Connect with us

اقتصاد

زيادة مشتريات اسبانيا من الفواكه والخضروات من المغرب  سنة 2023عما كانت عليه قبل سنوات

بتاريخ

استوردت إسبانيا  في عام 2023ما مجموعه 459.45 مليون كيلوغرام من الفواكه والخضروات من المغرب، أي بزيادة 104 في المائة عما كانت عليه قبل عشر سنوات حسب موقع hortoinfo.

وأوضح  الموقع المذكور ان ” قيمة مشتريات إسبانيا من الفواكه والخضروات من المغرب بلغت 928,48 مليون أورو، بزيادة 647,43 مليون أورو عما كانت عليه قبل عشر سنوات، أي بزيادة 230,36 بالمائة مقارنة بسنة 2014.

ومن حيث الحجم، اضاف الموقع ” يتصدر البطيخ ترتيب المنتجات، حيث اشترت الشركات الإسبانية ما مجموعه 78.44 مليون كيلوغرام من المصدرين المغاربة، أي بزيادة 642 بالمائة عما كانت عليه قبل عشر سنوات. وتبلغ القيمة المدفوعة للبطيخ الذي تم شراؤه من المغرب سنة 2023، 52.38 مليون أورو، بمتوسط ​​سعر 0.67 أورو للكيلو الواحد.”

ورتب الموقع مجموعة من المشتريات حسب تسلسلها في الرتبة حيث اورد ان” ثاني أكثر المنتجات التي تستوردها إسبانيا من المغرب عام 2023 فهو الفلفل بواقع 77.39 مليون كيلو بقيمة 97.12 مليون أورو بمتوسط ​​سعر 1.25 أورو للكيلو. وزادت واردات الفلفل من المغرب بنسبة 150 بالمئة خلال 10 سنوات.أما المنتج الثالث في ترتيب واردات المغرب فهو الفول، بحجم 61.41 مليون كيلوغرام، بقيمة 142.09 مليون أورو، ومتوسط ​​سعر 2.31 أورو للكيلو الواحد.”

وذكر الموقع أن ” الطماطم تعد  رابع أكثر منتج من الفواكه والخضروات المستوردة من المغرب في عام 2023، حيث بلغ حجمها 57.92 مليون كيلوغرام، بزيادة 221 في المائة عن عشر سنوات قبل ذلك، لكن بانخفاض قدره 54.38 في المائة مقارنة بالعام السابق، بعد أن استوردت 31.5 مليون كيلوغرام. من الطماطم أقل في عام 2023 منها في عام 2022. وقد بلغت قيمة الطماطم المشتراة من المغرب في عام 2023 83.63 مليون أورو بمتوسط ​​سعر 1.44 أورو للكيلو الواحد.

ويختتم التوت قائمة المنتجات البستانية الأكثر استيرادا من قبل الشركات الإسبانية من المغرب، حيث بلغ حجمها سنة 2023 32.28 مليون كيلوغرام، بقيمة 203.44 مليون أورو، بمتوسط ​​سعر 6.3 أورو للكيلو الواحد.”

اقتصاد

الأبواب الذكية مشروع يستهوي الشباب المقاول

بتاريخ

تناول برنامج “المقاول” موضوع مشاريع صناعة الأبواب الذكية والآمنة وناقش مستقبل هذا القطاع في المغرب. و يعتبر قطاع صناعة الأبواب الذكية والتحكم عن بعد أحد المشروعات الاستثمارية التي أصبحت تعرف رواجا حاليا، كما تعرف الأبواب الذكية وآلات التعرف عن الهويات الالكترونية والبيومترية طلبًا متزايدًا على مستوى العديد من المصالح الخاصة والعمومية، كالمطارات والشركات الصناعية والخدماتية والمؤسسات العمومية.

مشروع صناعة الأبواب الذكية لا يتطلب رأس مال كبيرًا ولكن يتطلب دراسة ومعرفة في المجال. ويجذب هذا النوع من المشاريع بعض الشباب الباحثين عن فرص خلق المقاولات في مجال لا يعرف لحد لآن منافسة داخلية كبيرة، و يوفر فرص عمل في مهن حديثة مثل التقنيين والمهندسين وأصحاب براءات الإختراع.

استمع إلى مقطع من الحلقة

و من مميزات المشروع الذكي القدرة على التحكم بالعديد من الجوانب في المنازل عبر التطبيقات الذكية الجديدة، والتي لا تقتصر على الأبواب فقط بل تتعداها لتشمل مختلف جوانب الحياة اليومية.

في هذه الحلقة، استضاف البرنامج الذي يبثّ على امواج إذاعة إم إف إم من الاثنين إلى الخميس، مقاولا  في هذا المجال، وهو يوسف بوماعز، صاحب مقاولة لتركيب وصناعة الأبواب الذكية والمنازل الذكية.

بدأ يوسف مسيرته بعد تخصصه في مجال الذكاء الاصطناعي، حيث أسس مشروعه الخاص به. واجه يوسف التحديات و الصعاب لتحقيق هدفه في تسهيل حياة الناس وتقديم الخدمات الذكية.

تتنوع خدمات يوسف من التحكم في الأبواب والنوافذ إلى توفير الراحة والأمان للزبناء، وشدد خلال مداخلته على جودة الخدمات والتعامل مع الزبناء بطريقة مهنية، مما جعل اسم مقاولته معروفًا في السوق.

يسعى يوسف لتوسيع نطاق عمله والعمل على المستوى الدولي، ويهدف إلى تقديم خدمات متطورة.

و يوفر مشروع صناعة الأبواب الذكية فرصًا جديدة للشباب ويبرز أهمية الابتكار والجودة في تحقيق النجاح في هذا القطاع الصاعد.

اكمل القراءة

اقتصاد

مبيعات الإسمنت تجاوزت 3,24 مليون طن عند متم مارس 2024

بتاريخ

الكاتب:

أفادت الجمعية المهنية لشركات الإسمنت بأن مبيعات الإسمنت بلغت أزيد من 3,24 مليون طن عند متم شهر مارس 2024، بانخفاض بنسبة 0,39 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها قبل سنة.

   وأوضحت الجمعية، في وثيقة صادرة على موقعها الإلكتروني، أنه خلال شهر مارس لوحده، بلغت هذه المبيعات ما يعادل 1,19 مليون طن، بانخفاض بنسبة 13,96 في المائة مقارنة بالشهر ذاته من سنة 2023.

 وحسب الفئات، أبرز المصدر ذاته أن المبيعات الموجهة للتوزيع استقرت عند ما يعادل 1,84 مليون طن، تليها تلك الموجهة للخرسانة الجاهزة للاستخدام بـ 721.053 طن، ثم للخرسانة المعدة مسبقا بما يعادل 316.131 طن، والبناء (105.933 طن)، والبنية التحتية (226.443 طن)، والملاط (16.989 طن).

 وللإشارة، فإن الجمعية المهنية لشركات الإسمنت تضم في عضويتها كلا من شركة “إسمنت تمارة”، و”إسمنت الأطلس”، و”إسمنت المغرب”، و”لافارج هولسيم المغرب”، و”نوفاسيم”.

اكمل القراءة

اقتصاد

كيف يستعد “تيمو” عملاق التجارة الإلكترونية الصيني لدخول المغرب؟

بتاريخ

الكاتب:

إن العملاق الصيني “تيمو” “Temu”، المتواجد حاليا في ما يُقارب ستين دولة، بقاعدة تضم ملايين المستخدمين، أصبح مهتما الآن بدخول القارة الأفريقية. حيث تقوم المنصة المعروفة بترويج حملتها الإعلانية وجمع البيانات الشخصية، للدخول إلى المغرب.
وفي تعليقه حول الموضوع، قال زكرياء غسولي المدير العام لمجموعة”Avito” المغربية إنه: “حتى الآن، التطبيق ليس حاضرا حتى بين التطبيقات الـ 100 الأكثر بحثًا”.

وفي نهج صيني نموذجي، اختار “الجناح المسلح” لشركة “Pinduoduo”، المُدرجة في بورصة نيويورك، -اختار- صحيفة أفريقية يتواجد مقرها في باريس، للإعلان عن دخولها “السري” إلى السوق المغربية.
وأثناء عملية البحث التي أجريناها ، اكتشفنا الموقع الرسمي لـ”Temu Morocco“. حيث تعرض المنصة، التي تشبه “علي بابا”، واجهة برتقالية تعرض مجموعة متنوعة من العناصر: الجلباب، والمجوهرات، والأدوات الداخلية، والسلع الرياضية، وما إلى ذلك. ومن خلال الشعار الجريء “التوصيل المجاني لجميع طلباتنا“، تلفت المنصة الانتباه إلى نموذجها التنافسي، حيث تقدم سلعها بأسعار تنافسية للغاية، مع ضمان التوصيل المجاني الذي يجذب الزبناء بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن إستراتيجية المنصة المتمثلة في تقديم منتوجات وسلع مجانية للمستخدمين الذين يروجون للتطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي ويحثون أصدقائهم وعائلاتهم على الاشتراك، تزيد من جاذبيتها.
وفي الولايات المتحدة، بعد 3 أشهر فقط من إطلاقه في غشت2022، استطاع التطبيق أن يصبح الرقم “واحد” في قائمة التنزيلات، بحسب منصة البيانات Data.ai. وحاليًا، تمثل الولايات المتحدة أكبر سوق لـ Temu، حيث تمثل 97% من عمليات تثبيت التطبيق العالمية البالغ عددها 5.2 مليون منذ إطلاقه.
وبعد تغطية جزء كبير من الدول الأوروبية، بما في ذلك فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والمملكة المتحدة، قررت المجموعة أن تفرض نفسها في القارة الأفريقية. وقبل المغرب، تم إطلاق التطبيق في جنوب إفريقيا في يناير الماضي وفي موريشيوس في مارس 2023.

ومع ذلك، يدعو الرئيس التنفيذي لشركة Avito إلى الحذر، مشددًا على أن الأمر يبدو كما لو كان عملية تواصلية “سرية”. ويوضح قائلاً: “من السابق لأوانه الحكم على تأثير هذا الفاعل الجديد في السوق المغربية”. ومن الضروري الانتظار لتقييم النطاق التشغيلي لهذه الخدمة بشكل كامل، خاصة فيما يتعلق بالجانب اللوجستي وتداعيات الرسوم الجمركية. بالإضافة إلى ذلك، من المهم ملاحظة أن التطبيق ليس مصنفا إلى حد الآن من بين أفضل 100 تنزيل على نظام “Android”، مما يسلط الضوء على أن تأثيره الحالي يبقى محدودا.

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024