تواصل معنا

اقتصاد

هل سيستمر شبح التضخم في تخويف المواطنين؟

سببت الاغلاقات المتكررة جراء انتشار كورونا و اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في موجات التضخم، أتت على جميع الدول..

منشور

في

سببت الاغلاقات المتكررة جراء انتشار كورونا و اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في موجات التضخم، أثرت على جميع الدول ودفع صندوق النقد الدولي الى دق ناقوس الخطر  بخصوص ارتفاع معدل التضخم الى 8.3 في المئة هذا العام في مختلف أنحاء العالم.

التضخم في المغرب تحول من ظاهرة مستوردة و مؤقتة في نظر بعض الملاحظين الى واقع ملموس في حياة المواطنين و يتجلى في التأثير المباشر على أسعار المواد الغذائية و القدرة الشرائية، و صار المغرب حاليا يعيش أكبر موجة تضخمية مقارنة مع السنوات السابقة وذلك وفق أرقام المندوبية السامية للتخطيط ومؤشرات بنك المغرب.

في نفس السياق أكد المحلل الاقتصادي مهدي الفقير على ضرورة تحديد  المقصود من التضخم حيث أن هناك نوعان من التضخم، هناك التضخم المستورد و الذي نتج عن ارتفاع في المواد الأولية على الصعيد الدولي، وهناك التضخم التقليدي والمتعارف عليه وهو التضخم الذي ينتج عن اختلال في الميزان الاقتصادي لبلد ما، بحيث تكون خلق الثروة يعيش نوعا من الركود والإنكماش و لكن في نفس الوقت يكون هناك كتلة نقدية  رائجة أكبر .

 وأضاف الفقير في حديثه لـ” التحدي” أننا امام جيل جديد يجتمع فيه الاثنان معا أي الجانب التقليدي من التضخم سببه الرئيسي هو التضخم المستورد الذي سوف ينعكس  على البنى التحتية الاقتصادية المجتمعية.

و اعتبر  المتحدث أن ما يقع اليوم هو أنه من الصعب التكهن بمصير هذه الموجة التضخمية، بل من المستحيل بالنظر الى العوامل والتوترات التي أدت الى هذا الإرتفاع، من ذلك استمرار التقلبات و الصراعات والتوترات الجيوسياسية ومن ناحية أخرى  و على الصعيد الطاقي لا يبدو ان هناك انفراجا قريبا  بحكم ان الدول المنتجة قررت وقف نسب  انتاجها وبالتالي فنحن نتجه مع كامل الأسف  الى تضخم قد يأتي على الأخضر و اليابس.

و أشار المحلل السياسي إلى ان هناك من يتحدث على أن هذه الموجة التضخمية سوف تستقر في النصف الأول من السنة المقبلة، هذا كان بالإمكان تصوره لو تحدثنا عن تضخم تقليدي  لكن هذا الجيل الجديد من التضخم لا يُتَحَكَّمْ فيه و لا يكون منبعه اقتصاديات معينة، بل هو تضخم كوني يحتاج إلى الكثير من الإرادة السياسية و الى توافق على الصعيد الدولي و تنازلات بأن يكون هناك قرار بوقف زحف هذه الموجة التضخمية لأن هناك صراع دولي على إعادة ترتيب الأوراق وبالتالي هناك اقتصاديات صاعدة تريد أن تتموقع بشكل افضل عما سبق و هناك سعي من قبل الولايات المتحدة والقوى التقليدية الى الحفاظ على مكاسب منظومة بريتون وودز.

و بخصوص الاجراءات التي على الحكومة اتخاذها لكبح التضخم قال الفقير إن منع استيراد التضخم يستوجب  على الدولة أن تنتج بشكل كامل محليا و أن تحقق اكتفاءا ذاتيا على الصعيد المحلي، وإذا لم تنجح في ذلك فستستمر في  استيراد التضخم و بالتالي اذا أردنا أن لا نستورد التضخم مترتبا عن ارتفاع كلفة الطاقة، يجب أن ننتج الطاقة محليا و هذا يسري على جميع المواد و بالتالي هذه الإصلاحات لا يمكن أن تكون على المدى القريب بل على المدى المتوسط والبعيد، لكن على المدى القريب من المنتظر أن تقوم الحكومة بما يلزم من أجل دعم المستحقين  و محاولة التخفيف من وطأة هذا الإرتفاع بالإضافة الى ترشيد ما امكن من كلفة هذا الإستيراد.

 وختم المحلل الاقتصادي كلامه بالقول أن الزيادة في الأجور ورفع الضريبة عن الدخل لن تكون حلا للمشكل و سوف تعمق التضخم، نعم هي إجراءات للتخفيف لكن ليس بهذه السهولة حيث أن هذه المقاربة ميكانيكية و ليست موضوعية، لأن الرفع من الأجور سيساهم في الرفع من الكتلة النقدية و بالتالي ارتفاع التضخم و إذا أجهز على الأخضر واليابس سينهار الاقتصاد و سنلتجئ لبرنامج للتقويم الهيكلي لا قدر الله .

اقتصاد

أهمية تثمين الموارد المائية.. محور ندوة نظمتها وكالة التنمية الفلاحية (صور)

خيم النقاش على أهمية تثمين الموارد المائية بمدار دكالة بفضل التجميع الفلاحي، في إطار مشروع دعم البرنامج الوطني لاقتصاد مياه الري..

منشور

في

بقلم

خيم النقاش على أهمية تثمين الموارد المائية بمدار دكالة بفضل التجميع الفلاحي، في إطار مشروع دعم البرنامج الوطني لاقتصاد مياه الري.

وعرفت ندوة نظمتها وكالة التنمية الفلاحية، اليوم الأربعاء، بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء سطات، التركيز على مساهمة هذا المشروع في تضافر جهود المملكة من أجل الرفع من إنتاجية القطاع الفلاحي وتثمين مياه الري، وكذا اقتصاد هذه المياه على مستوى الدوائر السقوية الكبرى، من خلال إنشاء البنيات التحتية للري الموضعي بمناطق التدخل على مساحة 26 ألف هكتار.

وأكدت وكالة التنمية الفلاحية أن تثمين واقتصاد مياه الري “من الأولويات الواجبة علينا جميعا، خصوصا في ظل الظروف الحالية التي تتميز بقلة وندرة التساقطات المطرية”.

وسجلت سعيدة ورزان، مديرة التجميع والشراكة، في كلمة لها نيابة عن المدير العام للوكالة، أن مشروع دعم البرنامج الوطني لاقتصاد مياه الري، يهدف بالأساس إلى “تحسين الظروف المعيشية للساكنة القروية من خلال التدبير المستدام للموارد المائية والرفع من الإنتاجية وتعزيز سلاسل القيم”.

وأضافت المسؤولة بالوكالة أن هذا البرنامج “يهدف كذلك إلى تحديث البنية التحتية لمياه الري من خلال تجهيز ما يقارب 26 ألف هكتار بنظام الري الموضعي، وتشجيع تثمين مياه الري وتعزيز سلاسل القيم من أجل تحسين فعالية الدوائر السقوية المعنية بهذا المشروع، وكذا ضمان تثمين وتسويق منتجاتها، وبالتالي تثمين البنيات التحتية المنجزة”.

وأكدت الوكالة أن التجميع الفلاحي “يعتبر نموذجا مبتكرا لتنظيم الفلاحين حول فاعلين خواص، من أجل تفادي العوائق المرتبطة بالهياكل العقارية، فضلا عن تمكين الفلاحين المُجَمَّعِين من الاستفادة من تقنيات الإنتاج الحديثة ومن التمويل وكذا الولوج إلى الأسواق الداخلية والخارجية”. ومن جهتهم، فإن المجمِّعين يضمنون تموين الوحدات الصناعية الفلاحية بمنتجات ذات جودة عالية ومضمونة المسار، وكل ذلك في إطار شراكة مربحة للطرفين.

بدوره، المدير الجهوي للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بجهة الدار البيضاء سطات، شدد على أهمية هذا البرنامج في المساهمة في تحسين الظروف المعيشية للساكنة القروية، من خلال التدبير المستدام للموارد المائية والرفع من الإنتاجية، وكذا تعزيز سلاسل القيم بهذه الدائرة السقوية بالاعتماد على مقاربة حديثة مبنية على سلاسل الإنتاج.

ولفت المدير الجهوي للفلاحة ذاته إلى أن هذا المشروع يتمحور حول تحويل أنماط السقي التقليدية إلى نمط سقي أكثر نجاعة، وذلك بإنشاء وتحديث البنية التحتية لمياه الري.

وأوضح أن الشطر الثاني من مشروع دعم البرنامج الوطني لاقتصاد مياه السقي، الممول من طرف البنك الإفريقي للتنمية، مكن من تجهيز مساحة 14 ألف هكتار بنظام الري الموضعي لفائدة 4546 فلاحا، مع تشجيع تثمين مياه الري وتعزيز قدرات مختلف الأطراف المعنية.

وعرف اللقاء مشاركة المجمعين الحاليين والمحتملين بجهة الدار البيضاء سطات، وكذا ممثلي الإدارات المركزية والجهوية لوزارة الفلاحة والبنك الإفريقي للتنمية.

إكمال القراءة

اقتصاد

مجمع الفوسفاط يواصل تحقيق مبيعات قياسية

منشور

في

حقق رقم معاملات مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط (OCP) قفزة كبيرة بنحو 55 في المائة في نهاية شهر شتنبر ليصل إلى 89,5 مليار درهم، مقابل 57,6 مليار درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

يفسر هذا الأداء القياسي بشكل أساسي بالزيادة المسجلة في أسعار البيع في جميع المنتجات، التي عوضت انخفاض حجم الصادرات على أساس سنوي.

وذكرت المجموعة، ضمن بلاغ صحافي، أنها استفادت من الارتفاع العام للأسعار مع أداء تشغيلي ومالي قياسي، وهو ما جعلها تحتل المرتبة الأولى في القطاع، وهذا يعكس قدرتها على تكييف الإنتاج وإعادة توجيه الصادرات إلى الأسواق عالية النمو بفضل المرونة الصناعية.

وأشارت المجموعة إلى أن أسعار الأسمدة سجلت انخفاضا في الربع الثالث تماشيا مع التوقعات بسبب تأثر الطلب بالأسعار القياسية في النصف الأول من العام، فضلا عن ارتفاع مستويات المخزون والظروف الجوية غير المواتية في بعض المناطق.

ولا تزال الأسمدة تمثل الحصة الأكبر من مبيعات المجموعة، حيث شكلت 65 في المائة من إجمالي المبيعات في نهاية شتنبر، مقابل 60 في المائة في العام الماضي.

واستقطبت الأسواق ذات الطلب المرتفع، مثل أميركا الجنوبية وآسيا وإفريقيا، حوالي 86 في المائة من الصادرات خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية.

وقامت المجموعة باستثمارات مهمة بلغت قيمتها 15.2 مليار درهم في متم شهر شتنبر، مقابل 7.1 مليارات درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

إكمال القراءة

اقتصاد

 ارتفاع جاري القروض العقارية ب 297,3  مليار درهم عند متم شتنبر

منشور

في

بقلم

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، بأن جاري القروض العقارية ارتفع بـ 297,3 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية.

وأوضحت المديرية، في مذكرتها الأخيرة حول الظرفية، أن هذا الارتفاع يرجع إلى نمو القروض السكنية بنسبة 2,8 في المائة (بعد أن سجلت زائد 2,5 في المائة عند متم يونيو 2022)، واعتدالها نتيجة تراجع القروض الخاصة بالمنعشين العقاريين بنسبة 1,8 في المائة (بعد أن سجلت زائد 0,3 في المائة عند متم يونيو 2022).

وأشارت المذكرة أيضا إلى تراجع مبيعات الإسمنت، على أساس سنوي، بنسبة 9,2 في المائة عند متم أكتوبر 2022، بعد أن سجلت انخفاضا بنسبة 8,3 في المائة قبل شهر، وبنسبة 4,5 في المائة عند متم يونيو من السنة الجارية.

وأبرزت المديرية أن هذا التراجع في مبيعات الإسمنت عرف تغيرا طفيفا خاصة بفضل الأداء الإيجابي على مستوى فروع البنية التحتية (زائد 6,5 في المائة)، والخرسانة الجاهزة للاستعمال (زائد 3,3 في المائة).

وأضاف المصدر ذاته أن هذه المبيعات سجلت خلال سنة 2021، ارتفاعا بنسبة 16,1 في المائة، بعد أن عرفت انخفاضا بنسبة 13,2 في المائة عند متم أكتوبر 2020.

إكمال القراءة
Advertisement
التحدي 24منذ 5 ساعات

بالفيديو.. الدولي السابق فرانك لوبوف يعتذر عن عن الإساءة إلى المغاربة

رياضةمنذ يومين

بالفيديو.. منتخب غانا يستعيد التوازن بهزم كوريا الجنوبية

التحدي 24منذ 3 أيام

بالفيديو.. هكذا احتفل المغاربة بفوز المنتخب الوطني على بلجيكا (صور)

التحدي 24منذ 3 أيام

‏فيديو صادم.. فرحة الجماهير الجزائرية بعد إلغاء الهدف الأول لحكيم زياش ضد المنتخب البلجيكي

التحدي 24منذ 3 أيام

بالفيديو.. أمير قطر يشارك المغاربة احتفالاتهم بعد فوز أسود الأطلس

رياضةمنذ 4 أيام

بعد فوزه على الدنمارك.. المنتخب الفرنسي يتأهل إلى دور الثمن في كأس العالم (فيديو)

التحدي 24منذ 6 أيام

بالفيديو.. إنقاذ طفل ظل عالقاً تحت الأنقاض ليومين في زلزال إندونيسيا

رياضةمنذ 6 أيام

بالفيديو.. المنتخب البرتغالي يهزم غانا بثلاثة أهداف

التحدي 24منذ أسبوع واحد

بالفيديو.. الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني و الشيخه موزا يشجعان المنتخب المغربي

رياضةمنذ أسبوع واحد

الركراكي: “حنا موجودين” لمباراة الغد وطالبت من اللاعبين “باش يتقاتلوا” من أجل إسعاد المغاربة (فيديو)

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا