Connect with us

اقتصاد

مكناس.. اختتام فعاليات الدورة الـ16 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب

بتاريخ

اختمت، اليوم الأحد بمكناس، فعاليات الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب بحصيلة إيجابية، ومحققة خطوة مهمة في مسار النهوض بالقطاع الفلاحي الوطني وتطويره.

   وشكل هذا الحدث الفلاحي البارز، الذي نظم من 22 إلى 28 أبريل الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فرصة للمشاركين (من وزراء وخبراء ومهنيين… وغيرهم) لمناقشة العديد من المواضيع ذات الصلة بموضوع هذه الدورة التي نظمت تحت شعار  “المناخ والفلاحة: من أجل أنظمة إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود“.

   وشهد المعرض، الذي امتد على مساحة 12.4 هكتارا، منها 11 هكتارا مغطاة، مشاركة نحو 70 بلدا، بينها إسبانيا كضيف شرف، و1500 عارضا، وحضور أزيد من 500 تعاونية وأكثر من 200 من مربي المواشي

   وتميز البرنامج العلمي للمعرض بالغنى بفضل العديد من الندوات التي تناولت مواضيع راهنة، تهم أساسا سبل تكييف الفلاحة مع التغيرات المناخية، ودور الابتكار واستخدام التكنولوجيا في القطاع الفلاحي، واستدامة ومرونة الأنظمة الفلاحية، وأهمية التمويل.

   كما تميزت هذه الدورة الـ16 من المعرض بعقد الندوة الوزارية السنوية الرابعة لمبادرة تكييف الفلاحة الإفريقية، التي نظمت تحت شعار “تمويلات مبتكرة لتسريع التكيف المناخي للفلاحة الإفريقية

   ونظرا لتنوعه، احتضن المعرض اثني عشر قطبا موضوعاتيا، منها قطب  “الفلاحي الرقمي”، الذي تم إطلاقه للمرة الأولى خلال هذه الدورة، لتسليط الضوء على التقنيات الرقمية الكفيلة بإعادة ابتكار الفلاحة.

   وشكل هذا القطب، الذي عرف إقبالا كبيرا على مدار الأسبوع، فضاء حيويا مخصصا لاكتشاف آخر التطورات الرقمية، والحلول المبتكرة، والممارسات الرقمية الثورية في مجال الفلاحة.

   وشملت فعاليات هذه الدورة الـ16 من المعرض تنظيم سلسلة من حفلات توزيع جوائز العديد من المسابقات، بينها النسخة الرابعة عشرة للمباراة الوطنية لاختيار أفضل زيت الزيتون البكر الممتازة للموسم الفلاحي 2023/2024، والنسخة السادسة للمباراة المغربية للمنتوجات المجالية، والنسخة الثامنة للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية، ومسابقات اختيار أفضل رؤوس الماشية المعروضة في المعرض.   ويسعى المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، الذي يأتي في طليعة الاستراتيجيات الفلاحية الوطنية، لأن يكون واجهة حقيقية لتعزيز تنوع وغنى المنتجات المجالية المغربية، والحرف المحلية، والمنتجات الفلاحي

اقتصاد

جاري القروض السكنية يتجاوز 244 مليار درهم عند متم مارس 2024

بتاريخ

الكاتب:

بلغ جاري القروض السكنية  244,3 مليار درهم عند متم مارس 2024، أي ارتفاع نسبته 1,4 في المائة على أساس سنوي،حسب  مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية

 وأوضحت المديرية، في مذكرتها الأخيرة حول الظرفية الاقتصادية، أنه أخذا في الاعتبار ارتفاع القروض الموجهة للإنعاش العقاري بنسبة 4,3 في المائة، فقد بلغ الجاري الإجمالي للقروض العقارية 303,8 مليار درهم عند متم الفصل الأول من سنة 2024، بارتفاع نسبته 1,1 في المائة.

ومن جهة أخرى، وعلى إثر التراجع المسجل خلال شهر مارس 2024، والمرتبط بالتساقطات المطرية المسجلة خلال هذا الشهر، شهدت مبيعات الإسمنت، وهي المؤشر الرئيسي لقطاع البناء، انتعاشا في شهر أبريل 2024، بارتفاع 21,1 في المئة.

وشمل هذا الارتفاع مجمل فئات المبيعات، وخصوصا التوزيع (زائد 21,5 في المئة)، والخرسانة الجاهزة للاستخدام (زائد 14,4 في المئة)، والبنية التحتية (زائد 60,2 في المئة)، والخرسانة المعدة مسبقا (زائد 13,7 في المئة)، والبناء (زائد 4,3 في المئة).

وعند متم الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2024، ارتفع حجم مبيعات الإسمنت بنسبة 3,5 في المئة، مقابل انخفاض بنسبة 8,5 في المئة قبل سنة.(عن وم ع)

اكمل القراءة

اقتصاد

صادرات المغرب من الطماطم الدفيئة ترتفع بنسبة 10في المائة عام 2024

بتاريخ

الكاتب:

حقق المغرب نجاحا في استئناف صادراته من الطماطم الدفيئة هذا العام،إذ استطاع في الفترة من يناير إلى مارس، القيام  بشحن 266 ألف طن من الطماطم الدفيئة، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 10% مقارنة بنفس الفترة من عام 2023، ويتجاوز متوسط ​​الخمس سنوات بنسبة 9%. ويمكّن هذا الأداء القوي المصدرين المغاربة من اختتام موسم التصدير 2023/24 بشكل قوي، على الرغم من بدايته المضطربة،حسب موقع ايست فروت

وأفاد موقع ايست فروت “ان عام 2024 عرف  جفافًا شديدًا ودرجات حرارة صيفية قياسية ، وأدى انتشار فيروس ToBRFV في البيوت الزجاجية إلى تفاقم التحديات، مما أدى إلى خسائر كبيرة في المحاصيل،مما ساهم في انخفاض  صادرات الطماطم إلى مستويات غير مسبوقة. وبالتالي، لم يشهد حجم الصادرات السنوي لعام 2023 النمو المعتاد، بل شهد انخفاضًا عن العام السابق”

وأضاف الموقع أنه” قد بلغ إجمالي صادرات المغرب لعام 2023 ما يقرب من 660 ألف طن من الطماطم الدفيئة، الموجهة في المقام الأول إلى سوق الاتحاد الأوروبي. وشكلت فرنسا نصف هذه الصادرات، واستحوذت المملكة المتحدة على حوالي 18%، واستوردت هولندا وأسبانيا 9% و6% على التوالي. وخارج أوروبا، برزت موريتانيا كعميل بارز، إذ تمثل 4% من إجمالي الصادرات.”

هذا مع الوضع في الاعتبار ” مشهد التصدير بشكل طفيف في أوائل عام 2024 بسبب زيادة رسوم الاستيراد التي فرضتها موريتانيا على الفواكه والخضروات المغربية ، مما أدى إلى تأخيرات على الحدود، وانخفاض التجارة، وزيادة المخاوف بشأن النقص المحتمل في الغذاء في منطقة الساحل.

اكمل القراءة

اقتصاد

الإنتاج المتوقع من الحبوب يسجل انخفاضا قدره 43في المائة مقارنة بالموسم الفلاحي السابق

بتاريخ

الكاتب:

أفادت  وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أمس الجمعة، أن الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية (القمح اللين والقمح الصلب والشعير)، برسم الموسم الفلاحي 2023/2024، يقدر بـ 31,2 مليون قنطار، مقابل 55,1 مليار قنطار خلال موسم 2022/2023.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بانخفاض قدره 43 في المائة مقارنة بالموسم السابق، مبرزة أن المساحة المزروعة بالحبوب الرئيسية برسم هذا الموسم بلغت 2.47 مليون هكتار مقابل 3.67 مليون هكتار في الموسم السابق، أي بانخفاض قدره 33 في المئة.

وتقدر المساحة القابلة للحصاد ب 1.85 مليون هكتار، أي حوالي 75 في المائة من المساحة المزروعة.

وحسب النوع، أفاد المصدر ذاته بأن هذا الإنتاج يتوزع بين 17,5 مليون قنطار للقمح اللين، و7,1 مليون قنطار للقمح الصلب؛ و6,6 مليون قنطار للشعير.

وتساهم ثلاث جهات في 83 في المائة من الإنتاج الوطني: فاس-مكناس بنسبة 37.1 في المائة ، والرباط -سلا -القنيطرة بنسبة 28.9 في المائة، وطنجة –تطوان- الحسيمة بنسبة 18.2 في المائة.

من جهة أخرى، أكد البلاغ أن متوسط التساقطات المطرية الوطني بلغ في 22 ماي 2024 حوالي 237 ملم، بانخفاض قدره 31 في المائة مقارنة بموسم عادي (349 ملم)، وبزيادة قدرها 9 في المائة مقارنة بالموسم السابق (217 ملم) عند نفس التاريخ.

وأورد المصدر ذاته أن الموسم الفلاحي 2023-2024 يندرج في سياق مناخي جد صعب تواصل لخمس سنوات، مشيرا إلى أن التوزيع الزمني للتساقطات اتسم بتأخر لتساقط الأمطار أدى إلى جفاف طويل في بداية الموسم، مما أثر سلبا على وضع الزراعات الخريفية.

وتابع البلاغ بأن التباين الكبير في درجات الحرارة الدنيا والقصوى التي عرفها الموسم أدى إلى اضطرابات في دورات إنتاج المحاصيل

وهكذا، أدى ارتفاع درجات الحرارة خلال شهر نونبر، المقترن بقلة التساقطات، إلى تفاقم الإجهاد المائي في العديد من مناطق زراعة الحبوب بالمملكة وتسبب في خسائر كبيرة في زراعة الحبوب، لاسيما في جهة الدار البيضاء – سطات.

وأفادت الوزارة بأن نسبة ملء السدود للاستخدام الفلاحي على المستوى الوطني بلغت، بتاريخ 22 ماي الجاري، حوالي 31 في المائة مقابل 30 بالمائة في الموسم السابق في نفس التاريخ.

وأشارت الوزارة إلى أنه بالنسبة للأشجار المثمرة، فإن تحسن الظروف المناخية منذ شهر فبراير تزامن مع مرحلة تكوين الفاكهة والإزهار، مما ساعد على نمو زراعات الخضروات.

وفيما يتعلق بزراعة الخضروات، فإن الحفاظ على برنامج توزيع الزراعات عند مستويات مرضية على الرغم من الظروف المناخية الصعبة والقيود المفروضة على السقي في بعض دوائر الري مكن من الحفاظ على العرض عند مستويات مرضية.

وبالفعل، فإن إنتاج الخضروات خلال مواسم الصيف والخريف والشتاء مكن من تغطية احتياجات السوق الوطنية من الخضر، خاصة الطماطم والبصل والبطاطس، بإنتاج قدره 5,6 مليون طن.

وسيكون للظروف المناخية الجيدة لشهر مارس آثار إيجابية على الزراعات الربيعية وستضمن التموين الطبيعي والمنتظم للسوق للأشهر المقبلة.

وخلص البلاغ إلى أنه على الرغم من الظروف المناخية الصعبة للموسم الثالث على التوالي والإجهاد المائي الواسع النطاق، يواصل القطاع الفلاحي ضمان التموين المنتظم للسوق الوطنية بفضل التعبئة القوية لمصالح الوزارة ومهنيي هذا القطاع.

اكمل القراءة

الأكثر قراءة

Copyright © Attahadi.ma 2024