تواصل معنا

جهات

وزير الفلاحة يشرف على إطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية بإقليم تارودانت

اشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أمس السبت، على إطلاق وتفقد مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية بإقليم تارودانت.

منشور

في

اشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أمس السبت، على إطلاق وتفقد مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية بإقليم تارودانت.

وهكذا، بالجماعة الترابية إمنتايارت (إقليم تارودانت)، أطلق الوزير أشغال مشروع تعبيد وتكسية المسلك الطرقي الرابط بين الطريق الإقليمية 1716 ودوار إداوليميت على مسافة 2.5 كلم (الشطر الثاني)، بتكلفة مالية إجمالية تقدر بـ2.2 مليون درهم.

ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي يقدر بـ2.2 مليون درهم، إلى فك العزلة عن الساكنة القروية بمحموعة من الدواوير، وكذا تحسين ظروف التنقل والولوج إلى الخدمات الأساسية.

وبمركز إغرم، أشرف الوزير على إطلاق مشروع بناء الطريق الرابطة بين الطريق الإقليمية 106 ودوار أفركال بالجماعة الترابية أضار على مسافة 6 كلم، وبكلفة إجمالية تناهز 12 مليون درهم.

ومن شأن هذا المشروع الذي سيستفيد منه 2500 فلاحا بـ26 دوارا في جماعتي أضار وامنتايارت، فك العزلة عن الساكنة القروية، وتسهيل الولوج إلى الخدمات الأساسية، فضلا عن تسهيل نقل وتسويق المنتجات المحلية، وكذا تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي.

كما اطلع الوزير بالمركز ذاته، على المعطيات المتعلق ببرنامج عمل دائرة إغرم (2022-2023) في إطار استراتيجية الجيل الأخضر (2020-2030) الرامية إلى إعطاء الأولوية للعنصر البشري ومواصلة دينامية التنمية الفلاحية من خلال مختلف المشايع والبرامج التي تهم سلاسل الإنتاج النباتي والحيواني.

وأطلق بالمناسبة، مشروع حماية الأراضي الفلاحية الذي يندرج في إطار برنامج المحافظة وحماية الأراضي الفلاحية المهددة بالفيضانات على مستوى المناطق الجبلية بالجماعة الترابية أضار.

ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي بـ2.3 مليون درهم، إلى حماية الأراضي الفلاحية بضفاف الأودية من الفيضانات بواسطة المتاريس الحجرية وتقوية وبناء المنشآت الفنية للحد من الانجراف.

ومن شأن هذا المشروع، الحفاظ على النشاط الفلاحي المعيشي في المناطق الهشة (الصغيرة والمتوسطة الهيدروليكية PMH) لفائدة أزيد من 1600 مستفيد.

وبنفس الجماعة الترابية، أعطى الوزير والوفد المرافق له، انطلاقة بناء وحدة لإنتاج وتثمين المنتوجات المجالية لفائدة النساء القرويات بالحماعة الترابية سيدي مزال.

وتهدف هذه الوحدة التي تنجز على مساحة 220 مترا مربعا وبكلفة إجمالية تقدر بـ0.97 مليون درهم، إلى تثمين وتسويق المنتوجات المجالية، وتحسين ظروف الشغل والإنتاج، وكذا تحسين دخل النساء القرويات، خاصة الشابات منهن.

واطلع الوزير على مشاريع التنمية السوسيو-اقتصادية المنجزة من طرف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان (ANDZOA).

ومنذ إنشائها، حققت الوكالة نتائج مهمة في إطار برنامج التنمية المندمجة (2012-2022) للجماعات الترابية بدائرة إغرم، والذي يهدف إلى تطوير وتحسين مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وهمت المنجزات المحققة التي رصد لها أزيد من 35.6 مليون درهم وساهمت فيها الـANDZOA بأزيد من 10 ملايين درهم، ضمان الولوج إلى الخدمات الأساسية، بما في ذلك الماء الشروب، وتهيئة الطرق القروية، والتعليم، والأنشطة الاجتماعية، إلى جانب المساهمة في الأنشطة الاقتصادية ولاسيما الفلاحية.

وفيما يتعلق بقطاع التعليم، ساهمت الوكالة في اقتناء 16 حافلة للنقل المدرسي، وبناء وتجهيز دار الطالبة لفائدة الفتيات المنحدرات من 10 جماعات قروية بدائرة إغرم.

.

وهكذا، بالجماعة الترابية إمنتايارت (إقليم تارودانت)، أطلق الوزير أشغال مشروع تعبيد وتكسية المسلك الطرقي الرابط بين الطريق الإقليمية 1716 ودوار إداوليميت على مسافة 2.5 كلم (الشطر الثاني)، بتكلفة مالية إجمالية تقدر بـ2.2 مليون درهم.

ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي يقدر بـ2.2 مليون درهم، إلى فك العزلة عن الساكنة القروية بمحموعة من الدواوير، وكذا تحسين ظروف التنقل والولوج إلى الخدمات الأساسية.

وبمركز إغرم، أشرف الوزير على إطلاق مشروع بناء الطريق الرابطة بين الطريق الإقليمية 106 ودوار أفركال بالجماعة الترابية أضار على مسافة 6 كلم، وبكلفة إجمالية تناهز 12 مليون درهم.

ومن شأن هذا المشروع الذي سيستفيد منه 2500 فلاحا بـ26 دوارا في جماعتي أضار وامنتايارت، فك العزلة عن الساكنة القروية، وتسهيل الولوج إلى الخدمات الأساسية، فضلا عن تسهيل نقل وتسويق المنتجات المحلية، وكذا تشجيع الاستثمار في القطاع الفلاحي.

كما اطلع الوزير بالمركز ذاته، على المعطيات المتعلق ببرنامج عمل دائرة إغرم (2022-2023) في إطار استراتيجية الجيل الأخضر (2020-2030) الرامية إلى إعطاء الأولوية للعنصر البشري ومواصلة دينامية التنمية الفلاحية من خلال مختلف المشايع والبرامج التي تهم سلاسل الإنتاج النباتي والحيواني.

وأطلق بالمناسبة، مشروع حماية الأراضي الفلاحية الذي يندرج في إطار برنامج المحافظة وحماية الأراضي الفلاحية المهددة بالفيضانات على مستوى المناطق الجبلية بالجماعة الترابية أضار.

ويهدف هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي بـ2.3 مليون درهم، إلى حماية الأراضي الفلاحية بضفاف الأودية من الفيضانات بواسطة المتاريس الحجرية وتقوية وبناء المنشآت الفنية للحد من الانجراف.

ومن شأن هذا المشروع، الحفاظ على النشاط الفلاحي المعيشي في المناطق الهشة (الصغيرة والمتوسطة الهيدروليكية PMH) لفائدة أزيد من 1600 مستفيد.

وبنفس الجماعة الترابية، أعطى الوزير والوفد المرافق له، انطلاقة بناء وحدة لإنتاج وتثمين المنتوجات المجالية لفائدة النساء القرويات بالحماعة الترابية سيدي مزال.

وتهدف هذه الوحدة التي تنجز على مساحة 220 مترا مربعا وبكلفة إجمالية تقدر بـ0.97 مليون درهم، إلى تثمين وتسويق المنتوجات المجالية، وتحسين ظروف الشغل والإنتاج، وكذا تحسين دخل النساء القرويات، خاصة الشابات منهن.

واطلع الوزير على مشاريع التنمية السوسيو-اقتصادية المنجزة من طرف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان (ANDZOA).

ومنذ إنشائها، حققت الوكالة نتائج مهمة في إطار برنامج التنمية المندمجة (2012-2022) للجماعات الترابية بدائرة إغرم، والذي يهدف إلى تطوير وتحسين مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وهمت المنجزات المحققة التي رصد لها أزيد من 35.6 مليون درهم وساهمت فيها الـANDZOA بأزيد من 10 ملايين درهم، ضمان الولوج إلى الخدمات الأساسية، بما في ذلك الماء الشروب، وتهيئة الطرق القروية، والتعليم، والأنشطة الاجتماعية، إلى جانب المساهمة في الأنشطة الاقتصادية ولاسيما الفلاحية.

وفيما يتعلق بقطاع التعليم، ساهمت الوكالة في اقتناء 16 حافلة للنقل المدرسي، وبناء وتجهيز دار الطالبة لفائدة الفتيات المنحدرات من 10 جماعات قروية بدائرة إغرم.

جدير ذكره أن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، كان مرافقا خلال هذه الزيارة بوفد ضم على الخصوص والي جهة سوس ماسة، ورئيس الغرفة الجهوية الفلاحية سوس ماسة، وعامل إقليم تارودانت، وعدد من المنتخبين والمسؤولين بالوزارة.

جهات

الدار البيضاء ..توقيف سائق شاحنة لتورطه في اقتحام  بوابة ثانوية وارتكاب حوادث سير

منشور

في

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن ميناء الدار البيضاء، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، من توقيف سائق شاحنة خفيفة يبلغ من العمر 38 سنة، وذلك لتورطه في ارتكاب حوادث سير عمدية نتيجة السياقة في حالة سكر، وعدم الامتثال وتعريض حياة الغير للخطر وتعييب منشآت عامة وممتلكات خاصة.

 وتشير المعطيات الخاصة بالبحث إلى قيام المشتبه فيه، الذي كان تحت تأثير حالة سكر متقدمة، باقتحام بوابة ثانوية بميناء الدار البيضاء، ملحقا خسائر مادية بمجموعة من السيارات التي كانت مستوقفة داخل رصيف الميناء التجاري، قبل أن يواصل سياقته الخطيرة ويحدث خسائر إضافية ببوابة أخرى وبممتلكات عامة وخاصة بمحيط هذه المنشأة البحرية.

وقد أسفر التدخل الفوري لدوريات الشرطة عن تحييد الخطر الناتج عن المشتبه فيه وتوقيفه بعد رفضه الامتثال، وذلك دون تسجيل أية إصابات جسدية على خلفية هذه الواقعة.  

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك بغرض تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن دوافعها وخلفياتها الحقيقية.

إكمال القراءة

جهات

تورط بائع مواد كحولية مضرة بالصحة تسببت في وفاة تسعة اشخاص بالقصر الكبير

منشور

في

تمكنت عناصر الشرطة بالمفوضية الجهوية للأمن بمدينة القصر الكبير، صباح يومه الثلاثاء 27 شتنبر الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 48 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في بيع مواد كحولية مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.

 وكانت مصالح الشرطة بمدينة القصر الكبير قد فتحت بحثا قضائيا على خلفية تسجيل وفاة تسعة أشخاص، وإصابة اثنين آخرين بتسمم، وذلك بعد الاشتباه في تعاطيهم لاستهلاك مادة كحولية مهربة قاموا باقتنائها من محل لبيع المواد الاستهلاكية مملوك للشخص الموقوف.

وقد أسفرت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية عن توقيف المشتبه فيه وابنه القاصر الذي يشتبه في مشاركته في هذه الأفعال الإجرامية، في حين مكنت عملية التفتيش من حجز 49 لترا من المواد الكحولية المهربة التي يشتبه في إضرارها بالصحة العامة والتسبب في وفاة الضحايا.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهما للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة، والتي يجري حاليا إخضاعها للخبرات العلمية والتقنية اللازمة.

إكمال القراءة

جهات

العثور على جثتين ببئر الرامي يستنفر السلطات الأمنية بالقنيطرة (صور)

اهتزت مدينة القنيطرة، يوم أمس الاثنين 26 شتنبر الجاري، على وقع العثور على جثتين لشابين في العشرينيات من العمر، في إحدى العمارات بتجزئة الحريشي التي توجد تحت نفوذ المقاطعة السادسة ببئر الرامي،

منشور

في

بقلم

اهتزت مدينة القنيطرة، يوم أمس الاثنين 26 شتنبر الجاري، على وقع العثور على جثتين لشابين في العشرينيات من العمر، في إحدى العمارات بتجزئة الحريشي التي توجد تحت نفوذ المقاطعة السادسة ببئر الرامي،

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإنه تم اعتقال شخص ثالث كان برفقتهما ليلة امس، والذي اعترف انهم كانوا جميعا في حالة سكر وأنهم سقطوا من المصعد الذي يوجد بنفس العمارة.

وأكدت ذات المصادر ، أنه تم إخبار السلطات المحلية والمصالح الأمنية بالواقعة حيث انتقلت إلى عين المكان، وبعد معاينة الجثتين تم إيداعهما في مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي خدمة للبحث الذي فتحته لتحديد ظروف وحيثيات الوفاة.

إكمال القراءة
Advertisement

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا