تواصل معنا

اقتصاد

لقجع يوضح أسباب فرض الضريبة على التجارة الإلكترونية الدولية (فيديو)

أكد الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، أمس الثلاثاء، أن استثناء المعاملات المنجزة عن طريق المنصات الإلكترونية من الإعفاء من الرسوم الجمركية يروم تحقيق العدالة الجبائية.

منشور

في

أكد الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، أمس الثلاثاء، أن استثناء المعاملات المنجزة عن طريق المنصات الإلكترونية من الإعفاء من الرسوم الجمركية يروم تحقيق العدالة الجبائية.

وأوضح لقجع، في معرض رده على أسئلة حول الإجراءات والتدابير المتخذة لتشديد المراقبة الجمركية على الإرساليات التي تتعلق بالمعاملات المنجزة على المنصات الإلكترونية، بمجلس المستشارين، أن هناك أزيد من 4 ملايين إرسالية عبر المنصات الإلكترونية بقيمة ملياري درهم تبين أن أصحابها يتهربون من دفع الرسوم الجمركية عليها، بينما يدفع المستوردون عن طريق الحاويات رسوما بقيمة 68 في المائة عنها، مشددا على ضرورة ضمان المساواة للجميع أمام مدونة الضرائب.

وأكد الوزير المنتدب أن المرسوم رقم 2.22.438 لا يهدف إلى توسيع الوعاء الضريبي، بل حماية التجارة والصناعة الداخليتين اللتين تشغلان ملايين الأسر، مشيرا إلى أن مبادلات الأسر وأفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج لن تخضع لأي رسوم جمركية.

وكان مجلس الحكومة قد صادق، الخميس الماضي، على مشروع المرسوم رقم 2.22.438 بتغيير المرسوم رقم 2.77.862 بتاريخ 25 شوال 1397 (9 أكتوبر 1977) بتطبيق مدونة الجمارك والضرائب غير المباشرة الراجعة لإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة والمصادق عليها بالظهير الشريف بمثابة قانون رقم 1.77.339 الصادر في 25 من شوال 1397 (9 أكتوبر 1977).

ويهدف هذا المرسوم إلى تشديد المراقبة الجمركية للإرساليات التي تتعلق بالمعاملات المنجزة من خلال المنصات الإلكترونية، عبر تغيير مقتضيات الفصل 190-ج) -2 من المرسوم رقم 2.77.862 المذكور أعلاه، بهدف استثناء صراحة المعاملات المنجزة عن طريق المنصات الإلكترونية من الإعفاء من الرسوم الجمركية عند الاستيراد بصرف النظر عن قيمة هذه الإرساليات.

اقتصاد

الخزينة العامة للمملكة..86 مليار درهم رواتب القطاع العام خلال 7 أشهر

كشفت الخزينة العامة للمملكة، في أحدث نشراتها الإحصائية الشهرية الصادرة برسم شهر يوليوز 2022. ارتفاعٌ يتأكد معه حجم التكاليف المتزايدة بشكل مطّرد، وهو ما يثقل كاهل الميزانية العامة للبلاد في ظل سنة صعبة اجتمعت فيها شتى التحديات.

منشور

في

كشفت الخزينة العامة للمملكة، في أحدث نشراتها الإحصائية الشهرية الصادرة برسم شهر يوليوز 2022. ارتفاعٌ يتأكد معه حجم التكاليف المتزايدة بشكل مطّرد، وهو ما يثقل كاهل الميزانية العامة للبلاد في ظل سنة صعبة اجتمعت فيها شتى التحديات.

وأظهرت معطيات الحسابات المتعلقة بـ”المصاريف العادية”،التي تم حصرُها إلى حدود متم يوليوز المنصرم، أن مجموع الأجور التي تم صرفها لفائدة موظفي القطاع العام بالمغرب بلغ 86.1 مليار درهم مقابل 83 مليار درهم؛ ما يؤشر إلى “زيادة نسبتها 3.7 في المائة” مقارنة مع مستواها في نهاية يوليوز من العام الفائت (2021)، وزائد 3.1 مليار درهم من حيث المبلغ المالي.

وبلغت الأجور التي دفعتها “مديرية نفقات الموظفين”،التابعة للخزينة ذاتها، حسب ما اطلعت عليه هسبريس، ما قدره 73.5 مليارات درهم، بارتفاع 2.8 في المائة؛ نتيجة “ارتفاع الكتلة الأجرية الهيكلية” بنسبة 1.6 في المائة، فضلا عن متأخراتِ رواتب (rappels) بنسبة 23.1 في المائة (4974 مليون درهم مقابل 4042 مليون درهم).

وحسب نص قانون المالية للعام الجاري كما سبق نشره في الجريدة الرسمية للمملكة، فقد حُدد مبلغ الاعتمادات المفتوحة برسم السنة المالية 2022 فيما يتعلق بنفقات التسيير من الميزانية العامة في 241 مليارا و318 مليونا و791 ألف درهم؛ منها نفقات الموظفين بجميع القطاعات الوزارية ومؤسسات القطاع العام التي جاوزت مبلغا قدره 147 مليارا و536 مليون درهم، خلال 2022.

في هذا الصدد، تجلى من بيانات ومعطيات إحصائية أوردتها الخزينة العامة للمملكة، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن نسبة الإنجاز مما تم رصده لأجور ورواتب الموظفين قد بلغت 58 في المائة عند متم شهر يوليوز، أي خلال الأشهر السبعة الأولى من 2022.

يشار إلى أن “مديرية الميزانية”بوزارة الاقتصاد والمالية قد سبق لها، في إطار تنزيل مقتضيات القانون التنظيمي رقم 130.13 لقانون المالية المتعلقة بمحدودية نفقات الموظفين، في عام 2017، إعداد “دليل عملي لتوقّع كتلة الأجور”قصد تمكين مختلف القطاعات الوزارية والمؤسسات من آلية توقع واحتساب نفقات الموظفين، وكذا تتبّع تنفيذها بهدف احترام السقف الذي يحدده قانون المالية.

وغني عن التذكير أن إحدى أبرز مهام الخزينة العامة للمملكة تتمثل في الإشراف على الإنفاق العمومي وتنظيمه؛ عبر الاستعانة بشبكة من الفروع في مختلف مدن وجهات المغرب تعدّ “مسؤولة عن التحكم في انتظام الالتزامات بشأن جميع نفقات الدولة تقريبا”.

كما تسهر خزينة المملكة، من خلال جهازها الموسوم بـ “مديرية نفقات الموظفين” (DDP)، على مراقبة ومعالجة أجور ما يقارب 940 ألف موظف عمومي بالمغرب، موزعين على مختلف مصالح الدولة والجماعات الترابية وبعض المؤسسات والمقاولات العمومية.

إكمال القراءة

اقتصاد

الضرائب المفروضة على المحروقات تنعش خزينة الدولة

مكنت الضرائب المفروضة على المحروقات خزينة الدولة من مداخيل مهمة تجاوزت 10 ملايير درهم، وتشمل هذه الضرائب أساسا، الضريبة الداخلية على الاستهلاك والضريبة على القيمة المضافة المطبقتين على المواد الطاقية.

منشور

في

بقلم

مكنت الضرائب المفروضة على المحروقات خزينة الدولة من مداخيل مهمة تجاوزت 10 ملايير درهم، وتشمل هذه الضرائب أساسا، الضريبة الداخلية على الاستهلاك والضريبة على القيمة المضافة المطبقتين على المواد الطاقية.

وهكذا سجلت المداخيل الخام المتأتية من الضريبة الداخلية على الاستهلاك المطبقة على المواد الطاقية، وفق نشرة الخزينة العامة المتعلقة بحسابات المالية العمومية، ارتفاعا بنسبة 3.9 في المائة مع نهاية يوليوز الماضي مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وبلغت المداخيل الخام لهذه الضريبة 9 ملايير و585 مليون درهم مع نهاية يوليوز الماضي مقابل 9 ملايير و225 مليون درهم أي ما يعادل زيادة بـ 360 مليون درهم.

وسجلت الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على المواد الطاقية بدورها ارتفاعا بنسبة 102.1 في المائة أو ما يعادل زيادة بـ  3.6 ملايير درهم.

وإجمالا، بلغت مداخيل الضريبة على القيمة المضافة عند الاستيراد أزيد من 31.5 مليار درهم مع نهاية يوليوز 2022 مقابل 23.5 مليار درهم خلال الفترة ذاتها من سنة 2021، لتسجل بذلك ارتفاعا بـ 33.9 في المائة وزيادة في القيمة بأكثير من 7.9 مليار درهم.

إكمال القراءة

اقتصاد

تقرير: مشروع الطاقة المتجددة بين المغرب وبريطانيا يعرف ملابسات جديدة

يثير مشروع ” Xlinks” ، الذي تقوده شركة

منشور

في

يثير مشروع ” Xlinks” ، الذي تقوده شركة بريطانية ناشئة عددا من الأسئلة المبهمة، مما جعله مادة دسمة داخل الأوساط الإعلامية الغربية في الآونة الأخيرة.


ويرتكز هذا الاستثمار على نقل أكثر من 10 جيجاوات من الكهرباء، المستخلصة من الرياح والشمس عبر كابل كهربائي تحت الماء الذي سيعتبر الأطول في العالم، بحيث سيكون بمثابة حلقة وصل بين المغرب وبريطانيا.
ولغاية اللحظة، تشير جميع المكونات أن هذا الاستثمار سيكون الأكبر من نوعه.


كما تؤكد المعلومات القليلة التي تم الكشف عنها حتى الآن إلى استثمار حوالي 22 مليون دولار (أي ما يقرب من 16٪ من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب)، مع طموح توفير 8٪ من احتياجات الكهرباء ببريطانيا إعتبارا من سنة 2030.


وبالمقابل لا يقوم مروجو ” Xlinks ” بتسريب أي تفاصيل حول طبيعة الصفقة مع السلطات المغربية، مما أسهم بظهور أصوات تشكك في تحقيق هذا المشروع، علاوة على طرح العديد من الأسئلة حول ماهية المشروع، كالقدرة المالية لتنفيذه، إضافة لخبرة هذه الشركة الناشئة للقيام باستثمار بهذا الحجم.
ومن جهة أخرى، يجب ألا ننسى أن الكابلات الكهربائية يجب أن تمر عبر المياه الإقليمية الإسبانية والبرتغالية والفرنسية، بعبارة أخرى يجب على هذه الدول أن تعطي موافقتها، بيد أن قرار “البريكسيت” سيعطل من عجلة هذا المشروع.


وأجمع الخبراء، أن حتى لو تمكنت الشركة من الحصول على الموافقة، فقد تستغرق العملية لعدة سنوات، بدليل مشروع الربط بين المغرب والبرتغال الذي يشهد تأخرا ملحوظا، على الرغم من الإرادة السياسية القوية للبلدين، إضافة لكونه مشروع حكومي، على عكس ” Xlinks ” الذي يعتبر خاصا.

إكمال القراءة
Advertisement
جهاتمنذ يوم واحد

بالفيديو.. لا تزال السلطات تُسابق الزمن لتطويق حريق مُهول بغابة المضيق + صور

رياضةمنذ 3 أيام

بالفيديو.. نجم المنتخب المغربي آدم ماسينا يهز شباك الميلان في الدوري الإيطالي

رياضةمنذ أسبوع واحد

بالفيديو..حكيمي يتألق في أولى جولات الدوري الفرنسي بهدف رائع

التحدي 24منذ أسبوعين

“التريتور” يصل إلى المقابر وسط سخرية المغاربة (فيديو)

جهاتمنذ أسبوعين

بالبيضاء..سائق “تراكس” في حالة غير طبيعية يدهس العديد من السيارات في سيدي مومن (صور و فيديو)

رياضةمنذ أسبوعين

بالفيديو.. جمهور الكوكب المراكشي يقوم بوفقة احتجاجية

التحدي 24منذ أسبوعين

بالفيديو.. اعتقال ابن عادل الميلودي و إخضاع زوجته للتحقيق لهذا السبب

جهاتمنذ أسبوعين

بالفيديو.. اندلاع حريق مهول داخل مستودع ضواحي وزان

مغاربة العالممنذ أسبوعين

بالفيديو..اعتقال “زكرياء مومني” بكندا إثر تهجمه على مغاربة خلال احتفالهم بعيد العرش

التحدي 24منذ أسبوعين

“ريان الموريتاني”.. نهاية سعيدة لطفل حاصرته سيول جارفة (فيديو)

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا