثرة بدلاً من البقاء في أعقاب الدول الخاضعة، هذا الامر يكمن في قراءة التصريحات السياسية لقادة القوى العالمية
من هنا يجب فهم الصراع بين المغرب والجزائر على أنه ليس صراعا ثنائيا أو إقليميا، إنه صراع متعدد الأطراف يعارض كتلتين من القوى هما: الولايات المتحدة وحلفاء بريطانيا من جهة وأوروبا من جهة أخرى. ومن المؤكد أن المغرب هو النواة الصلبة لهذا الصراع لسببين رئيسيين:
1 الثروة التي يمتلكها حالياً في البر وبحر ووسط وجنوب البلاد والتي تم اكتشافها للتو أو الكشف عنها للجمهور.
2 قدرات المغرب الاقتصادية والدبلوماسية التي تسمح له بلعب دور مركزي في إفريقيا.
لقد فهم الأوروبيون هذا البعد المغربي الجديد، لكنهم بقوا بالعقلية الاستعمارية أي بأسلوب عملهم الوحيد هو استخدام الضغط من خلال التهديد، لقد أرادوا الاستمرار في استخدام ملف الصراع على الصحراء للاستفادة من مزايا هذه الثروات المغربية. وطالما استمرت مشكلة الصحراء المغربية، فستظل المملكة محاصرة بهدف استغلال أراضيها الجنوبية. وهذا ما سمح لإسبانيا أن تطمع، ثم تحاول ضم المدار إلى المياه الإقليمية لجزر الكناري التابعة لها. وقد دعا هذا إلى استرخاء كبير بين الصناعيين الأوروبيين، مع العلم أن هذا الجبل مليء بالمعادن النادرة الضرورية لصناعة السيارات والإلكترونيات.
إلا أن الأمريكيين والإنجليز لم تتم دعوتهم إلى المهرجان أي خطة استنزاف المغرب بالضغوط المتعددة، لأنهم منافسون جادون لأوروبا، خاصة وأن بريطانيا العظمى قد وقعت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لذلك كانت المشكلة ثرية منذ اللحظة التي حاولت فيها أوروبا تبني هذه المعتقدات كما هو الحال دائمًا، بأن إفريقيا كانت منطقة حصرية تحت التأثير والسيطرة الأوروبية، لكن ذكاء وحدس ملك المغرب جعلت الولايات المتحدة تقطع الطريق بالاعتراف بمغربية الصحراء، وهكذا ظهر اللغز الحقيقي لفهم الجانب السفلي من هذا الصراع غير المعلن بين الولايات المتحدة وإنجلترا وحلفائهم من جهة والاتحاد الأوروبي من جهة، الصين وروسيا وحلفاؤهما في الجزء الثالث، وبالتالي فالجزائر مجرد دمية أو متغير في معادلة شديدة التعقيد، يصعب على العقل العسكري العنيف لحكام الجزائر استيعابه، ومع ذلك ، فبالعودة إلى وسائل الإعلام الفرنسية، سوف يدرك بسرعة أن فرنسا وألمانيا وإسبانيا تلعب على خيطين وتوظف الجزائر بشكل قذر ضد المغرب دون أن تظهر في الواجهة مباشرة أنها معنية بل صانعة لهذا الصراع.

لا يشك أحد أن الأمريكيون قرروا الرد على أقرب حلفائهم في أوروبا بعدما جعلوا بريطانيا العظمى في صفهم بشكل مطلق. في هذه المرحلة لقد قد خططوا بالتأكيد لخطة عالمية لتوزيع مناطق النفوذ العالمي الجديدة. فنحن نشهد اليوم ولادة تحالف أنجلو ساكسوني يهدف إلى الهيمنة في أفريقيا والشرق الأوسط، ولا شك أن المغرب دعي الى هذا التحالف للأسباب استراتيجية وتاريخية مما يشرح تفاعل الولايات المتحدة وبريطانيا بشكل علني مع الموقف المغربي، وهو أمر يناسب الثقافة السياسية الأنجلو ساكسونية التي تتصرف في كثير من الأحيان بل دائمًا بحذر تام وفقًا للمقولة المشهورة: انتظر وانظر، لذلك فإن المغرب قوي من خلال دعم حلفائه الذي يجب أن يعتقد أنه لا يمكن أن يكون معيبًا، فهناك مكاسب لا يمكن للأنجلو ساكسون إسقاط هذا المكاسب غير المتوقعة من التعدين في خطر، وأن يجدوا أنفسهم في الصفوف الأخيرة من البلدان التي تنتج السيارات الكهربائية أو المكونات الإلكترونية.
من هنا تظهر الجزائر كدولة تتصرف بالطريقة التي تملى عليها فقط من أجل أجندة محددة للأوروبيين ،أي دمية بامتياز، ولكن دمية بشكل خاص للألمان، و هنا تخاطر دولة ألمانيا بخسارة كبيرة بل كبيرة جدًا، بسبب المعادن الثقيلة التي تحتاجها بلادها لتطوير صناعة السيارات، إنه أحد الاسباب الرئيسة لفهم موقف ألمانيا من الاحداث والتي أصبحت نشطة للغاية في هذا الصراع بعد محاولة لكسر الصفقة الأمريكية المغربية، وفي نفس وهي بالتأكيد وراء إيماءات الجزائر الأخيرة ضد المغرب ، بهدف فرض الوضع الراهن في المنطقة الجنوبية من المملكة ، الأمر الذي سيوقف استغلال مونت تروبيك.
لذا فقد ألقى الأوروبيون بأوراقهم وأظهروا الآن للقوى الأخرى في العالم أنهم لا يريدون التخلي عن إفريقيا حتى لو تعلق الأمر بالصراع بين المغرب والجزائر، وهنا يجب أن نستحضر أن أوروبا شريك بطريقة ما في ما تقوم به الجزائر، لكن ما يفشل الأوروبيون في فهمه هو أن الاستراتيجيات الأمريكية تتقدم بسنوات على استراتيجيات القارة العجوز. لقد خططوا بالفعل للخطط A و B و C. لقد توقعوا بالفعل كل الاحتمالات التي تتراوح من الدعم المالي والسياسي من المغرب إلى الدعم العسكري حيث أنهم نظموا بالفعل، وفي عدة مناسبات، مناورات عسكرية ذات أهمية للغاية، استعدادا لحرب رمال أخرى.
لذلك يجب أن نتوقف عن تصديق ان التصرفات الجزائرية المختلفة التي تهدد بتصعيد محتمل ضد المغرب أنها من صنع الجزائر، بل هي مكلفة بمهمة نيابة عن قائمة من الدول حتى ولو ظهرت أنها صديقة، فقد أعمها منطق المصالح الاستعمارية والانانية التاريخية عن قراءة المتغيرات العالمية، وأن نكون مقتنعين بأن التحالف المغربي مع الولايات المتحدة ليس مجرد انطلاق ، ولكنه مناورة استراتيجية مدروسة جيدًا وهي في طور التنفيذ ميدانيًا، حيث يواصل المغرب ، من جهته ، في إثبات لشركائه صدق رغبته في الانفتاح على العالم من خلال مبادئ الاحترام والاستقامة تجاه جميع محاوريه، فمنطق التاريخ يقول أن المغرب قادر على إثبات نفسه كممثل رئيسي في البحر الأبيض المتوسط

إكمال القراءة

آراء

الطيب حمضي يكتب.. تخفيض منح التأشيرات الفرنسية: فلتكن فرصة للتغيير نحو المستقبل

فرنسا بلد صديق وكبير وسيظل كذلك. هناك تاريخ، ولكن هناك أيضا مصالح مشتركة، وحضور إنساني، وثقافة، ومكانة فرنسا كما مكانة المغرب في العالم للسنوات والعقود قادمة..

منشور

في

بقلم

فرنسا بلد صديق وكبير وسيظل كذلك. هناك تاريخ، ولكن هناك أيضا مصالح مشتركة، وحضور إنساني، وثقافة، ومكانة فرنسا كما مكانة المغرب في العالم للسنوات والعقود قادمة.


لقد اختارت فرنسا – لأسبابها الخاصة – تخفيض عدد التأشيرات للبلدان المغاربية. الذين يعانون من عواقب هدا القرار ليسوا غير المغاربة والجزائريين والتونسيين الذين يحافظون على العلاقات الثنائية ويعززونها على المستويات الاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية والسياحية والاجتماعية وغيرها.


فرنسا هي أيضا اللغة الفرنسية، وهي لغة تشهد تراجعا في أوروبا ولا تزال تتقدم في إفريقيا وآسيا وأمريكا. اللغة هي أفضل وسيلة للتواصل وتطوير المبادلات والنمو والتنمية والتمدد والاستدامة.


هل يجب أن تستمر بلداننا المغاربية في التشبث بأي ثمن بلغة أجنبية واحدة، مهما كان غناها وجماليتها، ولكنها لا تسمح لنا بأن نكون مواكبين لتطور ونتائج البحث العلمي؟ تعيق مجال رؤيتنا للمعاملات التجارية في مجموع كوكبنا؟ تقلل بحكم الواقع من فرصنا في المبادرات السياسية والدبلوماسية والمجتمع المدني في معظم أنحاء العالم؟


من بين أفضل 20 جامعة في العالم، هناك 19 جامعة ناطقة باللغة الإنجليزية. البحث العلمي والمنشورات العلمية هي على وجه الحصر تقريبا باللغة الإنجليزية. تتيح اللغة الفرنسية التواصل مع حوالي 300 مليون متحدث موزعين في جميع أنحاء العالم، في العديد من المناطق التي ليست استراتيجية بالنسبة لنا، وأقل من ربعهم فقط هم ناطقون اصليون بالفرنسية. السياسة والتجارة والأعمال والبحث العلمي ووسائل الإعلام والمعلومات والتشبيك والمشاركة هي أولا وقبل كل شيء اللغة الإنجليزية.


فرنسا بلد صديق كبير، ولكن هل هذا سبب للبقاء متقوقعين بدل الخروج والانفتاح أكثر قليلا على العالم. وإذا كان علينا أن نبذل الجهود لتعلم وتعليم لغة أجنبية بجانب لغتينا العربية والامازيغية، فلنقم بهده المجهودات في اتجاه المستقبل. لسنا متحدثين أصليين باللغة الفرنسية، بل نتعلمها، وللأوان لم يفت بعد لنتعلم لغات أخرى وتعليمها.
نحن بحاجة إلى الفرنسية والإسبانية والصينية ولكن بشكل خاص الإنجليزية لإعطاء المزيد من الفرص لبلدنا ومواطنيه وجامعاته ونظامه التعليمي وأعماله واقتصاده وتجارته وسياحته ….


هذا النقاش مستمر منذ بضع سنوات. ومن الواضح اليوم أننا إذا لم نتصرف بمحض إرادتنا وإذا بقينا متصلبين سيتعين علينا أن نعاني من عواقب “تبعية لغوية” معينة تتفاقم بسبب القرارات الإدارية والسياسية التي من المرجح أن تتضاعف في ضوء المشهد السياسي القادم في فرنسا للسنوات والعقود القادمة.
إن المرارة التي يشعر بها المغاربيون في مواجهة هذا القرار، الذي يعطي فكرة عما يمكن أن يكون عليه المستقبل، يجب اغتنامها كفرصة حقيقية تساعدنا على التغيير، في إطار من الصداقة واستشراف المستقبل والحرص على المصالح، من أجل مستقبل آخر لبلداننا. مستقبل بآفاق أوسع.

إكمال القراءة

آراء

إسبانيا و حرب الملفات المستقبلية على الجارة الشرقية

في ظل هذا النسق السياسي الهجين، الذي يعتمد على واجهة مدنية، و يد ودراع عسكرية، ممسكة بكل شيئ، ابتداء من توزيع الحليب والزيت وانتهاء بالتعينات في مناصب المسؤولية، وفي ظل عدم دراسة كلفة مواقفه السياسية والاقتصادية

منشور

في

ردود الفعل لها ثمن فهل يدركه عسكر الجارة الشرقية؟

من المعلوم أن النظام العسكري للجارة الشرقية يشتغل بردود الفعل، و المزاجية العسكرية، مع غياب رؤية استراتيجية واضحة، باستثناء استراتيجية خلط الأوراق، والهدم او تعطيل قدرات دول الجوار، لان شروط الاقلاع لدى هذا النظام اصبحت عصية بل مستحيلة، ومن تم فهو يبتز جيرانه بالغاز ، و يشوش على اخرين بعدم الاستقرار ، كما يفعل في تونس وليبيا، و يهدد البعض من خلال مناورات يعرف الخبراء العسكريون حجمها و ضجيجها.
في ظل هذا النسق السياسي الهجين، الذي يعتمد على واجهة مدنية، و يد ودراع عسكرية، ممسكة بكل شيئ، ابتداء من توزيع الحليب والزيت وانتهاء بالتعينات في مناصب المسؤولية، وفي ظل عدم دراسة كلفة مواقفه السياسية والاقتصادية، دخل في صراع حاد مع الجارة الإسبانية للمغرب، و هو صراع لم يكن وراءه حماية مصالح الجارة الشرقية، او الدفاع عن مواقع أساسية لها، وانما سببه ان اسبانيا قررت انصاف المغرب، والعودة إلى منطق التاريخ و الحق، و تصحيح موقف جائرة إزاء وطن وملك يدافع عن وحدته الترابية، وهكذا قررت اسبانيا بكامل سيادتها واستقلال قرارها والذي لم تستشر فيه حتى اقرب حلفائها من الاتحاد الاوروبي بان تعترف دون غموض او التواء بان خيار المغرب السياسي للموضوع الصحراء المغربية هو الخيار الأمثل و الوحيد الممكن، لحل مشكلة عمرت طويلا وأرهقت المنطقة بل كلفتها اقتصاديا واجتماعية و تنمويا و سياسيا الكثير ،

الغاز مقابل الصمت على جرائم جيش الجارة الشرقية

هناك ملفات ثقيلة جدا ضد نظام العسكر في دولة الجارة الشرقية، بحيث اذا قررت اسبانيا إخراجها للعلن ، فإن هذه الملفات السوداء بكل ما تحمل الكلمة من معنى، سوداء في حجم القتل للشعب و العبث بمقدراته، سوداء في تصفية الخصوم و الابرياء لادنى شبهة كانت حولهم ، ملفات سوداء لما تحمله من قتل جماعي لبعض المناطق ، و تصفية رهيبة لكل صوت وقع عليه الشك في زمن العشرية السوداء، هذه الملفات تضم اسماء الجنرالات و ثرواتهم وعلاقتهم بالمافيا الدولية، فكل المسكوت عنه بسبب الاستفادة من الغاز سيصبح مباح الحديث عنه اذا انقطع الغاز

اسبانيا تملك من الأوراق ما سيرهق نظام العسكر للجارة الشرقية

اليوم وقد وقع خلاف بين اسبانيا و نظام العسكر في الجارة الشرقية فهل ستبدأ عملية اخراج سبع ملفات ثقيلة؟ قد تؤدي الى تدخل المحكمة الدولية بسبب حجم وهول ما وقع ومنها :

1 ملف مجازر العشرية السوداء وقتل ربع مليون جزائري على أقل تقدير، حيث هناك ارقام تذهب لأكثر من ذلك، يضاف اليهم آلاف المختطفين والمختفين، الذين لم يعرف لهم مصير الى حد الان، وتملك المخابرات الإسبانية الكثير من المعلومات والاسماء والارقام، فهل جاء وقت الاستعمال ؟

2 ملف الرهبان الفرنسيين الذين تبين أن تصفيتهم كانت على يد المخابرات العسكرية للجارة الشرقية، والهدف كان تشويه صورة المعارضة المسلحة التي كانت لا تقل دموية عن النظام نفسه، فهل ستخرج اوراقه لتحرج النظام العسكري مع السلطات الفرنسية؟

3 ملف تجنيد الأطفال في مخيم تندوف ودفعهم للقتال في صفوف تنظيم البوليزاريو، و السطو على المساعدات الدولية واقتسامها كغنائم بين المخابرات العسكرية الجزائرية و قادة الجبهة الوهمية، مع دعم وتمويل تنظيم البوليزاريو الذي تربطه تحالفات مع التنظيمات الإرهابية المسلحة، والتي تعيش على الاختطاف والفدية، وتملك اسبانيا الكثير من المعطيات عبر منظمات دولية ومجتمع مدني اسباني كان يعيش بعضه على الرشوة و ثروات غاز الشعب الحزائري؟
.
4ملف الاعتقالات التعسفية والمحاكم العسكرية التي راح ضحيتها آلاف بأحكام الإعدام، والتي لازالت تشتغل لحد الان، ومن خلالها تم الاجهاز على كل محاولة الحرية او الانعتاق، و كل ما في الامر هو تطوير التقنيات والوسائل, فهل ستبوح ملفات اسبانيا بالسيناروهات و الاساليب القذرة التي اعتمدت للاخماد كل صوت معارض؟

5 زعزعة استقرار دول الجوار من مثل ليبيا ومالي والنيجر وتونس وموريتانيا عبر تمويل تنظيمات إرهابية او التدخل بين المكونات السياسية للافشال الاستقرار والوحدة في هذه الدول المجاورة ، وتعلم اسبانيا الكثير فهل حان وقت نشره؟

6 تدبير الحراىق في منطقة القبائل بهدف قمع الساكنة و إ إسكات سكان المنطقة ، ولا يهم ان كانت الكلفة عالية وحتى لو راح ضحيتها 200 مواطن حرقا، بل صنعت قصص وفبركة احداث كان ثمنها ابرياء، فهل ستكون الفرصة لفضح ذلك؟

7 انتاج كل حبوب الهلوسة و توزيعها على دول الجوار بل المتاجرة بالكوكايين من قبل العسكر الذي يتحكم في السوق انتاجا وتوزيعا ، ولا توجد مؤسسة رقابة تمنعه من ذلك، مع ازدهار تجارة البشر عبر السماح للاف بركوب القوارب المطاطية ودخول تراب الاتحاد الأوربي بطريقة غير شرعية، فهل سيقف الاتحاد الاوربي صامتا امام هذا التواطئ؟

هذه الملفات تملك اسبانيا الكثير من اوراقها وعند فتحها وانخرط الاتحاد الاوروبي في فضحها ونشرها ستكون لها تبعات يصعب على الجمهورية العسكرية الجارة الشرقية ان تفلت منها سواء افرادا أو جماعات.

إكمال القراءة

آراء

الطاقة والماء في المغرب: حلول واقعية تحتاج الى إرادة سياسية!

ربما يكون العالم قد دخل مرحلة التنافس على ما تبقى من النفط و الغاز او الاكتشاف لمواقع جديدة التي يمكن الوصول إليها ، ومن هنا ستفرض تحالفات جيوسياسية لحماية الاسعار من طرف المنتجين، حيث انقسم العالم الى مستفيد من الاسعار و عاجز عن تأمين إمدادات الطاقة.

منشور

في

حين تعلن الولايات المتحدة حالة الطوارئ في الطاقة.

اذا كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن عن حالة الطوارئ في الولايات المتحدة على خلفية النقص المحتمل في طاقات توليد الكهرباء في البلاد، معتبرة أن “عدة عوامل” تهدد قدرة الولايات المتحدة على إنتاج الكهرباء التي تحتاجها، الأمر الذي دفعه الى إعفاء المواطنين والشركات من رسوم الاستيراد لمدة عامين لبعض القطع والوحدات الشمسية.

وقد تم التحذير من قبل لسكان عدة ولايات في الغرب والغرب الأوسط من انقطاع محتمل للتيار الكهربائي هذا الصيف، بسبب ارتفاع درجات الحرارة غير المعتاد والجفاف الذي اثر على منسوب المياه، وبالتالي كمية انتاج الكهرباء، فمعناه ان الدول مطالبة بالاستعداد للأسوإ.

لقد تحول تركيز بايدن من موضوع المناخ الى موضوع تأمين إمدادات النفط في العالم، لعدم الوصول لحد الان الى إحياء اتفاق نووي مع إيران الذي من شأنه أن يعيد النفط الإيراني إلى الأسواق العالمية، ولفشله في إقناع المنتجين الآخرين بزيادة إنتاجهم، ولنمو طلب الصين على واردات الغاز بنسبة 20% خلال عام 2021، مما ساعد على دفع أسعار الغاز الأوروبية نحو 6 أضعاف بين ديسمبر/ ومارس الماضيين.

حين تسيطر الطاقة على مفاصل العالم!

ربما يكون العالم قد دخل مرحلة التنافس على ما تبقى من النفط و الغاز او الاكتشاف لمواقع جديدة التي يمكن الوصول إليها ، ومن هنا ستفرض تحالفات جيوسياسية لحماية الاسعار من طرف المنتجين، حيث انقسم العالم الى مستفيد من الاسعار و عاجز عن تأمين إمدادات الطاقة.

اوروبا وخطاب الاختيار بين السلم و الرخاء

هذا الوضع دفع بقضايا إنسانية على الطفو فوق السطح، اصبح خطاب الساسة ملخصه ان تختار الشعوب بين الرخاء والسلام او كما قال روبرت هابيك نائب المستشار الألماني ووزير الاقتصاد إنه لا توجد إستراتيجية “قائمة على القيمة” .

ان الصراع على الطاقة وبسبب الحرب على اوكرانيا، لم تعد هناك مواضيع محرمة على السياسيين في اوربا محرمات سياسية في الغرب حول الحديث عن تقليل استهلاك الطاقة بوسائل أخرى غير الوسائل الكبرى لأنها في طريق الاشباع.

المغرب والحاجة إلى حلول عملية واجراءات ضرورية في مجال الطاقة والماء يمكن ان نتخذ في هذا المجال امريكا و المانيا كقدوة لنا من خلال :

1 إعفاء جمركي و ضريبي على كل وسائل انتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، و استيراد هذه الأجهزة من الدول المتميزة في ذلك.

2 تشجيع السقي بالتنقيط، بتوزيعه مجانا على كل الفلاحين، ودون تعقيدات إدارية (فوق الطاولة وتحت الطاولة) ودون تاخير لان الامر مرتبط بالحياة والموت.

3 شراء الكهرباء الذي ينتج بالطاقة الشمسية او الهوائية من الاشخاص والشركات، وتشجيع الاستثمار من طرف الأفراد المنتجين للكهرباء و ربطهم بالشبكات الوطنية.

4 تشجيع استعمال كل الأجهزة التي ينخفض فيها الاستهلاك للكهرباء، بتخفيض كل أنواع الضرائب المرتبطة بها.

5 القيام بحملات توعية على ترشيد استعمال الكهرباء داخل المؤسسات العمومية، ابتداء من اعلى مسؤول (حيث استعمال المكيفات اصبحت ثقافة النخوة والابهة … ) وانتهاء باخر شخص في الهيكل الاداري،

6 التحرر من ثقافة العشب الاخضر لانه اصبح (عكر فوق الخنونة) بسبب ما يعرفه العالم من ظروف بيئية لا تسمح بذلك، اللهم في بعض المؤسسات لأعتبارات سياسية و دبلوماسية،

7 اطلاق حملة وطنية داخل مدارس المهندسين والكليات العلمية لدفع عقول ابنائنا من أجل الابتكار والإبداع في مجال الطاقة وتخفيظ الاستهلاك والكلفة.حلول واقعية تحتاج إلى إرادة سياسية.

إكمال القراءة
Advertisement
اقتصادمنذ 3 أيام

لقجع يوضح أسباب فرض الضريبة على التجارة الإلكترونية الدولية (فيديو)

التحدي 24منذ 3 أيام

غالي: سعدون لا يتوفر على الجنسية الأوكرانية و محامون مغاربة سيحضرون محاكمته (فيديو)

جهاتمنذ 3 أيام

فيضان بإقليم تارودانت يودي بحياة شخص في غياب تام لرجال الوقاية المدنية (فيديو)

التحدي 24منذ 3 أيام

بالفيديو.. إعادة تمثيل جريمة قتل أخ لشقيقه بسبب الإرث بمراكش

التحدي 24منذ 7 أيام

خطر الغرق يهدّد أطفال المناطق القريبة من الأحواض المائية (فيديو)

جهاتمنذ أسبوع واحد

اندلاع حريق في غابة “بوكربة” بتازة.. (فيديو)

رياضةمنذ أسبوع واحد

لقجع: إقالة خاليلوزيتش لن تكلف شيئا (فيديو)

جهاتمنذ أسبوع واحد

فيديو اعتداء”كارديان”على مهاجر مغربي ومواطنة أمريكية بمراكش..يثير استياء المغاربة

اقتصادمنذ أسبوع واحد

المغرب يستضيف قمة الأعمال الأمريكية الإفريقية في يوليوز المقبل (فيديو)

جهاتمنذ أسبوعين

بالفيديو.. حقيقة بيع حبة “كرموس الهندي” بثمن صاروخي في مراكش

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا