تواصل معنا

سياسة

روسيا تحذر بريطانيا باستهدافها بصاروخ “الشيطان 2” في غضون 200 ثانية

هددت روسيا بريطانيا، باستهدافها بصاروخ نووي أسرع من الصوت “آر إس 28 سارمات”، المعروف في الغرب باسم “ساتان 2” أو “الشيطان 2″، وذلك في غضون “200 ثانية” فقط، رداً على دعمها لانضمام فنلندا إلى حلف الناتو.

منشور

في

هددت روسيا بريطانيا، باستهدافها بصاروخ نووي أسرع من الصوت “آر إس 28 سارمات”، المعروف في الغرب باسم “ساتان 2” أو “الشيطان 2″، وذلك في غضون “200 ثانية” فقط، رداً على دعمها لانضمام فنلندا إلى حلف الناتو.

وجاء التحذير الروسي على لسان أليكسي زورافليوف، نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي، في وقت أعلنت فيه فنلندا عن عزمها الانضمام إلى الناتو، وتستعد فيه السويد لتحذو حذوها.

وفي مقابلة مع قناة “روسيا 1” الحكومية، قال زورافليوف: “إن أرادت فنلندا الانضمام إلى هذا التحالف، فإن الطعن في شرعية وجود هذه الدولة يصبح هدفاً مشروعاً لنا”.

وتابع زورافليوف: “إذا هددت الولايات المتحدة دولتنا، لا بأس، فها هو ذا صاروخ سارمات جاهز من أجلهم، ومن يرى أن روسيا لا ينبغي أن تكون موجودة، لن يتبقى منه إلا الرماد النووي، وفنلندا تقول إنها عازمة على الاندماج في تحالف مع الولايات المتحدة، حسناً، فلتنضم إلى الصف (المعادين لروسيا)”.

ولدى سؤال زورافليوف عما إذا كانت روسيا ستعيد الآن نشر أسلحتها النووية على الحدود مع فنلندا، قال: “لماذا؟ لسنا بحاجة إلى ذلك، يمكننا الوصول إلى هناك، بل حتى إلى بريطانيا، بصاروخ سارمات من سيبيريا، وإذا أطلقنا الصاروخ من كالينينغراد، فإن مدة وصول الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت لا تزيد على 200 ثانية”.

وخلال الشهر الماضي، اختبرت روسيا صاروخها الجديد العابر للقارات، وأعلنت أنها ستنشر الصاروخَ الحربي القادر على استهداف أوروبا والولايات المتحدة في قواعدها بحلول الخريف. روسيا قالت إن صاروخ سارمات قادر على حمل 10 رؤوس حربية وشراك خداعية، أو أكثر من ذلك، ويستطيع ضرب أهداف على بعد آلاف الكيلومترات.

سياسة

دول الأنديز ترغب في الاستفادة من تجربة المغرب في مجال الطاقات المتجددة 

أكد رئيس البرلمان الأنديني، فيديل إسبينوزا ساندوفال، اليوم الأربعاء بالرباط، أن دول الأنديز ترغب في الاستفادة من تجربة المغرب في مجال الطاقات المتجددة.

منشور

في

أكد رئيس البرلمان الأنديني، فيديل إسبينوزا ساندوفال، اليوم الأربعاء بالرباط، أن دول الأنديز ترغب في الاستفادة من تجربة المغرب في مجال الطاقات المتجددة.

وقال إسبينوزا ساندوفال، في تصريح للصحافة عقب المباحثات التي أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إن دول الأنديز ترغب في الاستفادة من تجربة وخبرة المغرب، ولاسيما في مجال التكنولوجيات المستعملة في الطاقات المتجددة وتحلية مياه البحر، مشيرا إلى أن هذه التكنولوجيات “ستكون مفيدة جدا لبلداننا”.

وبعدما أكد على أهمية التعاون جنوب-جنوب، الذي يشكل إحدى أولويات عمل برلمان منظومة الأنديز، أبرز السيد إسبينوزا ساندوفال أن المملكة والدول الأعضاء بهذه المنظمة الإقليمية مدعوة إلى التفكير في التوقيع على اتفاق للتبادل الحر من أجل الدفع أكثر بالتعاون الاقتصادي بين الجانبين، ولاسيما في مجالات مثل التعدين واستغلال الغابات.

وسجل في هذا الصدد، أن البرلمان المغربي ونظيره الأنديني سيقدمان قريبا خطة عمل تروم تعزيز العلاقات الثنائية في مجال التعاون الاقتصادي.

واعتبر إسبينوزا ساندوفال أن “التقدم الذي تشهده مختلف جهات المملكة يجسد بوضوح إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل النهوض بالرأسمال المادي والبشري للمملكة”، موضحا أن دول منظومة الأنديز تحدوها الرغبة في الاستفادة من التجربة المغربية في هذا المجال.

إكمال القراءة

سياسة

تبون يفتح الحدود مع تونس ويحاول زرع الفتنة بين المغرب وأشقائه

كان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون  قد عقد مساء أمس لقاء جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يقوده رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، لم يخرج بأي شيء يذكر

منشور

في

بدا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون كمن يتكرّم بإجراء استثنائي كبير وهو يعلن فتح الحدود أمام المسافرين مع تونس بمناسبة احتفالات الاستقلال. ونطق تبون كلاما عن الدستور التونسي وانتصب مجاملا ومانا على الشعب التونسي بالقرار “التاريخي” مؤكدا أنه رئيس منغلق على نفسه غالق لقنوات الحوار يمن على التونسيين بفتح الحدود التي فرضتها أزمة كورونا. ولم يفوت النظام الجزائري المناسبة لكي يرسل رسائل تحمل الضغينة والكره وزرع الفتنة من خلال بروتوكول جمع صاحب قضية يدافع عنها المغرب ويمولها وعدوا لوحدته الترابية.

حضر الرئيس التونسي قيس سعيد احتفالات الذكرى 60 لاستقلال الجزائر وهي المناسبة التي استغلها تبون لإعلان فتح الحدود التي كانت مغلقة أمام تنقل المسافرين. وأعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الثلاثاء أن الجزائر ستعيد فتح حدودها البرية مع تونس لتشمل حرية تنقل المواطنين، ابتداء من 15 يوليوز المقبل.

وكانت الجزائر قد أغلقت حدودها مع تونس بسبب أزمة فيروس كورونا، وتأثر الطرفان وتونس بشكل كبير من غلق الحدود بالنظر إلى العدد الكبير من السياح الجزائريين الذين كانوا يتنقلون إلى المدن التونسية، فيما كانت أعداد كبيرة من التونسيين تدخل الجزائر من أجل التسوق.

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لدى توديعه الرئيس التونسي قيس سعيّد “أتمنى كل الخير للأشقاء في تونس” بمناسبة الاستفتاء على الدستور المقرر في 25 يونيو.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورة للمنصة الشرفية لاحتفالات الجزائر بذكرى الاستقلال، يظهر فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن جنبا إلى جنب مع زعيم انفصاليي البوليساريو إبراهيم غالي. هذه الصور التي تبرز أن كابرانات الجزائر يساومون كل شيء ويحرضون على أي شيء من شأنه إزعاج المغرب او التربص به. وقد نتساءل عن دواعي هذه اللعبة الخبيثة فنجد لها جوابا في كل تحركات العسكر ومن معهم من أجل استفزاز بلد لاطالما كانت يد ممدودة لفتح الحدود وفتح صفحة جديدة من العلاقات الأخوية بين البلدين.

وعبر نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي عن استنكارهم وسخطهم على الموقف الذي يكرره محمود عباس من مجالسة ومصافحة زعيم حركة انفصالية هدفها التشتيت والتقسيم واسلوبها الاسترزاق والاضطهاد والاحتجاز.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون  قد عقد مساء أمس لقاء جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يقوده رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، لم يخرج بأي شيء يذكر سوى ثلاثة أسطر لوكالة الانباء الفلسطينية ونظيرتها الجزائرية وحركة حماس تخبر بلقاء دون تفاصيل عن فحواه.

إكمال القراءة

سياسة

الرئيس الفلسطيني يلتقي ويجالس زعيم البوليساريو

ظهر رئيس السلطة الفلسطينية عباس أبو مازن اليوم الثلاثاء، وهو يجالس رئيس البوليساريو وزعيم الإنفصاليين إبراهيم غالي خلال الاحتفالات بمناسبة الذكرى الـ60 لإستقلال الجزائر

منشور

في

ظهر رئيس السلطة الفلسطينية عباس أبو مازن اليوم الثلاثاء، وهو يجالس رئيس البوليساريو وزعيم الإنفصاليين إبراهيم غالي خلال الاحتفالات بمناسبة الذكرى الـ60 لإستقلال الجزائر. وذلك في الوقت الذي يؤكد فيه المغرب ملكا وحكومة وشعبا في كل مرة على أن القضية الفلسطينية هي من بين القضايا الاولى للمغرب والمغاربة.

ما أقدم عليه رئيس السلطة الفلسطينية من خلال لقاء ومجالسة زعيم الإنفصالين وواحد من المطالبين بتقسم المغرب إلى دويلات، يطرح أكثر من سؤال حول الدعم السياسي والمادي الذي يقدمه المغرب للسلطة الفلسطينية. حيث أن البعض يتساءل كيف يمكن دعم استقلال ووحدة أراضي سلطة تجالس وتلتقي جهرا وعلانية مع المطالبين بتقسيم بلدي.

اعتبر عدد من الخبراء، حضور الرئيس الفلسطني إلى جانب زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية في العرض العسكري الجزائري، بمثابة خطأ في حسابات السلطة الفلسطينية.

و فسر خبراء آخرون هذا السلوك، بأن إعادة العلاقات المغربية الإسرائيلية هو ما قد أثار حفيظة السلطة الفلسطينية، وشددوا على أن سياسة الإستقطاب من خلال الإغراء التي تنهجها الجزائر لمعاكسة مصالح المغرب لها دور في التأثير على السلطة الفلسطينية.

إكمال القراءة
Advertisement
التحدي 24منذ يوم واحد

رئيس الحكومة يحث على التعجيل بالنهوض بالمنظومة التعليمية (فيديو)

التحدي 24منذ أسبوع واحد

بالفيديو.. سيدة تدخل مركزا صحيا من أجل مغص في المعدة فتنجب طفلا

مغاربة العالممنذ أسبوعين

كاتدرائية المسيح بدبلن تصدح بالموسيقى الصوفية والأندلسية المغربية(فيديو)

اقتصادمنذ أسبوعين

لقجع يوضح أسباب فرض الضريبة على التجارة الإلكترونية الدولية (فيديو)

التحدي 24منذ أسبوعين

غالي: سعدون لا يتوفر على الجنسية الأوكرانية و محامون مغاربة سيحضرون محاكمته (فيديو)

جهاتمنذ أسبوعين

فيضان بإقليم تارودانت يودي بحياة شخص في غياب تام لرجال الوقاية المدنية (فيديو)

التحدي 24منذ أسبوعين

بالفيديو.. إعادة تمثيل جريمة قتل أخ لشقيقه بسبب الإرث بمراكش

التحدي 24منذ 3 أسابيع

خطر الغرق يهدّد أطفال المناطق القريبة من الأحواض المائية (فيديو)

جهاتمنذ 3 أسابيع

اندلاع حريق في غابة “بوكربة” بتازة.. (فيديو)

رياضةمنذ 3 أسابيع

لقجع: إقالة خاليلوزيتش لن تكلف شيئا (فيديو)

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا