تواصل معنا

التحدي 24

كريم مديوني: “المغرب قد يكون من بين الدول التي ستشهد موجة رابعة من العدوى”

منشور

في

يواصل فيروس كورونا انتشاره المقلق في العديد من البلدان الأوروبية، مثل روسيا وألمانيا وتركيا وأوكرانيا التي تمثل أكثر من 50٪ من حالات العدوى الأسبوعية الجديدة. وفقًا لتوقعات المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها. ومن المتوقع أن يزداد عدد الحالات والوفيات بنحو 50٪ خلال الأسبوعين المقبلين. منظمة الصحة العالمية تحذر من الوضع الصحي في أوروبا وتتحدث عن 500000 حالة وفاة هذا الشتاء. ماذا عن وقع الازمة الصحية بأوروبا على المغرب. إضاءة حول الموضوع مع الدكتور كريم مديوني  ، طبيب إنعاش في مصحة بن سينا.

التحدي: في أعقاب الوضع الوبائي الحالي في أوروبا ، تعلن منظمة الصحة العالمية عن توقعات مقلقة بحدوث نصف مليون حالة وفاة هذا الشتاء ، فهل هذا السيناريو يهدد أيضًا الوضع الصحي الوطني؟

الدكتور كريم مديوني: منذ دجنبر 2019 ، سجلنا أكثر من 5200000 حالة وفاة ، وهو رقم مرتفع للغاية. إذا أردنا التحدث عما يحدث الآن ، فنحن نواجه موجة رابعة من COVID بدأت في آسيا الوسطى وأوروبا ، وخاصة في ألمانيا. ارتفع عدد الحالات بشكل مستمر لأكثر من 7 أسابيع في أوروبا ، مع حوالي 250.000 حالة إصابة جديدة كل يوم و 3600 حالة وفاة. في ألمانيا ، هناك ما يقرب من 50000 حالة تلوث جديدة يوميًا. وفقًا لهذه الأرقام والتوقعات الحالية ، قد تصل إلى نصف مليون حالة وفاة بحلول فبراير 2022. أوروبا هي المركز الجديد للوباء. إذا استمر الوضع في التطور على هذا النحو ، فإنه سيؤثر على بقية أوروبا وبالتالي المغرب.

التحدي: المتحور الجديد منتشر في أوروبا ، فهل يمكن لحملة التلقيح الوطنية منع سيناريو العدوى مثل السيناريو الأوروبي الحالي؟

الدكتور كريم مديوني: في أوروبا ، البديل الأكثر تواجدًا هو نوع دلتا ، وهو الأكثر شيوعًا في المغرب أيضًا. ما يقرب من 99٪ من الاختبارات في فرنسا تظهر نتيجة لمتغير دلتا. بعد ذلك ، في 28 أكتوبر ، في نشرة وبائية للصحة العمومية في فرنسا ، كشف أن متغير دلتا يمثل تقريبًا كل الحالات المنتشرة. فيما عدا ذلك عندما نتحدث عن متغيرات جديدة ، بغض النظر عن مستوى الشراسة ، هناك متغيرات فرعية ناتجة عن طفرة الفيروس. عندما نتحدث عن متغير دلتا ، هناك متغير فرعي AY4.2 والذي يمثل 96 ٪ من متغيرات دلتا المحددة. يجب أن يكون مفهوما أن هذه الطفرات هي التي تجعل COVID-19 فيروسا للغاية وتصعب مواجهته.

فيما يتعلق بالوضع الوطني ومع مراعاة حملة التلقيح ، هناك عدد أكبر من الحالات الإيجابية غير الملقحة لـ COVID من أولئك الذين تم تطعيمهم بالفعل. لذا نعم ، يمكننا القول أنه مع حملة التلقيح الحالية يمكننا التعامل مع هذا الوباء الذي بدأ في استئنافه. لا يمكننا القول بعد أن التلقيح يقلل من عدد الإصابات ، ولكن من واقع تجربتي الشخصية ، فإنه يقلل من شدة الحالات المصابة وبالتالي يقلل من معدل الاستشفاء. في القسم الذي أعمل فيه ، يدافع مرضى COVID الذين تم تلقيحهم عن أنفسهم بشكل أفضل ضد المرض مقارنة بالمرضى غير المحصنين. ويقلل التلقيح من عدد حالات الاستشفاء في وحدات العناية المركزة.

التحدي: هل المغرب مستعد لمواجهة موجة رابعة من الجائحة؟

الدكتور كريم مديوني: أولا وقبل كل شيء ، تجدر الإشارة إلى أن المغرب يمكن أن يكون من بين الدول التي ستشهد موجة رابعة من العدوى لأن الرحلات الدولية مفتوحة ، وبالتالي فإن معدل الانتشار سيكون مرتفعًا ، وهو أمر منطقي تمامًا. لكن بما أن الحملة الوطنية للتلقيح هي حملة ناجحة ، فنعم ، المغرب مستعد لمواجهتها ، خاصة أنه كانت هناك فترة للتعلم بين الموجتين الأولى والثانية. بالعودة إلى الموجة الثالثة ، التي امتدت بين ماي و غشت 2021 ، تعاملنا مع الموقف بشكل جيد للغاية حتى مع 2000 حالة في اليوم مع ضمان معدل وفيات منخفض نسبيًا. إن المغرب ، بأطبائه وممرضاته وخبراته ، لديه الوسائل اللازمة لمواجهة هذه الموجة الرابعة. كل هذا ثمرة جهود وزارة الصحة التي قدمت جهودا مشكورة فيما يتعلق بحملة التطعيم. مهما كان ما يمكن قوله عن الطفرات المختلفة للفيروس ، أعتقد أن التلقيح يمكنه تطوير مناعة أفضل ضد هذا الفيروس.

التحدي: برأيك ، هل تخفيف الإجراءات الصحية على المستوى الوطني إجراء صحي يجب اتخاذه ، مع كل ما يحصل حاليا في أوروبا؟

الدكتور كريم مديوني: إذا تم تحقيق معدل استخدام 95٪ للأقنعة في أوروبا وآسيا الوسطى ، فيمكن إنقاذ 188 ألف حالة من أصل 500 ألف حالة وفاة تنبأت بها منظمة الصحة العالمية. هناك ارتخاء كبير في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بالحواجز الصحية ، فقد سئم الجميع من هذا الشعور بالاختناق بالكمامات والابتعاد عن أحبائهم وهو أمر منطقي وإنساني تمامًا. لكن دعونا لا ننسى أن هذا الفيروس يمكن أن يكون خطيرًا على أقاربنا ، وخاصة كبار السن ، فمن واجبنا حمايتهم من خلال ارتداء قناعه وتطبيق الحواجز الصحية التي فقدناها بمرور الوقت. الأمر متروك لنا لحماية أنفسنا والآخرين. فالتلقيح ليس عذرا لتخفيف الحواجز الصحية ، لأن هناك دائما عوامل خطر مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري ، والتي في حد ذاتها تقلل من المناعة. يجب أن نكون متيقظين ، خاصة وأن المتحورات تجعل الحماية باللقاح صعبة.

إكمال القراءة

التحدي 24

حصيلة القتلى في تركيا وسوريا تبلغ 8700

منشور

في

ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال في تركيا وسوريا إلى أكثر من 8700 اليوم الأربعاء، حسبما أظهرت أرقام رسمية، فيما لا يزال عناصر الإنقاذ يحاولون العثور على ناجين عالقين تحت الأنقاض.

وقال مسؤولون وعاملون طبيون إن 6234 شخصًا قضوا في تركيا و2470 في سوريا، ما يرفع حصيلة القتلى الإجمالية إلى 8704.

إكمال القراءة

التحدي 24

وزارة الصحة :المغرب يعرف وضعا وبائيا “هو الأفضل” منذ بداية الجائحة

منشور

في

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب يعرف وضعا وبائيا “هو الأفضل” منذ بداية جائحة كوفيد-19 على الصعيد الوطني.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة معاذ المرابط، ، في تصريح صحفي خصص لتقديم حصيلة الحالة الوبائية لجائحة كوفيد-19 لشهر يناير 2023، أنه بعد موجة خامسة صغيرة للانتشار الجماعي لفيروس SARS-CoV-2 استمرت عشرة أسابيع، تميزت عموما بمستوى متوسط لانتشار فيروس كورونا المستجد.

 وأضاف أن المغرب دخل منذ 4 أسابيع الفترة البينية الخامسة التي تتميز حاليا بانتشار جد ضعيف لمتحورات وسلالات فرعية لأومكرون خاصة المتحور الفرعي BQ.1 وسلالاته المتفرعة وكذلك BA.2 وسلالاته المتفرعة.

 وسجل أنه منذ بداية عام 2023 وإلى حدود الساعة لم تلج أقسام العناية المركزة والإنعاش سوى 27 حالة، من بينها حالتان فقط في الأسبوعين الأخيرين، مبرزا أن مضاعفات كوفيد الوخيم أودت بحياة شخصين مسنين خلال الأسابيع الأولى من السنة الجارية.

وأكد أنه على المستوى الوطني “نعيش وضعا وبائيا جد مريح” بمختلف الجهات، مضيفا أن منظومة الرصد لازالت مستمرة في تتبع المؤشرات الوبائية بما فيها المتحورات المنتشرة في إطار اليقظة الجينومية.

وحسب السيد المرابط فإن مؤشرات المراضة والضراوة والفتك، على الصعيد العالمي في تراجع مستمر بالأقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية وفقا لبياناتها الأخيرة، كما أن جميع السلالات الفرعية المنتشرة حاليا لمتحور أومكرون لم يثبت عنها أي ارتفاع لمستوى خطورة المرض.

إكمال القراءة

التحدي 24

مجلس النواب يصادق على مشروع قانون متعلق بالطاقة المتجددة وضبط قطاع الكهرباء

منشور

في

بقلم

صادق مجلس النواب اليوم الثلاثاء بالأغلبية، في إطار قراءة ثانية، على مشروع القانون رقم 40.19 المتمم والمغير للقانون رقم 13.09 المتعلق بالطاقات المتجددة والقانون رقم 48.15 المتعلق بضبط قطاع الكهرباء وإحداث الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء.

وأشادت  وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، في كلمة تقديمية لمشروع القانون، خلال تشريعية عقدها المجلس، على المجهودات التي تقوم بها الوزارة لتطوير الترسانة القانونية والتنظيمية التي تهم قطاع الطاقات المتجددة، مشيرة إلى أن تفعيل هذا النص سيكون له وقع إيجابي على تعزيز الاستثمار الخاص وإعطاء الرؤية اللازمة والشفافة للمستثمرين وتقوية القدرات الوطنية ونقل التكنولوجيا، فضلا عن المساهمة في خلق تنمية محلية وضمان سلامة الشبكة الكهربائية الوطنية وتقوية نسيج مقاولاتي وطني في كل هذه الميادين، بما فيها ميادين تخزين الطاقة.

وأبرزت الوزيرة أنه تمت بلورة مشروع القانون 40.19 وفق مقاربة تشاركية وفي إطار تشاوري موسع مع كل القطاعات والمؤسسات المعنية وكذا الفاعلين الخواص، وذلك تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى تسريع وتيرة تطوير الطاقات المتجددة ومن أجل تعزيز الشفافية وتسهيل الولوج للمعلومات المتعلقة بفرص الاستثمار مع تبسيط إجراءات الترخيص والرفع من جاذبية هذا القطاع.

وذكرت في هذا السياق بأن مجلس النواب صادق بالاجماع في 23 ماي 2022 على هذا النص التشريعي وتمت إحالته على مجلس المستشارين، حيث تم إدخال بعض التعديلات عليه، همت بالخصوص التنصيص على مبدأ إنجاز منشآت التخزين من طرف الخواص والاستفادة من خدمات التخزين “مما سيمكن من تعزيز مردودية مشاريع الطاقات المتجددة بالخصوص، وتقوية مردودية المنظومة الكهربائية الوطنية والاستجابة للمتطلبات المتزايدة في مجال تحلية مياه البحر وتخفيف اليصمة الكربونية في القطاع الصناعي وبلورة عرض مغربي عملية وتحفيزي في مجال الهيدروجين الأخضر”.

كما تم إدراج تعديلات، تضيف بنعلي، لملاءمة مقتضيات النصين القانونيين رقم 13.09 و رقم 48.15 ، موضحة أن الأمر يتعلق باحتساب وتحيين القدرة الاستيعابية من طرف مسير الشبكة الوطنية للنقل، والمصادقة عليها ونشرها من طرف الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء بصفة دورية محددة في شهر يناير من كل سنة، ومنح شهادة الأصل لمشغل منشأة إنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة على أن تحدد بنص تنظيمي الكيفيات والجهة المانحة لهذه الشهادة.

إكمال القراءة
Advertisement
رياضةمنذ يومين

بالفيديو.. فيفا يصدر الأغنية الرسمية للموندياليتو

رياضةمنذ أسبوع واحد

بالفيديو.. شاهد مستودع الملابس العالمي بملعب طنجة الكبير استعدادا “للموندياليتو”

رياضةمنذ أسبوعين

بالفيديو.. نادي أوكلاند سيتي يشكر المغاربة على كرم الضيافة

التحدي 24منذ أسبوعين

صادم.. صرخة سيدة فقدت “رَحِمَهَا” بسبب قابلة (فيديو)

التحدي 24منذ أسبوعين

فيديو بيع”الدجاج الميت” يصدم المستهلكين والمهنيون يطالبون بفتح تحقيق (فيديو)

رياضةمنذ أسبوعين

بالفيديو.. حكيمي يفوز بجائزة أفضل رياضي عربي لسنة 2022

رياضةمنذ أسبوعين

بالفيديو.. أشرف حكيمي يؤدي مناسك العمرة رفقة عائلته

التحدي 24منذ 3 أسابيع

فرنسا: “تعديل نظام التقاعد” يثير سخط مئات الآلاف من المتظاهرين (فيديو)

رياضةمنذ 3 أسابيع

إستياء عربي عارم من إساءة النظام الجزائري المتعمد للشعب المغربي في إفتتاح “الشان” (فيديو)

رياضةمنذ 4 أسابيع

بالفيديو.. حكيمي و امبابي يعودان لتداريب باريس سان جرمان

الأكثر تداولاً

تواصلوا معنا