Connect with us

رأي

محمد الخمسي يكتب: “خوارزمية ما بعد الباكلوريا”

بتاريخ

محمد الخمسي*

لا نعتقد أن هناك خلطة سحرية لما بعد الباكالوريا ولكن هناك خطوات أساسية للدراسة بعد الباكلوريا يستأنس بها ويستفاد بها في تنظيم العملية، فهي اي هذه الخطوات تضمن الدراسة بأسلوب اخر بعد البكالوريا، و بقدر من العزيمة والهمة والنشاط يمكن للطالب أن يكتشف أشياء جديدة عن العالم وعن نفسه، حيث سيخرج من منطقة راحته ويجرب أشياء لم يتخيل القيام بها من قبل ومنها:

تكمن الخطوة الأولى في كونه الى جانب الاختيار هناك إمكانية التعلم بطريقة جديدة عن بعد وإغناء السيرة الذاتية بخبرات و مهارات متعددة،
أما الخطوة الثانية فهي الانفتاح على وجهات نظر جديدة اثناء التكوين، بمعنى البحث عن مجموعات تشاركك التخصص ويكون الانفتاح نوع من تطوير الذات والكفاءة.
وتعتبر الخطوة الثالثة علامة انطلاق شخصية التلميذ للتحول إلى شخصية الطالب واهم علاماتها التعود على الاستقلالية في التصرف واتخاد القرار. و الاقتناع باختيار التخصص من خلال كتابته في مذكرة و تطوير مراحل التمكن والمراجع والتذكير مع الزمن بالاقتراب من الهدف، مما يجدد العزيمة تتقوى بالاصرار على الوصول.
ان اختيار مدينة الدراسة او بلد الدراسة خطوة رابعة، وهو أمر في غاية الأهمية نظرا الارتباط التكاليف الدراسية بالمكان واللغة والمناخ وكافة الحياة ، بمعنى اخر المعادلة فيها كثير من المتغيرات ويستحسن قراءة كل المعطيات وليس الشواهد والدراسة فقط، يضاف الى ذلك معادلات الشواهد وقيمتها العلمية ومصداقيتها في سوق الشغل.
لا شك ان تفاوت في التكوين، يفرض المقارنة بين البرامج الدراسية من الأهمية بمكان، وقد كشفت حرب اوكرانيا هذه الحقيقة ولاداعي التفاصيل فيها، وهذه تمثل مع تنويع الاختيارات وترتيب الاولويات الخطوة الخامسة، بحيث يفترض التقديم لجامعات متعددة، حتى اذا ما لم يحالف الحظ في المؤسسة الأولى يكون الثانية أو الثالثة وهو أمر طبيعي فنحن في عالم العرض والطلب والشروط، وبالتالي يجب التكيف مع هذه المعطيات الطبيعية والعادية في الحياة بمعنى اذا قيل لنا في اختيار ما لا فهي ليست نهاية السير.
تعتبر مسألة التمكن من لغة او لغتين غير الفرنسية، خطوة سادسة فقد اصبحت الانجليزية بمفتاح العبور وبعد الدول تفضل الإسبانية او الألمانية ولا استبعد في الزمن القادم ان يتمكن المغاربة من اللغة الصينية، مع الحصول على الباكلوريا مباشرة والخلاصة ان كل من تعدد لسانه زادت فرصه و نال حظه.

من المهم البحث عن كل المؤسسات التي لديها منح دراسية فقد يكون اختيارك هو سبب الحصول على منحة دراسية، ولكن لا تأتي المنح الى الاشخاص بل شرط الحصول عليها التقدم بطلب الحصول عليها انه أمر من البديهيات، وهي بمثابة الخطوة السابعة.
إن اجتياز المبارة او تحقيق الشروط المطلوبة في الاختيار يفرض حتما تأكيد مقعد الطالب بعد استلام الرسالة من الجامعة، أو المدرسة أو المؤسسة بأنه يؤكد الاختيار ، لان كل المؤسسات لديها ما يسمى بلائحة الانتظار.د وهذه بمثابة الخطوة الثامنة.
لاشك أن الدراسة في كثير من الدول تتطلب التقدم للحصول على تأشيرة طالب، وهناك دول لا تشترطها مثل تونس ورلما السينغال، وفي كل الاحوال لابد من الاطلاع على الإجراءات القانونية والإدارية المستقلة عن المستوى الدراسي، فقد تكون على راس القائمة ولكن لم تقدم ملفا للتأشيرة يستوفي الشروط المطلوبة! وتعتبر من أهم الخطوات الاساسية،
ويلعب اختيار مكان الإقامة دورا اساسيا في التفوق او التعثر الدراسي، فكلما كان المكان قريبا من الجامعة أو المدرسة أو المؤسسة كلما كان الزمن لما سافر من أجله الطالب كلما سهل للانجاز الخطوة الأخيرة في ما يشبه خوارزمية ما بعد الباكلوريا

و الخلاصة ان هذا اجتهاد لخريطة طريق والإجابة على سؤال ماذا بعد البكالوريا، ويبقى لشخص التلميذ الطالب المرونة والذكاء ليجعل هذه المرحلة فرصة للانضاج شخصيته و تقويتها وبناء استقلال القرار والتمرن على صناعته.

بالفيديو

رأي: “حين خاف عميد كلية من كوفية!”

بتاريخ

الكاتب:

محمد الخمسي*

من المعلوم أن القضية الفلسطينية برموزها و عناوينها أصبحت معروفة في العالم ومنها الكوفية الفلسطينية، والذي جعلها قضية إنسانية عالمية، حيث حظيت بتعاطف العالم ضد قتل النساء والاطفال والشيوخ، واصبحت اي هذه الكوفية عنوان الثورة على الاحتلال، ونضال الفلسطينيين في الداخل وحول العالم.
لقد صنع الفلسطينيون كباقي الشعوب المحتلة شعارات ورموز استلهموها من عمق التاريخ، ونحثوها من صخر المحن، وتحولت الكوفية من زي شعبي تقليدي إلى رمز للنضال والحرية والتحرير والانعتاق، وأضحت “الكوفية الفلسطينية” بلونيها الأبيض والأسود جزءًا لا يتجزأ من هوية الفلسطينيين، ورمزا تراثيا أساسيا في التاريخ الفلسطيني، بل باتت اليوم شعارا يتغنون به شعبا ومثقفين وفنانين، يدمجونه في الأغاني التراثية و الحفلات والأفراح والمناسبات الوطنية.

يمكن القول إن الكوفية ربما وصلت من الكوفة إلى فلسطين زمن الانتداب البريطاني، فقد كانت البلاد مفتوحة على بعضها دون حواجز أو حدود، واكتسبت شعبية بين الناشطين المتضامنين مع الفلسطينيين، وبين الأفراد والساسة وخاصة في المحافل الدولية، واستقبل الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات رحمه الله وهو يتوشح هذه الكوفية، وكذلك بقي على نهجه جلالة الملك محمد السادس معتبرا ذلك حقا ورمزا للفلسطينين.
أمـا من حيث الرموز المطرزة على الكوفية، يقول الدكتور الأغا أن: “هناك من يقول أن تطريز الكوفية بشكلها يرمز إلى شبكة الصيد التي ترمز إلى التلاحم بين الأفراد، في حين ترمز الخطوط الأخرى الموجودة على جانبيها إلى ورقة الزيتون، التي تعد رمز الأصالة الفلسطينية، فشجرة الزيتون بالنسبة للفلسطينيين هي الحياة أو الموت، فهي ثروة الفلسطينيين، ورُبما يكون هذا التفسير صحيحًا”.

هكذا أصبحت الكوفية جزءاً من مكوّن الحياة والنضال والتحرير الفلسطيني، وتحديداً منذ الثورة الكبرى في فلسطين عام 1936. ولأساب ترتبط بأحداث تاريخية، ومن أجل تخفيف الضغط على الفدائيين من الاعتقال، ولحماية الثورة ، بعد أن قام أحد الفدائيين الفلسطينين بعملية عسكرية، قتل فيها وجرح عدد من الجنود البريطانيين، وهرب أحدهم إلى قاعدته، فأخبر قائد القاعدة بأن مَن قام بالعملية رجل ملثم، فبدأ البحث عنه في كل مكان، فما كان من قيادة الفدائيين إلا أن أصدرت بياناً للجميع بالتخلي عن الطربوش الذي كان يُلبس على الرأس حمايةً من أشعة الشمس، واعتمار الكوفية، حتى لا يتعرف الجنود على منفذ العملية.
هكذا اندمجت الكوفية بالفعل المقاوم، وارتفع سهمها في عام 1974 عندما اعتمرها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات رحمه الله، ووقف أمام العالم في الأمم المتحدة، وخاطب الجميع باعتزاز، فأصبحت منذ ذلك التاريخ أكثر انتشاراً بين فئات المناضلين في كل مكان، بل وأصبحت جزءاً من الذاكرة البصرية المرتبطة بنضال الشعب الفلسطيني، وكرمز للكفاح الفلسطيني”.

عميد كلية يخشى الكوفية!

يعتبر سلوك عميد كلية العلوم بنمسيك بصفته ضيف شرف حفل تسليم الجوائز للطلبة المتفوقين الذي شهدته رحاب المدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة الحسن الثاني عشية يوم أمس السبت 13 يوليوز 2024، منافيا للأخلاق والاعراف الجامعية، والمواقف المغربية قيادة وشعبا في دعم القضية الفلسطينية، التي تجمعنا على احترام رمزيتها الكوفية وجعلتها خارج المعادلات السياسية، وفوق القراءات الضيقة ،
ان امتناع عميد كلية العلوم بنمسيك عن تسليم الجائزة تحت غطاء ان هناك ممارسة للسياسية يمثل ضيقا في الافق وعجزا في الفهم وانتقاصا للطالبات والطلبة المغاربة، وإهانة لوعيهم الانساني، لقد سجل بهذا الامتناع لحظة سيئة في ذاكرة الكلية و مساسا باستقلاليتها وسموها، موقف لا ينسجم والموقف الرسمي للبلاد إزاء القضية الفلسطينية، ولا ينسجم مع موقف المجتمع المغربي من الانتصار للمظلومين ومساندتهم ولو رمزيا.
إن هذا السلوك يعكس حالة الارتباك الفكري والعجز في احترام حرية التعبير للطلبة والطالبات، بل موقف يؤكد ان العمادة شرف ومسؤولية اكبر من بعض من تقلدوها اداريا، دون وعي سياسي و ثقافي، ودون وعي بالواجب الأخلاقي والوطني، ذلك ان قيم الكرامة والشهامة والحرية والعدالة ومناصرة المستضعفين جزء من الهوية المغربية، ومصدر اعتزاز وانتماء حضاري كبير، لأن فلسطين اكبر من اي عنوان، او فصيل، هي قضية أساسية من قضايا القرن الواحد والعشرين.
ان جملة « أنها تمارس السياسة » ستبقى في صفحة الطالبة بمداد من الفخر، وفي صفحة العميد بمداد من الانهزام بروح الخوف من كل صيحة وكأنها عليه.

اكمل القراءة

رأي

ما غفل عنه السيد مصطفى الرميد!

بتاريخ

الكاتب:

لقد تحدث السيد مصطفى الرميد وزير الدولة السابق في منصب حارس اختام المملكة عن تجربة سياسية لها ما لها وعليها ما عليها، وهي غنية في مشواره وشخصه، وشارك في محطات افصح عن بعضها وسكت عن بعضها وهو امر مكفول له وحق طبيعي من حقوقه، وكأي فعل سياسي داخل نسق له خصوصياته و تاريخه كان للسيد الرميد دور اساسي ومحوري، ولا شك انه كان بموقع متقدم ومساهم بحجم محترم داخل حزبه، وما اشار اليه كان أقرب الى وصف التجربة منه الى الحفر في عمقها، واستلهام الدروس للمستقبل ، ومن الحفر رصد مجموعة من الاشكالات التي لايدركها احيانا الفاعل السياسي، بسبب طبيعة الممارسة و ما يكون حولها ومعها، ولكونها تحتاج الى تفكير لا اكراه عليه، خارج النظام الحزبي، الذي يفرض طقوسا وأعرافا تحول دون التفكير الجريئ، او المغامرة في التفكير بعمق، والحفر في القاع وليس السباحة على السطح.

تهدف هذه المقالة المختصرة إلى تناول بعض هذه الاشكالات، لأن الإحاطة بكلها عمل فريق ومهمة اعضاء الحزب او من يطلبون منه هذا الحفر وهذا شان موضوع اخر يحتاج الى قدر من التواضع وحسن الانصات والثقة والذكاء وليس التذاكي الممارس احيانا بشكل معيق، ومع ذلك مهما اجتهد قلمرفي طرح الاشكالات حتما ستغيب عنه بعض الزوايا وقضايا ذات اهمية موضوعية تساعد على انتاج المطلوب، ومن الاشكالات المستقبلية :

1 الاثر التربوي على التصرف السياسي،

لاشك أن النظام التربوي الحركي الدعوي نقله بعض اعضاء الحزب ونقصد بالنقل، ذلك التسرب الخفي في الاشخاص، الذي تنشئهم عليه الجماعات، وبسبب العدوى والزمن تنتقل طقوسه الإستبدادية التي كانت ولازالت تعرفها “الجلسات التربوية في كثير من الجماعات” الى أنساق مؤسسات الدولة، التي يحكمها منطق المواطنة، والقانون، والوصف الوظيفي، هذه احدى المعضلات النفسية التي عاشها المواطنون الذين اشتغلوا في دواوين بعض الوزراء، فمن تربى على انه لا يرد له كلام في جلسته، كيف سيقبل النقاش داخل وزارته؟
ومن تربى الا يتحدث في الموضوع حتى يؤذن له، كيف سيكون مستشارا لوزير؟
وقس على ذلك، فهذا الاختلال بين التربية الخاصة المفصلة على خلق الطاعة والولاء والتفكير والبيئة المؤسساتية للدولة الحديثة التي ينظمها الحق والواجب ويؤطرها القانون احدى الاشكالات التي ستبقى قائمة خاصة مع الجيل والحرس القديم !
بل تجد موظفين يعانون من هذا السلوك لان بعض اعضاء الحزب نسوا انهم خرجوا من عالم له قواعده بالتراضي وحكم الانتماء، إلى عالم له قواعده ومنطقه بالقانون !

2 القول في الخاص والقول في العام والتباين بينهما،

لم يستطع السيد مصطفى الرميد وبعض وزراء حزبه وانا اتابع تصريحاتهم زمن التصريحات التمييز بين التحدث في الفضاء الأكاديمي، او الفضاءات المغلقة الخاصة بهم، او الأوساط الإعلامية، او الأوساط النقابية، وعندما تختلط لغة الفضاءات، في الغالب تبعث رسائل متناقضة ومشوشة احيانا، وربما عن غير قصد، ولكن منطق السياسة يحاسب على العثرات الكاشفة للتصورات، فمقولة “لن نسلمكم اخانا” ربما قصد بها من قالها “نريد عدالة لصاحبنا، ولكن ظروفها ولهجتها وتوظيفها وسياقها فهم منه الكثير من المغاربة ان العدالة لعامة المغاربة، اما اعضاء الحزب فهم من اهل الامتياز، وهكذا ضر صاحبه من حيث اراد ان يدافع عنه وبعث رسالة إلى مؤسسات الدولة اننا لا يجري علينا القانون، وهو عضو في حزب يترأس حكمتها، ومع حسن الظن ربما اراد ان ينصفه!؟
من هنا اختلاط الانتماء الوطني بكعكة شبه طائفية اثرت على المصداقية والثقة واصبح لديهم نفس الشعار الذي تصدوا له الكفاءة قبل الولاء السياسي واذا بهم يمارسونه بجرعات وامتيازات لم تنطوي على احد، مع العلم ان المغاربة انتصروا في تاريخهم على النزعة الطائفية! وهو امر مستعبد في بنية الحزب ولكن الادمان على القول بحماس وشعبوية لا يمكن إلا ان ياتي برسائل متناقضة، ومثل هذه القضايا كنت انتظر قراءة ناقدة لها علما ان هناك شخصيات كانت من النزاهة في هذا الامر على مستوى عال من المسؤولية ولدى ليس هناك شيك على بياض لقد كان هناك مسؤولين على قدر مسؤوليتهم ولكن في نفس الوقت كان هناك فاس ون لا يقلون فساد عن غيرهم، فهذه القضية قضية الامتياز الحزبي الذي تحول الى امتياز سياسي كنت انتظر ان يحسم فيها الاستاذ الرميد بالقول إنها من مثل هذه اخطاء من قادة الحزب كانت سببا مستفزا للمواطنين وللمؤسسات، لقد ترك هذا التصرف شرخا في الثقة بشكل عميق لدى مواطنين ومواطنات صوتوا علينا ولم يكن مع اطروحتنا، فقط لانهم ولأنهن توقعوا مجيئ فريق نزيه.

كما انه لم يقف عند ظاهرة ان قادة الحزب طلبوا من المغاربة استقامة لم يلتزموا بها، وفي اقل ما يقال انهم كانوا موضع الشبه فيها! وهي مراجعة أساسية بحيث ان خصوصيات المغاربة مثل خصوصياتهم ولا يمكن الكيل بمكيالين، بل كلما ظهرت عثرة انسانية الا وحملت وفسرت بمنطق واحد منطق “الضحية امام يد خفية”، قول تبين مع الايام ان افضل طريق للخطاب السياسي المتزن القول اننا نحن مغاربة كباقي المغاربة، لم ناتي من كوكب الملائكة، ولا من كوكب الشياطين،
كما كنت انتظر من الاستاذ الوزير السابق الوقوف عند ما عرفته الجامعة المغربية العمومية من ضعف وتقهقر كبير عندما كان الحزب يتولى المسؤولية السياسة فيها، ويكفي ان احتقار العلوم الإنسانية كان من خطاب وزير للعدالة والتنمية، وتهميش اللغة العربية كان في عهد نفس الحزب، رغم ما كتب للدفاع والتوضيح، وهو وصول متاخر فقد قضي الامر بعد ذلك، كما ان قطاع التعليم العمومي وقطاع الصحة العمومية عرفتا انطلاق خوصصة رهيبة دون دفتر تحملات يحمي المصالح الاستراتيجية للمغرب، ومع قصة تدبير التقاعد كان الضرب في طبقة اشتغلت لسنوات لتجد نفسها تدفع ثمن تلاعب واخطاء غيرها، وهكذا كان السيد الرميد في موقع ان يقول لقد اجهزنا على الطبقة المتوسطة، التي اعطتنا لمرتين المرتبة الاولى سياسيا، دون الحديث عن كمية الغرور التي تمتع بها بعض قادة الحزب، او من كانوا في الصفوف الاولى من الاستعلاء والغرور سواء على المستوى السياسي، او الثقافي او الفكري، فقد اصبحت الهواتف للخاصة والمكاتب من سابع المستحيلات ومنطق الاستعلاء شمل الكثير الا من رحم الله، بل حتى حضور الرسميات كان لا يحترم فيها زمن الحضور ، فقد تمتع بعض المسؤولين والوزراء بالوصول المتاخر عن المواعد مع ان القدوة كانت واضحة من اعلى سلطة في البلاد التي كرست معنى الزمن للمغاربة،
يمكن القول ان النتائج الانتخابية عاقبت الكثير بشكل لا يمكن تفسيره بتدخل الداخلية فقط وانما برفض المواطنين و مدينة القنيطرة ومدينة الراشيدية ومدن اخرى شاهد على القول وهي امثلة للااستئناس فقط.

3 الحاجة إلى معرفة رسالة الخروج الاعلامي،
كنت انتظر ايضا من الخروج الاعلامي للسيد مصطفى الرميد ان يركز على التحليل والعمق، وليس الرواية التي هو صادق فيها، فقد كان يحتفظ لنفسه ببعض القول وهو خير من قول نقيض او رواية غير صادقة امر يحسب له ويحترمه من اجله، الا ان المهتم بالشأن السياسي ينتظر البحث في مفاصل مشروع العدالة والتنمية، والقراءة الحسنة بعد هدوء العاصفة وقد مر زمن مهم، واذا بها رواية لها قيمتها في جانب التعبير من داخل التجربة، لكنها ستثير داخل جسم حزب في وضع ضعف، مما لا يدرك أبعاده و مآلاته هذا الخروج، الذي إن كان يتمتع بالصدق فهو ينقصه حاسة الفعل السياسي للمستقبل! اللهم اذا كان الرميد يريد توزيع التركة وهدم ما تبقى من البناية،

4 نصف شهادة في التكلفة السياسية

ضمنيا بعث السيد الوزير السابق برسالة مفادها ان إصرار الحزب على استغلال قوة العدد دون استحضار تكلفة ذلك سياسيا كان مزعجا للدولة العميقة وغير العميقة، بل مزعجا حتى التحالف السياسي، فالمغرب من حيث العلاقات الدولية وإكراهاتها لا يعرفه كثير من اعضاء الحزب فكيف بالقواعد، وهنا كانت شجاعة تحسب للسيد الرميد ولكن لو فصل ووضح كان سيكون درسا عمليا للقواعد والاتباع، الذين يختزلون الفعل السياسي فقط في الانتخابات، دون استحضار العلاقات الدولية، والخريطة الحزبية والقوى السياسية غير المباشرة الاقتصادية والمدنية منها، والتداخل بين الاقتصاد والامن والسياسة، وقد تكون فرصة له لمزيد من الوضوح مستقبلا، ومهما كان لقد كان السيد الرميد شجاعا في هذا الباب بقدر قليل، ولو كان التركيز من قبل اشد الاعضاء في التاطير والتكوين لكان التكوين السياسي لشبيبة الحزب امتن وكانت تستطيع فهم كثير من الرسائل الضمنية!

5 الإطار النظري وإمارة المؤمنين والتعايش مع قواعد اللعبة السياسية،

لكن اهم القضايا التي انتظر القول فيها وفي نظري المتواضع ثلاثة هي التي قد تساعد في انطلاق الحزب مستقبلا:

  • الاولى إمارة المؤمنين وتتجلى في العمل على نهاية الغموض والالتباس حول إمارة المومنين، وهنا لا توجد ورقة واضحة حولها وكنت انتظر ان يعمل في هذا الجانب باثناء النقاش وبعث الرسائل خاصة وان موقفه متقدم اذا ما قورن بمواقف قد تذهب خد النقيض سواء علانية او سرا، فلا يمكن الاقتناع بإمارة المؤمنين وفي نفس الوقت يقوم افراد محسوبين على القيادة بتصرفات سياسية تتراوح بين تقويض اختصاصاتها او مزاحمتها؟
    ان العجز في انتاج وثيقة واضحة مسطرة مكتوبة تحدد علاقة الحزب بالمجالس الدينية هو ما جعل ما سمهاه السيد الرميد بالدولة العميقة يقظة لهذا الالتباس الذي يحد من الثقة والمصداقية، ودعنا من بعض الاقوال والكتابات التي يقصد بها التقرب الشخصي اكثر من وضوح وقناعة الحزب،
  • القضية الثانية الحاجة إلى إطار نظري، وهي الاقتناع اولا ثم الشعور ثانيا بحاجة الحزب الى إطار نظري متماسك في اطروحته، ينظر للشأن المحلي الوطني من منظور دولي عالمي، فالعالم أصبح قرية صغيرة، فالحزب لا زال يعتقد في امكانات الدولة دون علاقات معقدة وتوازنات محسوبة، فافتقار الحزب لمنظرين ومفكرين واستراتيجيين، وهيمنة بعض “اطر” على ملفات سياسية بعقلية تقنية جعلت ممارستهم غير مسنودة بفكر رصين، وتراوحت بين الشعبوية و فعل ورد فعل فقط، واستنزاف على الهامش،
  • عدم القدرة على التعايش مع النتائج، ولو كانت معها شوائب وفخاخ كثيرة ظاهرة وباطنة،ومن عجز الحزب انه استدعى الاب لإعادة البناء وظهرت تربية الشيخ والمريد التي طالما انتقض منها عند الاخرين لكنه مارسنا حرفيا،في حزب الاصل ان يشتغل بالمستقبل.

وكخلاصة نحن امام سيناريوهات ثالثها من المعجزات:
1 حزب ضعيف وفي احسن الاحوال متوسط الحجم، بمعنى حزب يكون جزء من المعادلات ولن يؤثر في المستقبل بل عجلة من العجلات،
2 الانشطار ليجد كل واحد نفسه في الإطار الذي يناسبه، وتنطلق تجارب شخصية داخل انساق واحزاب سياسية قائمة او ناشئة، وربما احزاب جديدة،
3 إعادة بناء الحزب بشجاعة كبيرة قد تسمح لنفسها بعنوان جديد، ولكن ضمن إطار سياسي استفاد من الماضي واستخرج الدروس والعبر ، وفتح بابه من اجل انضمام العقلاء واولى النهى، وبعث برسائل تجمع بين المشاركة العقلانية و المواقف المبدئية، وتجيب على مناطق اللبس والغموض وتتحرر من ثقل تأويلها، فقد شهدت على نفسها انها ازعجت الدولة العميقة حسب قول السيد الرميد، لانها ارادت ان تحفر عمقا اعمق منها، وهي لا تملك عقلا ولا فأسا لذلك، ولم ينتخبها المغاربة لهذه المهمة، طبعا كل الاحزاب ليس فيها مجموعة من الملائكة فقد كان وسيبقى حزب به كثير من النزهاء والوطنين، كما لا يخلو من بعض الانتهازين واخرون مردوا على النفاق. طبعا هناك حاجة ماسة لنزهاء ونظيفي اليد من هذا الحزب من صنع المغاربة ومنراجل المغرب اولا ، ولكن على مسافة من الخطاب الديني المتلون والمزعج في ظروف صعبة، فإمارة المؤمنين لا تستحمل المنافسة او الاملاء فهي جامعة لكلمة المغاربة، تحكيمية عند الخلاف او الاختلاف، ولا تقبل فتاوي الهواة.

محمد الخمسي استاذ التعليم العالي جامعة سيدي محمد بن عبد الله/فاس

اكمل القراءة

رأي

اسئلة تفرض نفسها وماذا بعد الباكالوريا؟

بتاريخ

الكاتب:

بعد الحصول على الباكلوريا وفي غمرة النجاح، تنسى الاسرة وكذلك المعني او المعنية بالنجاح الإجابة على أسئلة ضرورية ومساعدة في اتحاد القرار، أوالتي يعتبر الإجابة عنها بشجاعة وصراحة ومسؤولية مساعد على اتخاذ القرار المناسب.


من الطبيعي أن يتساءل التلميذ او الطالب ماذا يريد أن يفعل بعد البكالوريا؟
وما هو ما نوع التكوين المناسب له؟
وما هو المشروع أو الوظيفة التي يهتم بها؟
قبل أسابيع قليلة من افتتاح مراحلة التسجيل على مواقع المؤسسات التي يتم الاقتناع أو الاختيار أو الامل في ولوجها، يبقى التردد أحيانا مهيمن على التلميذ أو الاسرة ولا يعرفون كيفية اتخاذ القرار. وباعتبارنا قد قضينا عمرا في الاهتمام بما يتعلق بالتعليم، ومن خلال خبرة السنوات، يمكن أن نقترح بعض النصائح التي يقدمها المختصون في التوجيه والإرشاد، وهي لا تعتمد حلولا سحرية بقدر ما هي مساندات لتسهيل اتخاذ القرار!

  • من أين أبدأ؟ ولماذا لا يمكنني الاختيار؟
    يجب الوعي بحقيقة مشتركة بين معظم تلاميذ العالم، أنه في مرحلة العمر المتعلقة بالباكلوريا من الطبيعي ألا تعرف ماذا تفعل، فأنت لست الوحيد الذي يعيش هذه التجربة، فقليل من الهدوء ستكتشف أنك عشت بشكل أقل هذه التجربة قبل الوصول الى الحصول على الباكالوريا، وستعرف بعض الأسباب التي جعلتك تختار مسار دراستك أو تخصصات مدرستك في الثانوية. إن الخطوة الثانية تحتاج الى الوعي بزمن الاختيار والتخلص من وهم الاستدامة في الاختيار، ولا يحتاج الامر الى علم صناعة الدراما بل الى أزالتها والسبب القوي لذلك أنه من النادر جدا أن يكون لديك وظيفة واحدة فقط في حياتك، فنحن نعيش زمن الرقمنة وزمن الذكاء الاصطناعي وهو زمن يعصف بالكثير من المهن السابقة ولكن يخلق مهنا جديدة.
  • هل أجريت بحثا كافيا يساعدنك على اتخاذ القرار؟
    من أفضل الوسائل في تحسين بحثك عن مسار الدراسة بعد الباكلوريا ، يمكنك استخدام طريقة القمع بحيث تبدأ بجرد جميع القطاعات المهنية أو الفرص الدراسية المتعلقة بالشهادات الموجودة وتتخلص من تلك التي لا تهمك على الإطلاق.
  • ما هي مهاراتي وما يمكنني إتقانه والتفوق فيه؟ ما هي صفاتي؟
    عمل صريح وجريء يكمن في القيام قم بجرد قائمة نقاط قوتك، مع سؤال صريح مع نفسك عن الموضوعات والمجالات التي تشعر بالراحة فيها، وأيها يجعلك فضوليا وتتمتع بمتابعته ومعرفته، وأيها جيد في القيام به دون عناء شديد، لأنه إذا كنت تتفوق في مجال واحد ، فربما يكون ذلك لأنك أكثر حماسا للنجاح، وهنا لابد من استشارة أساتذتك فهم أحيانا يعرفون بعض قدراتك وأن لم تعكسها نقطك في محطة من المحطات للأسباب متعددة،
    بصرف النظر عن المدرسة الثانوية ونتائجك الأكاديمية، يجب عليك أيضا الاعتماد على أذواقك وقيمك واهتماماتك وصفاتك.
    6 ما هي رغباتي؟ وهل هذا ممكن؟
    الموصفات موجودة أما الرغبات فهي محفز نفسي ودافع نحو الاخيار، وبقدر معرفة الذات تكون الخطوات أسهل في القرار فالرغبة يدب أن ترافقها جملة من الأسئلة من مثل “كيف أرى الأمور لاحقا؟، وكيف أريد أن أعمل؟ ، وكم من الوقت أريد أن أكرسه لدراستي؟ وما هي طريقة عملي؟
    قد يكون من المثير للاهتمام التفكير في الوظائف التي أردت القيام بها عندما كنت أصغر سنا، فهناك ومن خلال الذاكرة ستكتشف الذي يثير اهتمامك ولماذا قررت التخلي عنها؟ إن كنت قد تخليت عنها، إن سؤال هل هذا ممكن؟ يساعدك على الحافظ على قدميك على الأرض، ويسهل عليك ألا تخطط فقط لدراسات طويلة وصعبة إذا كنت تشك في أنك ستنجح، فاختر ما تشعر بالنجاح فيه.
  • هل أحتاج إلى مساعدة؟ وما هو مشروعي؟
    لا يزال لديك بعض الوقت لاتخاذ قرارك، استخدمه للتبادل مع الآخرين، هناك العديد من الحلول لهذا: الذهاب إلى بعض الأساتذة لجمع المعلومات والاطلاع على بعض المواقع المتخصصة و استشارة المكلفين بالتوجيه ، والاستفادة من الايام المفتوحة ،والمشاركة في بعض المنتديات المساعدة أو المتخصصة ، وللاتصال بالطلاب الذين يعيشون التجربة ، إلخ.
    باختصار وتركيز اعمل على مشروع ملموس من خلال سؤال نفسك عن هدفك. قد يكون الحل هو التكوين المهني أو برنامج العمل والدراسة.
  • هل أسمح لنفسي بالتأثر الشديد؟
    أخيرا، لا تثبط عزيمتك، ولا تستنزف جهودك وقدراتك فالطريقة السهلة لتحقيق الفشل هو ما عبر عنه المثل المغربي:
    الريح لي جا يديه أو يديها
    كل الأسئلة السابقة من أهدافها ألا يكون اختيارك بشكل عشوائي، وألا يكون اختيار في اللحظة الأخيرة، وألا يكون أختيار للآخرين، ولوكان الاخرون أباء أو أمهات فقبل كل شيء يجب أن ترضي نفسك طبعا قبل ذلك أن ترضي ربك!
  • محمد الخمسي
اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024