تواصل معنا

جهات

سلا ..مفتش شرطة يستعمل سلاحه الوظيفي لتحييد خطر  مشتبه فيه اعترض سبيل المارة

منشور

في

إضطر مفتش شرطة يعمل بمنطقة أمن العيايدة بمدينة سلا لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل احترازي، صباح اليوم الاثنين 19 شتنبر الجاري، وذلك في تدخل أمني لتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية، يبلغ من العمر 28 سنة، عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة الجسدية لاعتداء جدي وخطير بواسطة السلاح الأبيض.

وكانت دورية للشرطة القضائية قد تدخلت من أجل ضبط المشتبه فيه وشريكه بعد ضبطهما في حالة تلبس باعتراض سبيل المارة باستعمال العنف بشارع ابن الهيثم بمنطقة العيايدة، غير أنه رفض الامتثال وأبدى مقاومة عنيفة باستعمال السلاح الأبيض، الأمر الذي اضطر مفتش شرطة من عناصر الدورية لاستعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية لتفادي الخطر الناجم عن هذا الاعتداء.

وقد مكن هذا الاستعمال الاضطراري للسلاح الوظيفي من تحييد الخطر الناتج عن المشتبه فيه وتوقيفه وحجز السلاح الأبيض المستعمل من قبله، قبل أن تسفر عملية الجس الوقائي عن العثور بحوزته على 15 قرص طبي مخدر.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، فيما تتواصل العمليات الأمنية من أجل توقيف شريكه بعد تحديد هويته بشكل كامل.

جهات

الدارالبيضاء.. محاولة انتحار أحد نواب وكيل الملك

كشف مصادر اعلامية ، أن أحد نواب وكيل الملك بالمحكمة الزجرية بعين السبع بالدار البيضاء، حاول ليلة أمس الاثنين، وضع حد لحياته..

منشور

في

بقلم

(صحفي متدرب)

كشفت مصادر اعلامية ، أن أحد نواب وكيل الملك بالمحكمة الزجرية بعين السبع بالدار البيضاء، حاول ليلة أمس الاثنين، وضع حد لحياته.


وأوضح المصدر نفسه، أن نائب وكيل الملك قام بتناول السم، ليتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى بمدينة المحمدية، و تم تقديم الإسعافات الأولية له.


وأكد المصدر ذاته، أن المسؤول يعاني من عدة مشاكل عائلية، ما جعله يقدم على وضع حد لحياته، داخل منزله المتواجد بالمنصورية التابعة لإقليم بنسليمان.


وأضاف المصدر، أن نائب وكيل الملك غادر المستشفى فجر اليوم الثلاثاء، بعدما استقرته حالته الصحية.

إكمال القراءة

جهات

الدار البيضاء ..توقيف سائق شاحنة لتورطه في اقتحام  بوابة ثانوية وارتكاب حوادث سير

منشور

في

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن ميناء الدار البيضاء، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، من توقيف سائق شاحنة خفيفة يبلغ من العمر 38 سنة، وذلك لتورطه في ارتكاب حوادث سير عمدية نتيجة السياقة في حالة سكر، وعدم الامتثال وتعريض حياة الغير للخطر وتعييب منشآت عامة وممتلكات خاصة.

 وتشير المعطيات الخاصة بالبحث إلى قيام المشتبه فيه، الذي كان تحت تأثير حالة سكر متقدمة، باقتحام بوابة ثانوية بميناء الدار البيضاء، ملحقا خسائر مادية بمجموعة من السيارات التي كانت مستوقفة داخل رصيف الميناء التجاري، قبل أن يواصل سياقته الخطيرة ويحدث خسائر إضافية ببوابة أخرى وبممتلكات عامة وخاصة بمحيط هذه المنشأة البحرية.

وقد أسفر التدخل الفوري لدوريات الشرطة عن تحييد الخطر الناتج عن المشتبه فيه وتوقيفه بعد رفضه الامتثال، وذلك دون تسجيل أية إصابات جسدية على خلفية هذه الواقعة.  

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك بغرض تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن دوافعها وخلفياتها الحقيقية.

إكمال القراءة

جهات

تورط بائع مواد كحولية مضرة بالصحة تسببت في وفاة تسعة اشخاص بالقصر الكبير

منشور

في

تمكنت عناصر الشرطة بالمفوضية الجهوية للأمن بمدينة القصر الكبير، صباح يومه الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 48 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في بيع مواد كحولية مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.

 وكانت مصالح الشرطة بمدينة القصر الكبير قد فتحت بحثا قضائيا على خلفية تسجيل وفاة تسعة أشخاص، وإصابة اثنين آخرين بتسمم، وذلك بعد الاشتباه في تعاطيهم لاستهلاك مادة كحولية مهربة قاموا باقتنائها من محل لبيع المواد الاستهلاكية مملوك للشخص الموقوف.

وقد أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية عن توقيف المشتبه فيه وابنه القاصر الذي يشتبه في مشاركته في هذه الأفعال الإجرامية، في حين مكنت عملية التفتيش من حجز 49 لترا من المواد الكحولية المهربة التي يشتبه في إضرارها بالصحة العامة والتسبب في وفاة الضحايا.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهما للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة، والتي يجري حاليا إخضاعها للخبرات العلمية والتقنية اللازمة.

إكمال القراءة
Advertisement

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا