تواصل معنا

آراء

يونس التايب يكتب: جريمة قتل الأمل في علاقات طبيعية بين المغرب و الجزائر 

منشور

في

يجمع العارفون بتاريخ العلاقات المغربية الجزائرية، أن حالة العداء لم تبلغ يوما ما هي عليه حاليا من عنف رمزي و تحامل مقيت تعكسه الحروب الديبلوماسية الشرسة التي ترعاها الجزائر على كل الواجهات ضد المغرب، مع تجنيد آلة للتحريض في الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي، تروج لإساءات فيها من قلة الحياء و العفة، حين الحديث عن المغرب بشعبه و مؤسساته، ما لا تنسجم مع أخلاق و لا منظومة قيم.

الغريب أنه، في هذه الأيام بالذات، تصدر عن الدولة التي تقول أنها تريد تنظيم قمة لتوحيد الصف العربي، خطابات العداء و التطاول على المغرب و رموزه، في وسائل الإعلام الرسمي و الخاص، و في وكالة الأنباء الرسمية، و منصات التواصل الاجتماعي و المواقع الإلكترونية، باستعمال لغة مشينة و تعابير فاضحة لا تليق بعالم السياسة و الديبلوماسية و الإعلام. و هذه المفارقة تطرح أكثر من سؤال، منها : إلى أين يريد النظام الجزائري السير بهذا الحقد العدواني الأعمى الذي يهدد بإشعال المنطقة و إدخالها في دوامة عنف مدمر…؟ هل بهذه السلوكات توفر الجزائر أجواء لتشجيع المغرب على المشاركة في القمة العربية المقبلة؟ أم أن ما يجري يحيل على الحقيقة المسكوت عنها، بأن مشاركة المغرب غير مرغوب فيها حقيقة من طرف النظام الجزائري، و أن الدعوة الرسمية ليست سوى للاستهلاك الإعلامي و لترضية الدول العربية التي طالبت النظام الجزائري بتوجيه الدعوة للمملكة…؟ 

ما من شك أن ما تنشره المنابر الإعلامية الجزائرية، بشكل يومي، من كلام بديء و مقالات مسيئة لبلادنا و شعبنا، يؤكد أن جهات في النظام الجزائري ترغب في تأجيج العداء بين الشعبين المغربي و الجزائري حتى يصل إلى نقطة اللاعودة، عبر شبكة من عملائه و من التابعين الذين تم تكوينهم على ترويج الكذب و تزوير الحقائق، و بناء الخطاب التواصلي على السب و الشتم بكل أنواعه. و المؤسف، أننا لا نسمع أصواتا تعبر عن جزء من الشعب الجزائري نحسب أنه يرفض الغوص في مستنقع الإساءات و العداء المجاني للمغاربة. في المقابل، أصوات الكره تتحرك في كل الواجهات، بشكل يؤكد أن نظام البروباجندا العسكرية و الاستخباراتية قد نجح في تدجين جزء مهم من المجتمع الجزائري، الذي أصبح يهيم في الأرض بلا عقل و لا أخلاق، لخوض حرب “مقدسة” ضد المغرب على مواقع التواصل و بلاطوهات الإعلام المرئي، بأسلوب هيستيري تغيب عنه أية قدرة على الحوار الهادئ أو المحاججة الرصينة. 

لسوء الحظ، لا تستوعب أبواق العداء تلك، أهمية القواعد القيمية في صراع مشؤوم أطلقته الجزائر ضدنا، منذ 47 سنة، و لا خيار لنا سوى أن نخوض معركة الدفاع عن الأمة المغربية، بشجاعة و إيمان بمشروعية حقوق بلادنا و قدسية ترابنا الوطني، خاصة في حرب إعلامية قائمة مع كائنات تعرضت لعملية غسل دماغ يجعلها لا تستوعب التاريخ، و لا تفهم أننا محكومين بجغرافيا لا يستطيع أحد تغييرها. فلا المغاربة يمكنهم إلغاء وجود الجزائريين، و لا الجزائريين يمكنهم إلغاء وجود المغاربة. و المفروض هو قبول التعايش مع بعضنا البعض رغم الاختلافات، و البحث عن حد أدنى من التوازن الإيجابي، لا نتجاوز فيه خط الرجعة رغم حدة الخصام. 

صراحة، لست أدري هل علينا أن ننتظر تحركا من ذلك الجزء النظيف من الشعب الجزائري، الذي نريد رؤيته يعبر عن رفضه لطغيان كائنات جاهلة بالتاريخ و الجغرافيا و اللغة، و الآداب العامة و الأعراف الإنسانية، تتحدث باسم الجزائريين في مواقع التواصل، و تنفث سمومها لتهييج العداء بين الشعبين، دون حرج مما تكتبه أو تقوله من كلام مشين ننزه عنه الأحرار و الشرفاء في البلدين؟ 

هل نتشبث بالأمل في أن تنتهي حماقات نظام التحريض و التآمر، و ينتصر التساكن الإيجابي في حدوده الدنيا…؟ هل من معنى في أن ننتظر نضوج شروط تعامل عادي بين البلدين الجارين، و نحن نرى المغالاة و الغطرسة العدوانية لجهات نافذة في النظام الجزائري ؟ 

ألا يستوجب منا ما نسمعه و نراه، أن نقرأ الفاتحة و نؤدي صلاة الجنازة على “أخوة” ماتت و ما عاد من معنى لأن يستمر المغاربة وحدهم يحملون همها و يتشبثون بها تجاه بلد تم تخدير جزء من شعبه، و إيهامه بأن العدو خارجي كي لا يرى عدوه الداخلي الذي ينهب الثروات و يسرق الميزانيات، و يخرب المجتمع و يحرف وعيه الهوياتي، و يلغي الديمقراطية و يصادر حقوق الإنسان، و يسير بالبلاد نحو الهاوية ؟

عادة لست من دعاة التشاؤم في السياسة، لذلك أتشبث بأمل طفيف في أن يتدارك النظام الجزائري، الموقف و يبادر إلى ضبط الانفعالات التواصلية التي ترعاها أجهزة تابعة له، لا يهمها الحاضر و لا المستقبل، تريد قتل أية إمكانية لعودة العلاقات الإنسانية العادية بين الشعبين الشقيقين، في انتظار علاقات ديبلوماسية طبيعية يمكن أن تعود حين تنتهي أسباب عداء لا معنى له من وجهة نظرنا كمغاربة ندافع عن الوحدة الترابية لبلادنا، و نرى إمكانية حل النزاع المفتعل بشأن الصحراء المغربية، أفقا قريبا ضمن المشروعية و السيادة الوطنية المغربية.

آراء

حين يصبح التعليق الرياضي كاشفا للعنصرية المقيتة!

يعرف الجميع ان لعبة كرة القدم يرافقها حماس في التعليق قد يصل حد المبالغة، و يرافقها ايضا شحنات عاطفية حسب موقع الصحافي من هذا الفريق او ذاك

منشور

في

يعرف الجميع ان لعبة كرة القدم يرافقها حماس في التعليق قد يصل حد المبالغة، و يرافقها ايضا شحنات عاطفية حسب موقع الصحافي من هذا الفريق او ذاك، و يختلط لديه الحماس و التحيز الى درجة انه يفقد في الغالب قدرا من المصداقية والحياد، وهما امران مطلوبان في مهنة الصحافة، غير ان ذلك يبقى مقبولا الى حد ما ، بل و متجاوز عنه، غير ان الذي ليس مقبولا باي حال من الأحوال، ومرفوض أخلاقيا ومهنيا، و انسانيا ان يشتم بلد او ينتقص منه تحت غطاء تحليل رياضي، و وصف لمباراة كرة قدم، وهنا نقف عند عنصرية فرانك لوبوف الصحفي الرياضي السابق معلقا على مبارة المغرب بلجيكا قائلا:
انه بلد صغير فقير ، ولكنه لعب جيدا يستحق الفوز.

فرانك لوبوف: لاعب كرة قدم فرنسي سابق

هنا يمكن تقديم ثلاثة ملاحظات على هذا التعليق، الذي يجمع بين قليل من الثناء و كثير من العنصرية البغيضة المقيتة:

1 اولا بلد صغير كلمة لا معنى لها جغرافيا:

فبلجيكا وحدة قياس للمغرب، وبالتالي هذه المفردة تدل على غباء من استعملها، وفي الحد الادنى لا يعرف حجم المغرب جغرافيا، ولم يتمتع بعيش أربعة فصول السنة مجرد العبور من طنجة إلى الكركرات، و انه ملخص جيولوجيا العالم و طبيعة الارض،


2 ثانيا هذه الجملة لا معنى لها تاريخيا:

فالمغرب كان يتعامل مع الامبراطوريات التي حكمت بلجيكا، حيث كانت بلجيكا فقط إمارة او مقاطعة في حكم فرنسا ، وتارة بريطانيا، ومرة المانيا، بمعنى كانت ملحقة، يوم كان المغرب امبراطورية، تمتد شرقا و غربا ولها وزن في البحر الأبيض المتوسط اقوى اسطولها البحري،

3 ثالثا المغرب لم يقتل الملايين من الأفارقة، لسرقة ثروتهم:

فهو كبير اخلاقيا وانسانيا، بل كان صانع حضارة عبرت إلى الاندلس، حضارة انسانية عظيمة، لازالت انوارها تشرق على أوروبا، ويوم ذاك لم تكن بلجيكا شيئا مذكورا.

اما قولة المغرب فقير، فهي تحتاج الى نقاش ، فالمغرب فيه فقر ولكن ليس فقيرا، وهذا الخلط بين ان يكون البلد في طريق القضاء على الفقر و التسمية بالفقير قول فيه تحريض وانتقاص، وعدم الاعتراف بالاشواط الاقتصادية و الاجتماعية التي قطعها، و قول عديم الانصاف، و ليس ببعيد كانت بلجيكا تطلب الكمامات من المغرب في عز كورونا، ولو سأل الطيارين العسكرين الذين يأتون للتدريب في القواعد الجوية للمملكة لأخبروه بالخبر اليقين،

هكذا نكتشف مع كأس العالم فلتات معبرة عن ما في الصدور، إذ ينهزم فريق و ينتصر فريق أمر عادي بين دول الغرب، لكن اذا كان الامر مع دولة من غير هذه الحضارة والثقافة، سرعان ما يظهر الجزء العنصري من هذا الغرب، يجدها فرصة ليعترف لك بنصر جزئي مع خلط ذلك بشتم واحتقار وما تخفي الصدور أعظم.

إكمال القراءة

آراء

إدريس المغلشي يكتب: من حقنا الفرح

منشور

في

بقلم

في ظل كل الأجواء المشحونة تطل علينا فرحة فوز المنتخب المغربي من نافذة كرة القدم على منتخب بلجيكا الذي سبقت صورته العالمية طريقة لعبه. وظهر جليا أننا نعطي احكاما مسبقة على الأشياء عن طريق السماع اكثر من المعاينة.بل لقد ذهب بعض المحللين كون المنتخب ضيع انتصارا أولا على المنتخب الكرواتي بعدما ركن للدفاع عوض مباغثة الخصم وتسجيل إصابتين على الأقل حسب جل المتتبعين .


لكن الركراكي يسجل كاطار وطني قراءته الجيدة لمباراة بلجيكا وكيف استثمر مقدرات مجموعته لقلب النتيجة . مع وجود معطى اساسي ان الفريق الخصم لم يظهر بالمستوى المطلوب .مما فتح الباب على مصراعيه لتنافس آخر بين المنتخب الكرواتي والمغربي على الصدارة .التي ستفتح الأبواب مشرعة للتأهل لدور الربع وليس الثمن كما يتبادر للذهن .وهي تقنية وقراءة احترافية اعتقد انها لاتغيب عن ذهن المدرب .لاسيما أن الخصم الذي سنقابله في الدور الثاني لم يحسم بعد بين المانيا واسبانيا.


انتصار البارحة ساهم في زرع الفرح بين مكونات المجتمع املا في غد جديد نسعى جميعا من اجل أن نعيش افراحا اخرى في مجالات اخرى وان يصبح مسؤولونا في قطاعات اخرى بنفس النجاعة المطلوبة والحس الوطني .لتصبح الفرحة افراحا، بعدما نلتفت للمعيش اليومي للمواطن البسيط .مايثير الانتباه في خضم هذه الفرحة العارمة التي تجاوزت الحدود حيث شهدت حضورا متميزا للمغاربة من اجل تشجيع المنتخب .ولعل من غريب الصدف ماجاء في مراسلة للقناة بين سبور الرياضية وهي تنقل اجواء ماقبل المباراة بين الدارالبيضاء وبلجيكا حيث بدا عدد المشجعين المغاربة قليلا في الساعات الأولى بساحة ملعب محمد الخامس عكس مقهى تطوان ببلجيكا والتي اراد المعلق نقل تعليقات المواطن البلجيكي فإذا به يصطدم بعدد غفير من مغاربة المهجر مما جعل طاقم الاستوديو التحليلي يستقبل الحدث بنوع من الفكاهة والضحك لحدود اعتبرها بعضهم لغزا محيرا لاول مرة يقع في برنامج رياضي .


في ظل فرحة وطنية عامة والتي أسجل معها ملاحظتين هامتين : الأولى حذار من ركوب بعض الفشلة على هذا الإنجاز وما أكثرهم ..! وهم يعتقدون أن نشوة الفوز قد تنسينا إبعض المشاكل التي يعاني منها المواطن من خلال تدبير سياسي سيئ للمرحلة وخرجات غير محسوبة تزيد الوضع تأزيما .الأمر الثاني والذي أجده هاما أتمنى أن يلتقط خصوم وحدتنا التربوية رسالة مفادها ان انتصار المغرب شرف وفخر للجميع يقتضي توحيد الجهود وجعله فرصة لبناء وتعزيز المشترك .لامجال للتفرقة والتشرذم .كما قال العروي ذات مرة في بعض حواراته ” المغرب يعيش في جزيرة .” وهي استعارة تبعث على رفع التحدي والإنجاز وليس القبول بوضعية الإنكماش والإستسلام له .

إكمال القراءة

آراء

درس من مبارة كرة القدم: الثقة في النفس

حين تنظر الى حجم السرور الذي غمر قلوب المغاربة بالداخل و الخارج بنتيجة كروية مستحقة ، و عن جهد واصرار، و نفس طويل…

منشور

في

حين تنظر الى حجم السرور الذي غمر قلوب المغاربة بالداخل و الخارج بنتيجة كروية مستحقة ، و عن جهد واصرار، و نفس طويل.
نتسائل هل هذه الارض الطيبة تحمل فوقها هؤلاء الاسود ؟
نعم هذه الارض لها ابناء صمدوا بكل شموخ و إباء امام فريق اسمه يحمل من قوته ، فمنذ أن عرف فريق بلجيكا، و هو يسمى بالشياطين الحمر، معناه كل المخاطر و المناورات و الخطط لا تنفع امامه، لكن اليوم كانت الاسود مفترسة لهؤلاء الشياطين ، فقد ارسلت عليهم شواض من نار فلم ينتصروا، وبعيدا عن التحليل بمنطق الكرة والرياضة، يكمن جزء من الانتصار في أربعة عوامل أساسية لكل انتصار:

1 الثقة في النفس وعدم استصغارها امام الخصم:

ثقة نابعة من قدرة المغاربة بسبب تاريخهم العميق، وتجاربهم الغنية، والتحديات التي عاشوها و يعيشونها افراد وجماعات تعطيهم القدرة على الانتصار، فبقدر من العزيمة والثبات والصبر في ساحة المعركة، يمكن ان يفرضوا انفسهم كأمة تستحق التقدير والاحترام.

2 تشغيل الذكاء الجماعي:

فقد كان الفريق مسكونا بفكرة النصر، ولم تطغى أنانية ان يكون هذا النصر بعنوان شخص واحد، فحين ينتصر المغاربة عن انانيتهم الضيقة، يحققون طموحهم الجماعي، لقد كانت روح التكامل والتٱزر والعودة إلى خطوط الدفاع بشكل شبه جماعي، تعبيرا من الفريق الى كل المغاربة أن روح الفريق والذكاء الجماعي مفتاح النصر في كل المعارك وليس فقط كرة القدم،

3 ثقافة النية والبساطة:

وهي مصدر طاقة أخلاقية روحية لا تعوض ابدا، وهنا يلعب المسؤولون عن الفريق الركن الاساس ، فحين يكون صدق النية وحسن الظن تتداخل الارواح لتتعانق بصدق، فتملك من الطاقة والقدرة على الفعل ما يزيل الجبال من الطريق ، فقد كان المدرب الوطني مبدعا في هذا الجانب، حيث زرع قدرا من الصفاء بين القلوب، ارتقت الى انتشار النية بالمفهوم المغربي اي الاطمئنان المتبادل، واستواء الظاهر بالباطن، ولا احد يريد ان يأخذ مكان الاخر، فلا موقع لأحد الا بموقع باقي عناصر الفريق.

4 الدعم الجماهيري والبيئة الحاضنة:

إذ لا يشك احد أن حضور الجمهور المغربي بتلك الصورة المشرفة والمشرقة، وتلك البهجة والسرور التي ينشرها في الملاعب، مساندا بذكاء حاد لكل من يستحق المساندة ، فهو مرتب الاولويات، فبعد دعم فريقه الوطني، ساند ويساند الفرق العربية و الفرق الافريقية، والباقي أذواق وفن، كما ان البيئة الحاضنة دولة قطر الشقيقة، والتي عبرت في كل محطاتها عن سعادتها بمشاركة المغرب، كان ولازال لها اثر معنوي ونفسي على فريق يستحق كل الانتصار،

بقي أن نشير ان هذا الفريق الوطني يمثل كل المنابع والروافد الثقافية المغربية، و يمثل مغاربة العالم قاطبة ، بمعنى اخر فريق يستحق أن يقال له الفريق الوطني، وهنا ترودنا فكرة واضحة وامنية غالية تتلخص في سؤال:
متى يستخلص السياسيون وهم يتابعون هذه المقابلات الدروس والعبر المطلوبة؟
لعلها مباريات تحرك فيهم حب هذا الوطن والتفكير بروح وطنية وروح فريق يريد ان ينتصر على الجهل والفقر و الأمية، بمعنى ان ينتصر على هذا الثلاثي الشرير الذي يهدد الاوطان حاضرا ومستقبلا وهم شياطين السياسة الجهل والفقر والامية.

إكمال القراءة
Advertisement
التحدي 24منذ 3 ساعات

بالفيديو.. الدولي السابق فرانك لوبوف يعتذر عن عن الإساءة إلى المغاربة

رياضةمنذ يومين

بالفيديو.. منتخب غانا يستعيد التوازن بهزم كوريا الجنوبية

التحدي 24منذ 3 أيام

بالفيديو.. هكذا احتفل المغاربة بفوز المنتخب الوطني على بلجيكا (صور)

التحدي 24منذ 3 أيام

‏فيديو صادم.. فرحة الجماهير الجزائرية بعد إلغاء الهدف الأول لحكيم زياش ضد المنتخب البلجيكي

التحدي 24منذ 3 أيام

بالفيديو.. أمير قطر يشارك المغاربة احتفالاتهم بعد فوز أسود الأطلس

رياضةمنذ 4 أيام

بعد فوزه على الدنمارك.. المنتخب الفرنسي يتأهل إلى دور الثمن في كأس العالم (فيديو)

التحدي 24منذ 6 أيام

بالفيديو.. إنقاذ طفل ظل عالقاً تحت الأنقاض ليومين في زلزال إندونيسيا

رياضةمنذ 6 أيام

بالفيديو.. المنتخب البرتغالي يهزم غانا بثلاثة أهداف

التحدي 24منذ أسبوع واحد

بالفيديو.. الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني و الشيخه موزا يشجعان المنتخب المغربي

رياضةمنذ أسبوع واحد

الركراكي: “حنا موجودين” لمباراة الغد وطالبت من اللاعبين “باش يتقاتلوا” من أجل إسعاد المغاربة (فيديو)

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا