Connect with us

رأي

رأي: الفن والسياسة من قلب البرلمان الكندي..

بتاريخ

محمد الخمسي*

لاشك في أننا نعيش زمن الصوت والصورة، وخاصة إذا كانت محمولة بأدوات الفن، فهي تعبر وتسافر عبر العقول لتستقر في المشاعر والوجدان والقلوب.
كان ولازال الفن الوسيلة الاشد انتشارا والاوسع تأثيرا على الجماهير، من هنا تعد فاطمة الزهراء العروسي وجه اشتهر على الساحة الفنية في الوطن العربي، بإبداع متميز مغربي، جمع بين جمال الصوت وأناقة الازياء الأصيلة المغربية، ومضمون فني راق ،بقاعدة جماهيرية كبرى من جميع أنحاء العالم، ونظرًا للتطور التكنولوجي الهائل الذي تعرفه المجتمعات الحية، وهيمنة وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة التي تمكن الناس من متابعة أشخاصهم المفضلة، فقد صار التواجد الجغرافي غير مانع من المتابعة والمشاهدة.
ان المسار الفني و الابداعي لفاطمة الزهراء العروسي جعلها في موقع إحياء الحفل الكبير المنظم للاحتفاء بالذكرى الثانية و الستين لاقامة العلاقات الدبلوماسية و التعاون بين المملكة المغربية و جمهورية كندا، علاقة 63 سنة من الدبلوماسية المتميزة في تبادل المصالح والمنافع، ونظرا لنجاح كندا في مجالات عالمية جعلت المغرب يعتبرها وجهة يستفاد منها، غير ان الرسالة التي رافقت الاحتفال هو المكان الذي انطلقت منه، إنها قبة البرلمان الكندي مفخرة الديمقراطية الكندية وفضاء حرية التعبير ورمز سيادة القانون وسيادة الدولة الكندية، احتفال بحضور وازن لأبرز الشخصيات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية و الثقافية من مختلف الجنسيات المتواجدة بكندا، امر يحمل رسائل للمستقبل فيما يتعلق بتبادل المصالح والخبرات والكفاءات، بل تعتبر الجالية المغربية في كندا وعلى قلة عددها اذا ما قورنت بدول اوربا الغربية جالية نوعية تم انتقاءها، بناء على كفاءتها ومهارتها وخبرتها، ولاشك ان اتنظيم هذا الحفل في هذا المكان ومن اجل هذه المناسبة سيجعلها فرصة لبناء لوبي مغربي بامتياز، ليشتغل في اتجاه علاقة رابحة للطرفين وفي مصلحة الشعبين والدولتين وفي دعم وسند كندا للوحدة الترابية المغربية.


حين نالت فاطمة الزهراء العروسي إعجاب الحضور وهي تأكد على عراقة الحضارة المغربية المتميزة بالطعام والكريم و اللباس والصناعات المغرببة العريقة، ومنها اللباس أحد مفاخرها المتمثل هنا بالقفطان المغربي، و تألقها بأداء النشيد الوطني الذي يحمل رسائل قيم المجتمع المغربي، وخلاصة العناوين الكبرى لنظامها السياسي، ويمكن القول ايضا ان تعدد لغات الغناء زادت من رسالة النبوغ والذكاء المغربي، امر لم يفت المتابع، حيث كانت اللغات الاربع حاضرة العربية الفرنسية الانجليزية و الاسبانية مما اثار إعجاب الحضور والمشاهد.

حدث تصرفت فيه السفارة المغربية بكندا و الجمعية المغربية لمغاربة أوتاوا كاتينو و البرلمانية ماري فرونس لافوند و المركز الثقافي المغربي بذكاء، فاختيار قبة البرلمان الكندي تحمل من الرمزية والرسائل الكثير، وتبعث برسائل الى باقي السفارات المغربية بالبحث عن ابداع وسائل التواصل والتفاعل وان الدفاع عن المغرب وسمعته ومصالحه ووحدته الترابية معركة الجميع، ومن أجل الجميع، هي معركة الفن الى جانب السياسة والاقتصاد، معركة قيادة وشعب من اجل مكانة يستحقها المغرب بين الامم التي ساهمت في بناء الحضارة الإنسانية ، بين امم تعشق الحرية والكرامة، بين امم كانت ولازالت لها امجاد تاريخية بامتياز.

رأي

الدكتور محمد الخمسي: وجود فئة كبيرة من الشباب خارج سياق التشغيل والشغل  قد يزج بهم في المجهول

بتاريخ

الكاتب:

لا شلك أن هدف هذه الدراسة  التي قدمتها المندوبية السامية  للتخطيط  في أخر تقرير، والتي تهم سمات ومحددات الشباب غير العاملين سواء في التعليم الأكاديمي  او التكوين،  وتحديدا الفئة العمرية الأقل من 25 سنة ،هو إثراء للتحليلات الاقتصادية و الاجتماعية التي اجرتها المندوبية بهدف تنوير صناع القرار السياسي والاجتماعي والمعنيين  بالتحديات التي يواجهها الشباب بين 15 و25 سنة.

ولا شك أنها تمثل  فئة كبيرة من السكان ،اي 39 في المائة من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة، وهي امكانات ديمغرافية كبيرة لها من  الدينامية والابداع الكثير لتحقيق التنمية.

وفي تقديري ،هناك قراءة اجتماعية قوية  يمكن استنباطها لهذه الفئة، حيث يمثل طفل دون سن الثلاثة سنوات يؤثر بنسبة 15.8 في المئة من احتمال الا يكون مستفيدا مستقبلا من التعليم او التكوين!!

ان هذه الدراسة تدفعنا  مستقبلا إلى مراعاة المستويات والمسؤوليات العائلية، لأن الوصول الى العمل والاندماج الاجتماعي، يشكلان تحديا كبيرا لهؤلاء الشباب. حيث اننا نصبح أمام خوارزمية  الانزلاق،فالفشل الدراسي الأكاديمي، وصعوبة الحصول على تكوين،مما  يمهد  الطريق الى البطالة ثم الفقر،و الذي يؤدي بدوره إلى الاقصاء الاجتماعي و الأخطر نحو المجهول .

 عقبات يمكن ان يرصدها من يهتم بالتحليل الاجتماعي. طالما ان  هذه الفئة دخلت دائرة الهشاشة الاجتماعية، و الأخطر انه في غياب حلول عملية يسهل استقطاب هؤلاء الشباب نحو المخدرات والعنف والجريمة المنظمة والارهاب.

ان رصد هذه الظاهرة يستلزم برنامجا سياسيا واقتصاديا من اجل الإنقاذ،خاصة اذا وضعنا في الاعتبار أن الثورة  الديمغرافية يبنى بها المستقبل

اكمل القراءة

رأي

 الدرون والأغنام وفخامة “الرئيس”..

بتاريخ

الكاتب:

محمد الخمسي*

اثار انتباهنا حديث لفخامة “رئيس” دولة الجارة الشرقية حول استعماله للدرون لمعرفة عدد رؤوس الاغنام حيث اكتشف انها 17 مليون رأس غنم، وهو عمل مشروع واعتماد اتكنلوجيا الحديثة فيه مطلب اساسي، غير أن اصحاب الاختراع كانوا يتمنون استعمالها بشكل أفضل، وهنا نود تذكير فخامة الرئيس في استعمالات اهم من احصاء رؤوس الاغنام من اجل المساهمة في الامن والاستقرار بالمنطقة منطقة الصحراء الكبرى و دول الجوار وهي منطقة في حاجة إلى الدرون  يمكن ان تقوم بها على الوجه الانساني والأمنية بامتياز:

1- رصد الهجرة الافريقية التي يتم توجيه مسارها وتدفقها إلى الدول المجاورة واغراقها في عدم الاستقرار، مثل ما تعيشه تونس الان، بل هلاك الكثير منهم عند عبور المسار الطويل داخل تراب الجزائر وبسبب طرق غير إنسانية تستعمل ضد هؤلاء الافارقة، وترغمهم على اعتبار الجزائر مجرد عبور من الجحيم، وقد نشرت مقاطع مرعبة في المواقع الاجتماعية وشبكات التواصل الاجتماعي تبين كيف يلقي المهاجرون بانفسهم من الشاحنات هربا من العذاب و من التجارة فيهم، والدرون يسهل على الجارة الشرقية رصد هؤلاء، والتدخل بانقاذهم من العطش او الاتجار فيهم، خاصة وان الصحراء مكشوفة اكثر من مناطق الرعي والكلأ والماء،

2- معرفة الجماعات المسلحة على الحدود، والتي تهدد استقرار اكثر من بلد، ومراقبة تهريب الإبل والماشية والاتجار فيها من طرف هذه الجماعات ضدا في رحل الصحراء، وقبائل الطوارق الذي عاشوا عشرات السنين في أمن وٱمان حتى ظهرت جمهورية الوهم، فظهر معها الخوف وعدم الاستقرار بالمنطقة،

3- المتابعة والمراقبة  والتدخل ضد تجارة السلاح التي تشمل حدود خمس دول، ومنها ليبيا والسودان ومالي و التشاد موريتانيا، وقد ازدادت تجارة الموت بعد اشتعال نار الحرب الأهلية في بلد بحجم السودان، و الصراع السياسي المسلح في الشقيقة ليبيا، وما ترتب عن ذلك من فوضى امتلاك الأسلحة وانتشارها بين السكان، وتهديد الاستقرار والسلم بالمنطقة،

4- اعتماد الدرون لمتابعة حياة البؤس و الجحيم في مخيمات تيندوف، التي وعلى امتداد نصف قرن لازال الناس يعيشون في منازل بئيسة حزينة ليست فيها مقومات الحياة، وتحت حرارة تفوق الاربعين درجة، وماء محمول في الشاحنات، وسلة غذاء من مساعدات المنظمات الدولية، يسرق جلها من طرف الذين يسهرون على رعاية وحماية الوهم.

لاشك أن الذين صنعوا الدرون فكروا اكبر من احصاء رؤوس الأغنام، ولكن العجز وضيق الافق وقف عند سقف احصاء هذه الاخيرة، فهي اسهل من مراقبة الهجرة واحصاء الفوضى المصنوعة في مخيمات الجحيم والعار.

اكمل القراءة

رأي

رأي: الزمن المدرسي ودور قواعد التربية الأسرية!

بتاريخ

الكاتب:

الدكتور محمد الخمسي*

حين يصل التلميذ الى المدرسة فهو لا يصل كمادة خامة أو وعاء فارغ، وإنما يصل حاملا معه اثار التربية داخل اسرته، بل ويحمل اثار قيم المجتمع الذي يحتضنه ويعيش فيه، هذا التلميذ ليس صفحة بيضاء سلمت للمدرسة كي تشكلها كما يعتقد الكثير، وهو اعتقاد خاطئ، هذا التلميذ يحمل معه اسئلة مستنزفة للمؤسسة، وغير مجدية في تكوينه، ظاهرها البحث عن الجواب، وباطنها يعكس حجم الفراغ الذي يعاني منه هذا التلميذ، ومن بين هذه الاسئلة وهي بالعشرات ما يرهق الاستاذة أو الاستاذ ويبدد الزمن المدرسي، نتناول في المقالة مجموعة منها منتظمة تحت عناوين كبرى ودون تفصيل الا بقدر ما يسمح به المقال.

1 اسئلة التلميذ التي تدور حول الكتاب المدرسي:

سنتناول بعضها مقترحين طرق التربية التي تساعد على الإجابة عنها، اسئلة منبعها الفقر الذي تعيشه بعض الأسر التي تعجز عن توفير الكتاب المدرسي، الكتاب الذي لا غنى عن للتدريس والتحصيل به وعبره، اللهم اذا اردنا ان يكون القسم امتدادات للحلقة الاجتماعية مثل نموذج “جامع الفنا” فتلك الحلقة لا تتطلب دفترا او قلم رصاص، من هنا فسؤال من مثل ان يطلب التلميذ كتابا مدرسيا لزميله، او ان يغير المكان حتى يستطيع المتابعة في مطالعة صديقه، او ان يطلب من القسم المجاور الكتاب من قريبه، كلها اسئلة من تلميذ عجز عن استحضار الكتاب المدرسي، او في الحد الادنى يعيش فوضى في بيته إلى درجة انه يضيع كتابه المدرسي داخل هذا المنزل، ويترتب عن هذا ان الاستاذ مطالب منه تدبير أزمة نقص الكتاب المدرسي داخل القسم، ومعها كثير من الاسئلة التي تأكل زمن التدريس دون فائدة، هنا يمكن اقتراح حلول بسيطة وناجعة، ومنها توفر الخزانة المدرسية على قدر من الكتب التي تيسر الأمر وتحقق حدا أدنى من النسخ التي تفيد بالغرض وتساعد على تجاوز سؤال الحاجة للكتاب المدرسي، ولما لا ان توجد لوحات إلكترونية تحتوي على الكتاب المدرسي، حيث يستدعى استعمالها عند الضرورة والحاجة.
إن فتح نقاش لمعرفة أسباب عدم وجود الكتاب المدرسي مرة واحدة في أول السنة وتبنى حلول نهائية مع انطلاق الموسم الدراسي ستغلق الباب أمام هذه الاسئلة باجوبة عملية مفصلة على كل حالة بما يناسبها، وهو عمل تربوي اخلاقي إحساني يتم تحقيق الجواب عنه في أول السنة مع الاستراحة من تكراره.

2 اسئلة مرتبطة بالتدريب وامتلاك مهارات ايجابية:

ان سؤال استئذان الاستاذ بالدخول إلى القسم، وسؤال هل نكتب تاريخ اليوم في الصفحة الجديدة؟ او سؤال اي الالوان ممكن استعمالها؟ وسؤال تغيير المكان داخل الفصل، اوسؤال الكتابة على هامش الصفحة، وسؤال اخطأت في تاريخ اليوم! وعشرات الاسئلة التي ليست في عقل التلميذة او التلميذ الا اسئلة جادة، وقد تكون في عقل الذي لا يشتغل بحقل التربية والتعليم اسئلة متعبة وتافهة.
هذه الاسئلة واخواتها تحتاج اولا الى اعتماد مقاربة نفسية اجتماعية بالاساس، ومعرفة طرق تهذيبها والحد منها، وتوجيه السائل او السائلة عنها بحسن التصرف دون الحاجة إلى الاستئذان، ومن أنجع الطرق هو فتح نقاش في بعض الحصص مع التلاميذ واستخراج الحلول منهم، وتدريبهم على الاستقلال في الراي والقرار والسلوك ، دون الحاجة إلى مطالبة إذن الاستاذ مخافة الوقوع في الخطأ، أو الحرص على القيام بالصواب، هنا يتجلى ذكاء المدرسين في عبارة واحدة:
المرونة ثم المرونة، وتمرير قواعد تربوية تعليمية عامة تجيب عن مثل هذه الاسئلة

.3 عبارات التواصل بين الكلام الفاحش والكلام العنيف:

هناك خانة من الاسئلة مرتبطة بعملية التربية مباشرة وليس عملية التعليم فقط، ومنها قاموس الالفاظ الخادشة للحياء ويعتبر عنها في الثقافة الشعبية:
“أستاذ هذا قالي كلمة خايبة”
يدخل على الخط قائلها و الشاهد على القول “أستاذ نعم قالها ليها، وجواب الانكار من شاهد اخر ” أستاذ راه ما قاليها والو” ، هكذا نصبح امام أربعة تلاميذ في قائل وشاهد على القول ومنكر للقول والتلميذة المعنية بالقول، حادثة داخل القسم في الحد الادنى ستأخذ خمسة دقائق، وهو زمن مهم اذا تم رصد التراكم فيه، بل يترتب عن هذا القول عنف خارج القسم وقرب باب المؤسسة مباشرة بعد مغادرتها، ونصبح في ثلاثية الاسر والإدارة والقيم وتتبعها اسئلة من مثل:
أستاذ راه ضاربها على برا و أستاذ راه هو اللي جبدنا، وتطورت احداث بدأت بهذا المستوى لتصل الى القضاء،
ان غياب الاسرة عن عملية التنسيق والتأطير والتربية والتوجيه وخاصة رصد الالفاظ المعبر عنها من طرف الأبناء، تجعل من نساء ورجال التعليم ضحايا هذا المعطى الاجتماعي، فهم ينتقلون في زمن وجيز من التعليم والتربية والتوجيه الى مخفر للشرطة والقيام بالتحقق من القول من عدمه، كل ذلك على حساب باقي التلاميذ في التربية والتحصيل، أمر يؤدي الى استنزاف زمني آخر بسبب غياب مساهمة الاسر في توجيه ابناءها وتربيتهم على ما يقال وما لا يقال خاصة في فضاء اسمه المدرسة،

4 تجاوز العتبة الاجتماعية في التواصل والحوار في المستوى الثانوي:

حين تصل الجرأة بالتلميذ او التلميذة في الثانوي ان يقول او تقول:
أستاذ عطيني واش ممكن تعطيني ستيلو ديالك؟
الاستاذ هدي مسكة زوينة واش تاخذ وحيدة منها؟
استاذة او استاذ كتعجبني الريحة لي كتستعملي او كتستعمل!!
أستاذ جات معك اللبسة او أستاذ شفتك البارح كادور في السويقة مع واحد السيدة واش هاديك مراتك؟
حين تصل اللغة الى هذا المستوى من الإشارة والاحياء، فرغم استحضار كمية من العفوية والبراءة، فإنها اسئلة ممهدة اجتماعيا بتكسير الحواجز والمرور الى الخصوصيات، ولاشك انها اسئلة كاشفة عن بعض الاغراض المراهقة، ومن وراءها وان قيلت بغلاف التنكر من اشاراتها، رسائل تعرفها سن واعمار الثانوي، وهنا يجدر برجل وامرأة التربية والتعليم ان تسترد المبادرة، وتفصل بين الخاص والعام و تؤكد على المواقع والادوار، وان تقوم بواجب التربية والتوجيه وان تبني خطابا تواصليا ذكيا يتجنب الإحتقار او جرح المشاعر، ولكن في نفس الوقت يؤكد على المهمة النبيلة التي تحملها قيم التربية والعلم و التوجيه والنصيحة، وممارسة سلطة الأخلاق والقانون دون قسوة ولكن دون ضعف، ان هذا النوع من الانزياح إلى تبادل مقدمات الحياة الخاصة المتعلقة بالذوق و اللباس وحرية الحركة، اذا لم توضع عليه علامة منطقة خاصة، فإن بداية مجموعة من مشاكل التعليم الأسرية والاجتماعية والانسانية بدات من الصمت وعدم احترام وتقدير لكل طرف من اركان العملية التربوية التعليمية.


وكخلاصة عامة، فإن مهنة التربية والتعليم مهنة إنسانية تسمو بنا بالقدر الذي نسمو بها، وتشرفنا بالقدر الذي نتشرف بها، وترفعنا بالقدر الذي نرفعها، هي ليست حرفة وانما هي بناء الامم والاجيال، لها طبيعة خاصة ومتميزة ياليت من يزاولها او تزاولها تكتشف او يكتشف اسرارها مبكرا!!.

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024