Connect with us

التحدي 24

فاس ..صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة

بتاريخ

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، اليوم الثلاثاء بفاس، مجلس إدارة المؤسسة، بحضور أعضاء المجلس.

وفي كلمة بالمناسبة، سلطت صاحبة السمو الملكي الضوء على أبرز الإنجازات والمبادرات الرئيسية لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة برسم سنة 2023.

وذكرت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، في هذا الإطار، بالتزام سموها المستمر تجاه الشباب الإفريقي من خلال مبادرة الشباب الإفريقي من أجل التغيرات المناخية (AYCH)، وذلك في كلمتها الافتتاحية للاجتماع السنوي الرفيع المستوى الأول “للشراكة من أجل التعليم الأخضر”، الذي نظمته اليونسكو ووزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، على هامش مؤتمر الأطراف (كوب 28).

وأكدت صاحب السمو الملكي في كلمتها على أهمية تبادل البيانات بشكل عادل مع دول الجنوب، داعية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لسد الفجوة الرقمية في القارة الإفريقية.

وبعد أن أكدت على دورها كعرابة لتحالف عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة، وهي المبادرة التي تقودها اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات التابعة لليونسكو، أعلنت صاحبة السمو الملكي عن العديد من المشاريع التي أطلقتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ولاسيما خلال حوار المؤسسات الثالث، الذي عقد بموناكو في يونيو 2023.

وتهدف هذه المشاريع، المكملة للبرامج القائمة منذ سنوات عديدة مثل برنامج “شواطئ نظيفة” الذي تستند إليه “جوائز للا حسناء للسواحل المستدامة”، وعملية “بحر بلا بلاستيك”، إلى دعم طلبة الجامعات الإفريقية في تعزيز المعارف المتعلقة بالمحيطات.

وتتيح هذه المشاريع، المقامة بتعاون مع مركز الحسن الثاني الدولي للتكوين في البيئة، خلق موارد تدريبية، إلكترونية أساسا، لاستخدامها في إطار عقد المحيطات.

وشكل التزام المؤسسة بإزالة الكربون من الاقتصاد الوطني أيضا نقطة رئيسية من النقاط الواردة في خطاب صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، حيث تطرقت سموها إلى التكوين المقدم للشركات المساهمة في استخدام أداة حساب البصمة الكربونية لقياس انبعاثاتها، والتكوين الخاص بتمويل المناخ للجماعات الترابية.

وكان أبرز ما جاء في كلمة صاحبة السمو الملكي هو الإعلان أمام أعضاء مجلس الإدارة عن تدشين حديقة الحبول التاريخية بمكناس، وهو مشروع ترميم تم تنفيذه بالتعاون مع مختلف شركاء المؤسسة.

واختتمت صاحبة السمو الملكي كلمتها بتوجيه الشكر الجزيل لجميع الشركاء على دعمهم المستمر والتزامهم الثابت بالمبادرات البيئية التي تقوم بها المؤسسة، مما يساهم في مستقبل أكثر استدامة وتوازنا.

وصادق مجلس إدارة المؤسسة على البيانات المالية، بناء على رأي مراقب الحسابات القانوني، الذي يشهد بأن البيانات الموجزة منتظمة وصادقة وتعطي، من جميع جوانبها الهامة، صورة حقيقية ودقيقة عن نتائج العمليات للسنتين الماليتين 2022 و2023.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة كانت قد أحدثت سنة 2001 بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل المساهمة في توعية المواطنين بالقضايا البيئية.

وتتمثل المهمة الأساسية للمؤسسة في التربية والتحسيس بالتنمية المستدامة. وتستهدف المؤسسة في مهمتها هاته كافة الجماهير وفي المقام الأول الشباب، من الطفولة المبكرة إلى الطلاب، ثم المواطنين، والمجتمع المدني، والشركات، والإدارة، والجماعات الترابية، والجامعات والبحث.

وتضم المؤسسة، فرقا مخصصة لبرامجها العديدة، ومركز الحسن الثاني الدولي للتكوين في البيئة، ذراعها الأكاديمي الذي يتمتع بموقع استراتيجي يتماشى مع النهج التربوي للمؤسسة، من أجل البيئة ومن خلالها وحولها، مما يضع التربية من أجل التنمية المستدامة في صلب اهتماماتها.

وتنفذ المؤسسة برامج مختارة لحماية البيئة تجمع من أجلها العديد من الشركاء المحليين والدوليين.  وتغطي هذه البرامج خمسة محاور تتمثل في “التربية من أجل التنمية المستدامة”، و”حماية السواحل والمحيطات”، و”جودة الهواء والمناخ وحماية وتنمية واحة نخيل مراكش”، و”السياحة المستدامة”، و”ترميم المنتزهات والحدائق التاريخية”.

و م ع

التحدي 24

الأمم المتحدة تحذر من ظاهرة ختان الإناث

بتاريخ

الكاتب:

حذرت الأمم المتحدة، الجمعة، من أن مكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية مهددة بفعل إرسال الفتيات اللواتي يُراد إخضاعهنّ لهذه الممارسة إلى بلدان لا تحظرها، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك.

ورغم أن دولاً كثيرة تكثف جهودها للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلا أن هذه الممارسة مازالت مستمرة في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك جزئياً إلى “الطبيعة السرية” لهذه التنقلات عبر الحدود التي تتحايل على الحظر، على ما أشارت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان في بيان.

وهذه الظاهرة، التي يصعب قياسها، تؤثر بشكل خاص على الفتيات اللواتي يعشن في أوروبا أو الولايات المتحدة، غالباً خلال العطلات المدرسية، لكن مناطق أخرى تتأثر بها، وفق تقرير أرسلته المفوضية إلى وسائل الإعلام الجمعة.

ورغم أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث عبر الحدود” ظاهرة موجودة منذ زمن بعيد فإن أحد العوامل التي تشجع على هذه الممارسة حالياً في إفريقيا هو اختلاف التشريعات بين البلدان، بحسب التقرير الذي يشير إلى أن غالبية البلدان في القارة “تجرّم هذه الممارسة بالتحديد”.

وأعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك في البيان أن “تشويه الأعضاء التناسلية للإناث جزء من سلسلة متواصلة من العنف القائم على النوع الاجتماعي ولا مكان له في عالم يحترم حقوق الإنسان”.

ودعا تورك الدول إلى “ضمان اعتماد نهج عالمي منسق” لمعالجة أسباب هذه الممارسة وعواقبها، “لاسيما من خلال مواءمة أطرها القانونية والسياسية (…) إذا كانت تريد حقاً احترام التزامها بوضع حد لهذه الممارسة الضارة في كل مكان”.

وتُنقل الفتيات في بعض الحالات إلى بلدان تشكّل ما يشبه “مراكز عابرة للحدود الوطنية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث”، وفق الأمم المتحدة التي لم تحدد في تقريرها هذه البلدان.

كما دعا تورك البلدان إلى تعزيز جمع البيانات، رغم تأكيده أن الطبيعة السرية لهذه التحركات تجعل من الصعب قياسها كمّياً. ويُسجَّل نقص في الإحصائيات بشكل خاص في الشرق الأوسط وآسيا.

وبحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان فإن أكثر من 200 مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة اليوم تعرّضن للختان. وفي عام 2024، تشير التقديرات إلى أن 4,3 ملايين فتاة يواجهن احتمال التعرّض لهذه الممارسة.

وتشير المفوضية السامية إلى أنه “إذا استمرت هذه الممارسة بالمعدّل الحالي فمن المقدر أن عدد الفتيات اللواتي يخضعن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بين عامي 2015 و2030 سيبلغ 68 مليوناً”.

ولفت التقرير إلى أن هناك 600 ألف امرأة في الاتحاد الأوروبي خضعن لتشويه أعضائهن التناسلية، كما تتعرض 190 ألف فتاة صغيرة لهذا الخطر.

اكمل القراءة

التحدي 24

طقس الجمعة: أجواء حارة مع أمطار ضعيفة

بتاريخ

الكاتب:

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، الجمعة، أن تتميز الحالة الجوية عامة بأجواء حارة نوعا ما بالسهول الداخلية، والمنطقة الشرقية، والجنوب الشرقي، وداخل الأقاليم الجنوبية.

كما يرتقب تشكل كتل ضبابية محلية فوق سهول المحيط الأطلسي والواجهة المتوسطية خلال الصباح، وكذا تشكل، سحب مدارية مرفوقة بقطرات مطرية مع بروز رعد محلي بالأقاليم الجنوبية، ومناطق الأطلس، وسوس، والجنوب-الشرقي، وجنوب المنطقة الشرقية.

وستكون الأجواء غائمة وقد تعطي قطرات ضعيفة محتملة ومحلية بالمناطق الواقعة غرب الأطلس، مع تسجيل هبات رياح قوية نوعا ما إلى محليا قوية مع تناثر غبار محلي بالجنوب، والجنوب-الشرقي، وشرق الأطلس والمنطقة الشرقية.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 10 و17 درجة بمرتفعات الأطلس والريف، وما بين 19 و25 درجة بأقصى الجنوب والجنوب الشرقي للمملكة، وستكون ما بين 14 و20 درجة في ما تبقى من الأرجاء الأخرى.

وستكون درجات الحرارة العليا في ارتفاع مستمر بأغلب مناطق البلاد.

أما البحر فسيكون هادئا إلى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية والبوغاز، وقليل الهيجان إلى هائج على طول الساحل الأطلسي.

اكمل القراءة

التحدي 24

عيد الأضحى: بنك المغرب  يتخذ إجراءات لضمان تزويد الشبابيك البنكية

بتاريخ

الكاتب:

أعلن بنك المغرب، اليوم الخميس، عن اتخاذ إجراءات  استباقية  لضمان  التموين  الكافي   للشبابيك   البنكية  بالأوراق  البنكية  وذلك  على  صعيد  كافة  عمالات  وأقاليم  المملكة بمناسبة عيد الأضحى.

 وأوضح بلاغ لبنك المغرب، أنه “نظرا   لتزايد   الطلب   على   النقد   خلال   فترة   الاحتفال   بعيد   الأضحى   المبارك   الذي   يتزامن   هذه   السنة   مع   عطلة   نهاية   الأسبوع،   اتخذ   بنك   المغرب،   بتنسيق   مع   البنوك،   إجراءات   استباقية   لضمان   التموين   الكافي   للشبابيك   البنكية   بالأوراق   البنكية   وذلك   على   صعيد   كافة   عمالات   وأقاليم   المملكة “.

 وتتمثل   هذه   الإجراءات   أساسا   في إمداد البنوك بالكميات اللازمة من الأوراق البنكية لتغطية كافة حاجياتها خلال هذه الفترة، إضافة إلى التنسيق مع البنوك لتتبع سلامة وجاهزية الشبابيك البنكية على المستوى التقني وفي ما يتعلق بالتزويد بالأوراق البنكية.

 وأضاف البلاغ أنه سيتم إنشاء   وحدة   داخلية   ببنك   المغرب   للتواصل   مع   ممثلي   البنوك   وذلك   لتتبع   تزويد   الشبابيك   البنكية   ومعالجة   أية   صعوبات   محتملة .

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024